روابط للدخول

الشان العراقي في الصحف المصرية ليوم السبت 26 ايار


احمد رجب - القاهرة

- كتب الخبير الاستراتيجي المصري الدكتور محمد قدري سعيد في صحيفة الأهرام عن مشاركته في أحد المؤتمرات في العراق والذي نظمته مؤسسات غير حكومية، وبحث في مستقبل العراق، ويقول الكاتب المصري في مقاله إن العراق في حاجة إلى حظ عظيم للخروج من أزمته المأساوية الحالية حيث يقتل على أرضه عشرات بل مئات الأفراد يوميا علي أيدي العراقيين أنفسهم بسبب العنف الطائفي وبيد عملاء منظمة القاعدة التي يتكلم عنها العراقيون كشبح متربص في كل ركن من أركان العراق وأحيانا بفعل القوات الأمريكية عن طريق الخطأ أو القصد وسط معارك من الصعب فيها تمييز العدو من الصديق‏.‏ ويرى الكاتب المصري أن الشئ المؤكد أنه لا يوجد حقيقة واحدة بسيطة يمكن أن تفسر ما يجري على أرض العراق أو تساعد على التنبؤ بما سوف يجري هناك غدا‏.‏ والجميع تقريبا يرجع المأساة إلى جذورها منذ عصر صدام وحكمه للعراق بالحديد والنار واضطهاده للشيعة والأكراد وعبثه بالتوزيع الديموجرافي للسكان‏.‏ لكن هناك قدرا واسعا من الإجماع بأن الكرة الآن بعد مؤتمر شرم الشيخ تجري في ملعب العراقيين وأن عليهم إنجاز عدد من الملفات المنتظرة للتغيير والحسم‏، على حد تعبير الدكتور محمد قدري سعيد.

ومن العناوين الرئيسية للأخبار نطالع: مع الموافقة على 120 مليار دولار لتمويل الحرب:الكونجرس الأمريكي يحدد 18 هدفا اقتصاديا وسياسيا لحكومة العراق
مقتل 6 جنود أمريكيين.. وتشاؤم 76 % من الشعب الأمريكي من نهاية الحرب
وتقول الصحيفة المصرية في تقريرها إن الكونجرس الأمريكي انصاع للرئيس بوش وأرسل إلى البيت الأبيض قانونا لتمويل الحرب في العراق دون تحديد أي جدول زمني للانسحاب من هناك وذلك بعد مواجهة استمرت أسابيع استخدم خلالها بوش حق الرفض ضد مشروع قرار سابق تضمن جدولا زمنيا للانسحاب.

وفي الإطار ذاته ذكرت صحيفة المصري اليوم ما اعتبرته لفتة تبرز الانقسام بين الديمقراطيين، إذ صوتت بيلوسي ضد المشروع، فيما أيده هاري ريد زعيم الأغلبية بمجلس الشيوخ، غير أن ريد أكد أنه وافق بتحفظ، وقال: «زمن منح شيكات علي بياض وإعطاء الضوء الأخضر لسياسة بوش الفاشلة ولى». وتابع: «الديمقراطيون لن يستسلموا أبداً".

من جهتها تقول صحيفة الجمهورية إن الزعيم الشيعي مقتدى الصدر ظهر في صلاة الجمعة في الكوفة بعد اختفائه لأربعة أشهر ترددت أنباء خلاله أنه انتقل إلى إيران، ونقلت الجمهورية عن مصادر أمنية أن تنقلات الصدر داخل العراق حالياً تخضع لإجراءات أمنية مشددة بسبب التهديدات التي يتعرض لها.

على صلة

XS
SM
MD
LG