روابط للدخول

جولة علی الصحافة العراقية ليوم الاثنين 30 نيسان


محمد قادر –بغداد

الطبعة البغدادية من صحيفة الزمان أشارت إلى زيارة رئيس مجلس الأمن القومي الإيراني علي لاريجاني يوم الأحد إلى بغداد التي من المقرر أن تستغرق ثلاثة أيام. ولم يسبتعد محللون - تقول الصحيفة - أن يكون الهدف من زيارة لاريجاني هو التوصل إلى صفقة تتيح إطلاق سراح الإيرانيين الخمسة المعتقلين لدى القوات الأمريكية مقابل اشتراكها في المؤتمر لاسيما بعد ورود تسريبات تفيد بإمكانية موافقة واشنطن على إطلاق الإيرانيين الذين كانت قد اتهمتهم بالتجسس والتدخل في شؤون العراق. في حين أكد مسؤول في الرئاسة الإيرانية رفض كشف هويته، أكد أن رئيس الوزراء نوري المالكي اتصل بالرئيس أحمدي نجاد وطلب منه أن تشارك إيران في المؤتمر، مضيفاً أن الرئيس وافق على هذا الطلب وأعلن مشاركة إيران لأنها تدعم الحكومة العراقية المنبثقة من الشعب، وبحسب الزمان.

لنطالع من أخبارها أيضاً:
** النفط ترمي أزمة المشتقات في ملعب فرض القانون
** واشنطن: انتهى عهد إعادة الإعمار .. وعلى العراقيين دفع الفواتير
** الضاري: سور الأعظمية دليل على فشل الخطة الأمنية
** العليان يقول: جبهة التوافق تدرس الانسحاب من الحكومة

وانتقالاً إلى صحيفة المدى التي تحدثت في خبر لها عن نجاة الإذاعية المعروفة أمل المدرس من محاولة اغتيال تعرضت لها صباح يوم الأحد حين أطلق مسلحون النار عليها قرب منزلها في حي الخضراء ببغداد. وأكد مدير وحدة الإعلام في دائرة مدينة الطب في اتصال هاتفي مع الصحيفة أن المدرس أدخلت إلى العناية المركزة بعد إجراء عملية جراحية، مؤكداً أنها بحاجة إلى تداخل جراحي آخر بسبب تعرضها إلى عدة إطلاقات نارية كانت أكثرها خطورة تلك التي أصابتها في خدها الأيسر. وأشارت الصحيفة إلى أنه في وقت سابق من هذا الشهر قد تم العثور على جثة الزميلة خمائل محسن بعد يومين من اختفائها في حي الجامعة، لتكون واحدة من ضحايا مسلسل استهداف الصحفيين والإعلاميين.

هذا وفي خبر آخر عرضت صحيفة المدى انطلاق أيام أسبوع المدى الثقافي الخامس. إذ أن المئات من المثقفين والسياسين العراقيين والعرب والأجانب انطلقوا يوم الأحد في سهوب أربيل عاصمة إقليم كردستان ليلتئموا في قاعة (هاي ستي) مفتتحين أيام الأسبوع الخامس.

من جانب آخر نشرت المدى ما ذكره شهود عيان من محافظة ديالى من أن تنظيم القاعدة والمجاميع المسلحة المنضوية تحت أمرته يرتكب جرائم بشعة ضد أهالي المحافظة من دون تمييز، مشيرين إلى أن الأجهزة الأمنية بدت عاجزة عن إيقاف هذه العصابات من القيام بأفعالها وفتاواها الغريبة عن العراقيين، موضحين أن الناس ضاقت ذرعاً بهم لكنهم لا حول ولا قوة لهم، وأن استنجادهم بالأجهزة الأمنية ما عاد ينقذهم وذلك لضعف واضح في أدائها. ونقل الشهود - تقول الصحيفة - صوراً لما يجري في هذه المحافظة ومنها أن هذه المجاميع قتلت مواطنين بضمنهم شيوخ جوامع لاحتفالهم بالمولد النبوي الشريف. وأضاف الشهود أن هذه المجاميع منعت الناس من تناول المشروبات الغازية وبعض الفواكه والخضراوات واعتبار النساء اللواتي يتناولن هذه المواد زانيات فضلاً عن منعهن من الجلوس على الكراسي، مؤكدين أن المجاميع منعت قراءة الصحف والمجلات وأغلقت مقاهي الإنترنيت وطالبت الأهالي برفع هوائيات التلفزيون بذريعة أن تلك الهوائيات تشبه الصليب.
هذا وعددت صحيفة المدى الفتاوى (أو المحرمات) الصادرة عن تنظيم القاعدة في ديالى، ابتدأت بمنع حلاقة اللحى والشوارب .. وانتهت بمنع سماع الموسيقى سوى السماح للرجال بالعزف على الكمان والنقر على الدفوف وقرع الطبول، وبحسب ما نشر في الصحيفة.

على صلة

XS
SM
MD
LG