روابط للدخول

العثور على جثة مراسلة إذاعة العراق الحر خمائل محسن ( خلود محمد ) في بغداد.


كفاح الحبيب

- قالت الشرطة اليوم انها عثرت على جثة مراسلة ( إذاعة العراق الحر ) خمائل محسن في حي الجامعة غربي بغداد ، بعد أن إختطفها مجهولون أمس الأربعاء .
مصدر من أقربائها أكد تعرفه على الجثة التي نقلتها الشرطة الى مستشفى اليرموك .
يذكر ان خمائل محسن التي عملت مذيعة في التلفزيون العراقي منذ سبعينيات القرن الماضي وحتى مطلع التسعينيات ، إلتحقت بإذاعة العراق الحر كمراسلة منذ عام 2004 ، وقد أمدتنا بالعديد من التقارير اليومية التي كانت تذيلها بإسم خلود محمد.

- ذكرت صحيفة جزائرية ان السلطات تحتجز حالياً مئة وعشرين شخصا للاشتباه بمشاركتهم في القتال ضد القوات التي تقودها الولايات المتحدة في العراق.
صحيفة الخبر أفادت بان معظم المحتجزين ينتمون لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي وهي جماعة مسلحة نفذت في الاشهر الاخيرة هجمات عديدة ضد الشرطة ورعايا اجانب.
ونقلت الصحيفة عن مصادر قضائية ان الاشتباه بهم يتراوح بين المشاركة في القتال او التخطيط للسفر الى العراق او تجنيد جزائريين للذهاب الى هناك.
واضافت ان المعتقلين الذين تتراوح اعمارهم بين ثمانية عشر وثلاثين عاماً يواجهون تهماً منها الانتماء الى جماعة ارهابية ، مشيرةً الى ان بعضهم سافر من قبل الى العراق عبر سوريا..

- أشاد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بالصحفيين العراقيين الذين قتلوا وهم يغطون الصراع ودافع عن القيود التي فرضتها حكومته على بعض وسائل الاعلام.
المالكي قال في بيان قرأه أحد مستشاريه نيابة عنه في حفل لتأبين القتلى من الصحفيين العراقيين ان وسائل الاعلام الوطنية الحريصة على خدمة الحقيقة تحولت الى رأس حربة ضد الارهابيين الذين شنوا حملة شعواء ضد الصحفيين المخلصين لوطنهم وشعبهم.
ودافع المالكي عن الاجراءات التي اتخذتها الحكومة ضد بعض وسائل الاعلام التي قال انها لم تلتزم بقواعد السلوك المهني ، مشيراً الى ان الحكومة اضطرت لاتخاذ اجراءات محدودة جدا بحق عدد من وسائل الاعلام التي وصفها بأنها اعتمدت نهجا تحريضيا منحازا يحض على الكراهية والبغضاء.

- أعلن الجيش الاميركي ان أربعة من جنوده قتلوا في انفجار قنبلتين مزروعتين على طريقين إحداهما داخل العاصمة بغداد والاخرى في محيطها.
من جهة أخرى قال بيان للجيش الامريكي إن طائرة هليكوبتر عسكرية تقل تسعة أفراد سقطت جنوبي بغداد.
البيان أشار الى إن أربعة أشخاص من الذين كانوا على متن الطائرة اصيبوا بجروح .
وكان شهود أفادوا بانهم شاهدوا نيرانا كثيفة أجبرت الطائرة على الهبوط والاصطدام بالارض.
من جانب آخر قتل أربعة جنود بريطانيين ومترجم في هجوم دمر عربة مدرعة هجومية بمدينة البصرة.
متحدث عسكري بريطاني أوضح ان قوة بريطانية تعرضت لهجوم بقنبلة موضوعة على الطريق وقذائف صاروخية ونيران اسلحة صغيرة اثناء عودتها من عملية .
المتحدث قال ان جميع الجنود الذين قتلوا كانوا داخل العربة ، مشيراً الى ان جندياً خامساً أصيب بجروح خطيرة .

- قال مصدر بالجيش العراقي ان مسلحين قتلوا عشرة جنود عراقيين وأصابوا واحدا في هجوم شنوه فجر اليوم على نقطة تفتيش عسكرية قرب مدينة الموصل.
المصدر أوضح ان أربعين مسلحاً على الاقل هاجموا نقطة التفتيش التي كان فيها أحد عشر جندياً والتي تقع على بعد أربعين كيلومترا شمال غربي الموصل ، وأضاف أن المهاجمين أشعلوا النار في سيارات الجنود واستولوا على أسلحتهم .

- إحتجزت قوات الامن العراقية رجلين يعتقد ان لهما صلة بالهجوم بشاحنة ملغومة الذي وقع في مدينة تلعفر الاسبوع الماضي وأسفر عن سقوط مئة وإثنين وخمسين شخصا.
الجيش الاميركي أوضح في بيان ان المشتبه بهما اعتقلا يوم الثلاثاء في غارة على منزل شمال غربي المدينة ، مشيراً الى ان تسعة عشر فردا مشتبها بهم احتجزوا ايضا خلال الغارة.
البيان قال انه يعتقد ان الرجلين المعتقلين مسؤولان عن هجمات استهدفت القوات الاميركية والعراقية.

- قال وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري ان العراق والدول المجاورة والقوى العالمية سيعقدون اجتماعا وزاريا في الاسبوع الاول من ايار لمتابعة المحادثات السابقة التي استهدفت محاولة اشاعة الاستقرار في البلاد.
وكالة رويترز للأنباء نقلت عن زيباري تأكيده ان الاجتماع سيعقد خارج العراق ، لكنه امتنع عن تحديد المكان.
وكان يتوقع ان يعقد الاجتماع الوزاري في اسطنبول في اوائل نيسان ، لكن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي اراد تغيير المكان الى بغداد. غير ان مسؤولين عراقيين قالوا ان بعض الدول عبرت عن قلقها بشأن امن الوزراء في العاصمة العراقية.

- قال الرئيس البولندي ليخ كاتشينسكي إن الموقف قد يتطلب جعل مهمة القوات البولندية بالعراق أكثر هجومية نظرا للهجمات التي وقعت على قاعدتها العسكرية هناك .
كاتشينسكي قال في مؤتمر صحفي ان النيران أطلقت مرات عديدة على القاعد البولندية في الاونة الاخيرة ، مشيراً الى انه قد يتعين على الحكومة البولندية أن تغير طابع المهمة التي تقوم بها تلك القوات ليصبح أكثر هجومية.
الرئيس البولندي تابع قائلا ان من الخطأ الظن أن هذا هو السبيل لارغام البولنديين على الخروج من العراق.

- وصلت الطائرة التي تقل خمسة عشر بحارا بريطانيا أفرجت عنهم ايران بعد مواجهة استمرت اسبوعين الى وطنهم .
الطائرة القادمة من طهران هبطت في مطار هيثرو ، ونقل البحارة الى طائرات هليكوبتر عسكرية أقلتهم الى قاعدة عسكرية شمال غربي لندن لاجتماع خاص مع عائلاتهم .
الى ذلك نفى رئيس الوزراء البريطاني توني بلير وجود أي صفقة خلف إطلاق سراح البحارة ، معتبراً أنه من المبكر جداً اتهام عناصر مدعومة من إيران بالمسؤولية عن الهجوم الذي تسبب بمقتل أربعة جنود بريطانيين في البصرة ، لكنه كرر في حديث أمام الصحفيين إتهامه لإيران في دعم عمليات العنف في العراق .

(صوت Blair)

" الصورة بشكل عام ، كما قلت من قبل ، هي أن هناك عناصر من النظام الإيراني في الأقل تقوم بدعم وتمويل وتسليح ومساندة الإرهاب في العراق ."

- شددت مصر اجراءات الحصول على تأشيرات دخول العراقيين في محاولة منها للحد من تدفق الاشخاص الساعين للجوء في العراق.
مصدر رسمي أفاد بانه يتعين على العراقيين الان أن يقدموا طلبات للحصول على التأشيرات الى القنصليات المصرية في الخارج بدلا من منحهم التأشيرات عند منافذ الدخول مثل مطار القاهرة.
المسؤول الكبير بوزارة الخارجية المصرية محمود عوف قال أمام البرلمان المصري ان القرار اتخذ لطبيعة الظروف الامنية المصاحبة لدخول العراقيين الى مصر خلال هذه المرحلة ، مشيراً الى ضرورة مراعاة حساسيات متطلبات الامن القومي المصري.

- قال مسؤول بالاتحاد الاوروبي إن منسق السياسة الخارجية بالاتحاد خافير سولانا بحث مدى امكانية إجراء مفاوضات حول البرنامج النووي الايراني مع كبير المفاوضين الايرانيين علي لاريجاني قبيل إفراج إيران عن خمسة عشر من أفراد البحرية البريطانية.
المسؤول أضاف أن سولانا أثار في مكالمة هاتفية مع لاريجاني قضية احتجاز البحارة البريطانيين الى جانب الازمة المتعلقة بمساعي ايران لتخصيب اليورانيوم .
وقال المسؤول الأوروبي ان ما تضمنته المفاوضات أمر سري ولكنه أشار الى ان سولانا ولاريجاني بحثا الملف النووي واحتمال العودة الى المفاوضات مضيفاً أن الاتصالات ظلت مفتوحة وان من المرجح اجراء مكالمة هاتفية أخرى قريباً.

- أدى رمضان قديروف اليمين القانونية لدعم القانون في إقليم الشيشان في روسيا اثناء مراسم احتفالات ضخمة جرت في معقله شرقي العاصمة غروزني لمناسبة تنصيبه رئيساً للإقليم .
وقال قديروف امام مئات الضيوف من الشخصيات الكبيرة انه يريد ان يحقق السلام للشيشان في اطار الاتحاد الروسي.
يشار الى ان قديروف ملاكم هاو لقي اشادة من حلفائه الروس لاستعادته النظام في الاقليم المضطرب فيما تتهمه منظمات لحقوق الانسان بخطف وقتل مدنيين.

على صلة

XS
SM
MD
LG