روابط للدخول

عناوين عراقية في الصحف المصرية ليوم الخميس 29 اذار


احمد رجب - القاهرة

- القمة العربية موضع اهتمام كتاب مصر وصحف القاهرة الصادرة اليوم الخميس، فيقول مرسي عطا الله في الأهرام: أيا تكن النتائج التي سيتوصل إليها القادة والزعماء العرب في قمة الرياض‏,‏ التي تختتم أعمالها اليوم‏,‏ تظل هناك قضيتان رئيسيتان تمثلان تحديا يتطلب من الأمة العربية جهدا خرافيا من أجل سرعة التعامل معها بروح الإدراك‏,‏ إلا أن هاتين القضيتين لا تحتملان منهج التأجيل والإرجاء‏,‏ بمثل ما تعاملنا مع قضايا عربية كبري أصبحت مزمنة ومعقدة مثل القضية الفلسطينية‏!‏ ويضيف، أريد أن أقول بصراحة أننا بحاجة إلى كسر واقع الغموض الاستراتيجي في المنطقة‏,‏ والذي فرض نفسه علينا بعد غزو العراق عام‏2003,‏ والذي أفرز تحديين رئيسيين أولهما إشارات الخطر الإقليمية الكامنة والمختبئة والمدفونة داخل ما يسمي الملف النووي الإيراني‏..‏ وثانيهما الخلافات العربية ـ العربية التي انعكست بظلالها في شكل خلافات داخلية في عدد من الأقطار العربية وفي مقدمتها العراق وفلسطين ولبنان وإقليم دارفور‏، على حد تعبير الكاتب المصري.

- وترى صحيفة الأهرام في افتتاحيتها إن هذه القمة بالذات لها انعكاساتها المباشرة علي النظام السياسي العربي ومصير الأمة العربية‏.‏ وأيضا تقول الأهرام إن الوضع العربي في حالة حرجة جدا سواء في العراق‏,‏ أو فلسطين‏,‏ أو لبنان وغيرها من الدول العربية‏.‏ وأمام القمة العربية فرصة تاريخية لاتخاذ خطوات أو قرارات تتصف بالواقعية والفعالية تجاه مجموعة القضايا التي حفل بها جدول أعمال هذه القمة وخاصة تجاه قضيتي فلسطين والعراق‏.‏‏

- ويبدو أن صحف القاهرة تجمع بلغة واحدة على أهمية وخطورة القمة العربية في الرياض، إذ تقول الأخبار: لا نبالغ إن قلنا إن القمة العربية التي تعقد حاليا بالعاصمة السعودية الرياض واحدة من أهم واخطر القمم العربية.. لأنها تأتي في مرحلة حاسمة ووقت بالغ الحساسية على جميع الأصعدة الداخلية والإقليمية والدولية.. ومن أهم القضايا الأزمة اللبنانية والتي أصبحت لها أبعاد إقليمية ودولية والقضية العراقية والبرنامج النووي الإيراني وهي قضايا تؤرق أبناء المنطقة خاصة بعد قرار مجلس الأمن الأخير الذي انتهى بتشديد العقوبات على طهران لرفضها وقف تخصيب اليورانيوم وعدم امتثالها للقرارات الدولية السابقة ورفضها الإذعان للضغوط الدولية وتمسكها بحقها الثابت في امتلاك التكنولوجيا النووية واستخدام الطاقة النووية للأغراض السلمية.

- أخيرا الدكتور فتحي عبد الفتاح يقول في الجمهورية إن القمة العربية الأخيرة في الرياض والتي وصلت وثائقها ومشروعات قراراتها إلى حوالي طن من الأوراق والتي وصفها أحد كبار المسئولين في الجامعة العربية أنها في الأساس قمة محاولة إطفاء الحرائق المشتعلة في فلسطين والعراق ولبنان ودارفور والصومال إضافة إلى الملف النووي الإيراني.

على صلة

XS
SM
MD
LG