روابط للدخول

المالكي يطمئن على حالة نائبه الزوبعي بعد تعرضه إلى هجوم انتحاري


فارس عمر

قام رئيس الوزراء نوري المالكي بزيارة نائبه سلام الزوبعي الذي أُصيب اليوم الجمعة في عملية تفجير واطمأن على صحته. وقال بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء ان الاطباء اكدوا ان صحة الزوبعي مستقرة ولا توجد ضرورة في الوقت الحاضر لنقله خارج العراق للعلاج.
وقالت مصادر الشرطة ان انتحاريا فجر نفسه عندما خرج الزوبعي ومعه مصلون آخرون من جامع في باحة المجمع الذي يسكن فيه قرب المنطقة الخضراء. وان سيارة متوقفة قرب المكان انفجرت في الوقت نفسه تقريبا. وقُتل في الهجوم تسعة اشخاص على الأقل بينهم احد مستشاري الزوبعي وأُصيب اربعة عشر آخرون.

صوت مجلس النواب الاميركي اليوم الجمعة لصالح مشروع قانون يحدد يوم الاول من ايلول عام 2008 موعدا لانسحاب القوات الاميركية من العراق. وبأغلبية مئتين وثمانية عشر صوتا مقابل مئتين واثني عشر صوتا تمكن الديمقراطيون في مجلس النواب من إلحاق موعد الانسحاب بمشروع قانون ينص على تخصيص اعتمادات طوارئ تزيد على مئة واربعة وعشرين مليار دولار غالبيتها للحرب في العراق وافغانستان. ونقلت وكالة رويترز عن رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي قولها ان تصويت المجلس على القانون لحظة تاريخية للحزب الديمقراطي ولحظة تاريخية للولايات المتحدة ، بحسب تعبيرها.
وكان البيت الابيض حذر من ان الرئيس جورج بوش سيلجأ الى استخدام حق الفيتو ضد مشروع القانون.

طالبت وزيرة الخارجية البريطانية مارغريت بيكيت اليوم الجمعة بالافراج فورا عن خمسة عشر بحارا بريطانيا احتجزتهم ايران في مياه الخليج ، وبايضاح كامل لما حدث. وقالت بيكيت في بيان بثه التلفزيون اليوم ان الحكومة البريطانية طلبت تفسيرا كاملا لما حدث وانها تطالب بعودة البحارة المحتجزين سالمين مع معداتهم على الفور. وكانت وزارة الدفاع البريطانية اصدرت في وقت سابق من اليوم بيانا قالت فيه ان قطعا بحرية ايرانية احتجزت صباح اليوم خمسة عشر بحارا بريطانيا كانوا يقومون بعمليات تفتيش روتينية لسفن تجارية في المياه الاقليمية العراقية.

اصدرت الولايات المتحدة اليوم الجمعة تأشيرة دخول للرئيس الايراني محمود احمدي نجاد عشية تصويت مجلس الأمن الدولي على مشروع قرار جديد بفرض عقوبات اضافية ضد ايران. وكان احمدي نجاد طلب مخاطبة مجلس الأمن الذي من المتوقع ان يصوت على القرار الجديد يوم غد السبت. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الاميركية شون ماكورماك ان جوازات السفر الايرانية سُملت الى الجانب الايراني وعليها تأشيرات الدخول. واضاف ان بعض الطلبات لمنح اعضاء الوفد الايراني تأشيرات دخول ما زالت قيد الدرس. وكانت ايران شكت في وقت سابق من اليوم بأن الولايات المتحدة ما زالت تمتنع عن منح تأشيرة دخول للرئيس الايراني.

قال عامل مطار ان طائرة شحن نقلت معدات لقوات حفظ السلام الاوغندية في العاصمة الصومالية مقديشو أُسقطت بصاروخ اثناء اقلاعها اليوم الجمعة. واوضح العامل الذي طلب عدم ذكر اسمه انه شاهد بنفسه الهجوم على الطائرة روسية الصنع. واكد المتحدث باسم قوات حفظ السلام الاوغندية في الصومال النقيب بادي انكوندا تحطم الطائرة وقال ان تحقيقا بدأ في الحادث. واضاف ان احد عشر شخصا هم افراد طاقم الطائرة كانوا على متنها وانه لا يعرف جنسياتهم وما إذا نجوا من الحادث.

وصل الأمين العام للامم المتحدة بان كي موون اليوم الجمعة الى القاهرة في اطار اول جولة يقوم بها في منطقة الشرق الأوسط. ومن المقرر ان يُجري بان يوم غد السبت محادثات مع الرئيس المصري حسني مبارك تتركز على عملية السلام في الشرق الأوسط. وكان بان قام يوم أمس الخميس بزيارة مفاجئة للعراق اجرى خلالها محادثات مع رئيس الوزراء نوري المالكي تناولت العهد الدولي لمساعدة العراق وقضية اللاجئين العراقيين من بين مواضيع اخرى. ومن المتوقع ان تصل وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس الى القاهرة يوم غد السبت في اطار جولة على مصر والعربية السعودية والامارات العربية والاردن لاجراء محادثات بشأن المبادرة العربية لحل النزاع العربي الاسرائيلي.

قال مسؤولون افغان اليوم الجمعة ان تسعة وثمانين شخصا على الأقل بينهم تسعة وستون من عناصر طالبان ، قُتلوا خلال يومين من المعارك في افغانستان. وقُتل عناصر طالبان في اشتباكات مع القوات الافغانية جنوب البلاد يوم أمس الخميس بعد هجوم شنته القوات الحكومية تساندها قوات حلف شمالي الاطلسي ، على مقاتلي طالبان في اقليم هلمند. وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الافغانية ظاهر عزمي في مؤتمر صحفي ان سبعة من افراد الشرطة قُتلوا وأُصيب تسعة عشر جنديا افغانيا. وفي اقليم قَندهار قُتل اليوم الجمعة اثنا عشر حارسا يعملون لشركة أمنية افغانية خاصة وسائق افغاني عندما هاجم مقاتلو طالبان قافلتهم التي كانت تنقل امدادات الى قوات التحالف.

قال مسؤول في مكتب رئيس الوزراء نوري المالكي ان المالكي زار نائبه سلام الزوبعي الذي أُصيب اليوم الجمعة في عملية تفجير ، وتحدث معه في المستشفى. ونقلت وكالة رويترز عن المسؤول ان الزوبعي مصاب ولكن اصابته ليست خطيرة وذلك بعد ان عاد المالكي سلام الزوبعي في المستشفى العسكري الاميركي في المنطقة الخضراء.
في غضون ذلك قالت مصادر الشرطة ان انتحاريا فجر نفسه عندما خرج الزوبعي ومعه مصلون آخرون من جامع في باحة المجمع الذي يسكن فيه قرب المنطقة الخضراء. وان سيارة متوقفة قرب المكان انفجرت في الوقت نفسه تقريبا. وقُتل في الهجوم تسعة اشخاص على الأقل بينهم احد مستشاري الزوبعي وأُصيب اربعة عشر آخرون.
ونسبت وكالة اسوشيتد برس الى عضو مجلس النواب عن جبهة التوافق ظافر العاني قوله ان الزوبعي في حالة مستقرة بعد إخضاعه لعملية جراحية لاخراج شظايا من جسمه. وأكد المتحدث باسم الجيش الاميركي المقدم كريستوفر غارفر ان الزوبعي يرقد في مستشفى اميركي في المنطقة الخضراء ولكنه امتنع عن التعليق على حالته. وتضاربت الانباء عن توقيت الهجوم. وفي حين قالت الشرطة ان الهجوم وقع بعد ان غادر المصلون مبنى الجامع قال العاني ان الانتحاري فجَّر نفسه داخل الجامع.

اكد رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي خلال محادثات اجراها اليوم الجمعة مع نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي ان اليابان ستمدد عمليات الاسناد الجوي للعراق عامين آخرين. ويقوم الهاشمي بزيارة لليابان تستمر اربعة ايام. وقال رئيس الوزراء الياباني ان استقرار العراق مهم للسلام في الشرق الأوسط مؤكدا التزام اليابان بمساعدة العراق في جهود اعادة الاعمار.
الهاشمي التقى ايضا وزير الاقتصاد والتجارة الياباني اكيرا اماري. وقال الهاشمي خلال اللقاء ان العراق يحتاج الى دعم المجتمع الدولي للخروج من ازمته:
"انها مأساة حقيقية ومحنة حقيقية ، والجميع يعملون ما بوسعهم لانهاء هذه الفترة الانتقالية الخطيرة والمكلِفة والمتعبة. ان طبيعة المأزق والكارثة تفوق قدرة العراقيين على تحملها بمفردهم ، وهنا يستطيع المجتمع الدولي ان يُسهم بقسطه".

قالت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للامم المتحدة اليوم الجمعة ان العراقيين يتصدرون قائمة طالبي اللجوء في البلدان الصناعية المتطورة.
واكدت المفوضية ان اثنين وعشرين الف عراقي طلبوا منحهم اللجوء في اوروبا واميركا الشمالية وبلدان صناعية اخرى في عام 2006. واضافت ان هذا أكبر عدد منذ عام 2003 وهو يزيد بنسبة سبعين في المئة على عدد العراقيين الذين طلبوا اللجوء في عام 2005.
ونقلت وكالة اسوشيتد برس عن المتحدث باسم المفوضية رون ردموند قوله ان المفوضية العليا لشؤون اللاجئين تخشى ان الوضع في العراق سيزداد ترديا قبل ان يبدأ بالتحسن.

قال اعضاء في الكونغرس الاميركي اليوم الجمعة ان الديمقراطيين في مجلس النواب ضمنوا اصواتا كافية لإصدار تشريع يحدد الأول من ايلول عام 2008 موعدا لرحيل القوات الاميركية عن العراق.
ومن المتوقع ان يصوت مجلس النواب الاميركي في وقت لاحق من اليوم على مشروع قانون يخصص نحو مئة مليار دولار للحرب في العراق وافغانستان هذا العام. وأُلحقت بمشروع القانون بنود تنص على انسحاب القوات الاميركية.
ونقلت وكالة رويترز عن رئيس لجنة الشؤون العسكرية في مجلس النواب آيك سكيلتن قوله ان الأصوات المؤيدة لمشروع القانون قوية جدا.
وكان البيت الابيض حذر من ان الرئيس جورج بوش سيلجأ الى استخدام حق الفيتو ضد مشروع القانون.

اكدت وزارة الدفاع البريطانية ان ايران احتجزت خمسة عشر بحارا بريطانيا في المياه الاقليمية العراقية شمال الخليج. وأوضحت وزارة الدفاع البريطانية في بيان لها ان قطعا بحرية ايرانية احتجزت في نحو الساعة العاشرة والنصف صباح اليوم بتوقيت العراق خمسة عشر بحارا بريطانيا كانوا يقومون بعمليات تفتيش روتينية لسفن تجارية في المياه العراقية.
واكد العميد في البحرية البريطانية نك لامبرت ان اطلاق نار لم يحدث خلال احتجاز البحارة:
"نعلم ان احدى مروحياتنا ابلغت عن تحرك زوارق في شط العرب باتجاه قاعدة ايرانية هناك ، ونعرف ان قتالا لم يحدث ولم يكن هناك اشتباك بالاسلحة أو أي شيء من هذا القبيل ، بل جرى الأمر كله بهدوء"
وقالت وزارة الدفاع في بيانها انها تتابع القضية بصورة عاجلة مع السلطات الايرانية على اعلى المستويات وان وزيرة الخارجية البريطانية مارغريت بيكيت استدعت السفير الايراني بشأن الحادث. وطالبت الحكومة البريطانية بالافراج فورا عن البحارة وعودتهم سالمين مع معداتهم.
وفي سياق متصل أكدت البحرية الاميركية ان احدا من العسكريين الاميركيين لم يُحتجز خلال الحادث.

قُتل خمسة اشخاص واصيب عشرون آخرون في انفجار سيارة مفخخة في مدينة الصدر. وفي اليوسفية جنوبي العاصمة قُتل احد عناصر الشرطة وأُصيب اثنان في انفجار عبوة ناسفة اثناء مرور دوريتهم. وفي النجف أُصيب ثلاثة من عناصر الشرطة في هجوم انتحاري بسيارة مفخخة استهدف حاجز تفتيش للشرطة العراقية. وقالت مصادر الشرطة انها تمكنت من القبض على الانتحاري الذي حاول الفرار بعد نجاته من الهجوم. وقال الجيش الاميركي في بيان اليوم الجمعة ان اثنين من جنوده قُتلا يوم الخميس في حادثين منفصلين ن احدهما في انفجار عبوة ناسفة غربي بغداد والآخر في عمليات قتالية في محافظة الانبار.

قال مسؤول اسرائيلي اليوم الجمعة ان اسرائيل افرجت بكفالة عن نجل مروان البروغوثي ، احد قادة الانتفاضة الفلسطينية ، الذي يقضي عقوبة بالسجن مدى الحياة.
وكانت السلطات الاسرائيلية اعتقلت قسام البرغوثي في اواخر عام 2003 بعد عبوره من الاردن الى الضفة الغربية المحتلة. واتهمته اسرائيل بالضلوع في هجمات فلسطينية ، وهي تهم نفاها محاميه.
وأوضحت مصلحة السجون الاسرائيلية ان قسام البرغوثي أُدين بتهمة حيازة أسلحة وأُطلق سراحُه بعد قضاء اربعة وثلاثين شهرا في السجن. ولكنه يبقى تحت المراقبة فيما تواصل محكمة عسكرية اسرائيلية النظر في تهم اخرى ضده. ونقلت وكالة رويترز عن المتحدثة باسم مصلحة السجون الاسرئيلية اوري شتيلتسر ان كفالة دُفعت وعلى البرغوثي البقاء في منطقة رام الله والحضور الى مركز بنيامين الاسرائيلي مرة كل اسبوع.

قال وزير الخارجية البلجيكي كارل دي غوشت اليوم الجمعة ان الحكومة الفلسطينية الجديدة أكثر اعتدالا من الحكومة السابقة بقيادة حركة "حماس". ودعا دي غوشت الحكومة الجديدة الى الافراج عن الجندي الاسرائيلي المخطوف جلعاد شليط وانهاء اعمال العنف وتوحيد قوى الأمن الفلسطينية تحت سلطة واحدة.
وكان وزير الخارجية البلجيكي اجتمع مع نظيره الفلسطيني زياد ابو عمرو وقال في اعقاب الاجتماع وقبل ان يلتقي الرئيس محمود عباس ان هناك مؤشرات في برنامج الحكومة الى الالتزام بالمعايير الدولية. وتدعو المجموعة الرباعية التي تضم الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي وروسيا والامم المتحدة الى اعتراف الحكومة الفلسطينية بحق اسرائيل في الوجود ونبذ العنف واحترام الاتفاقات الموقعة بين الفلسطينيين واسرائيل.

قالت ايران اليوم الجمعة ان الولايات المتحدة امتنعت حتى الآن عن منح تأشيرة دخول للرئيس محمود احمدي نجاد ليتمكن من مخاطبة مجلس الأمن الدولي مباشرة عندما يجتمع في نيويورك للتصويت على عقوبات جديدة ضد ايران. وقُدِّم الى المجلس مشروع قرار معدَّل لفرض عقوبات اضافية على ايران بسبب رفضها وقف انشطة تخصيب اليورانيوم. ويمكن ان يصوت مجلس الأمن على القرار يوم غد السبت. وافادت وكالة رويترز ان مساعد وزير الخارجية الايراني عباس عراقجي اعرب عن الأسف لما سماه غياب التعاون ووضع العراقيل في طريق اصدار تأشيرة لرئيس ايران والوفد المرافق من جانب الحكومة الاميركية ، بحسب المسؤول الايراني.

اندلعت اشتباكات عنيفة في العاصمة الصومالية مقديشو اليوم الجمعة لليوم الثالث على التوالي بين مسلحين والقوات الاثيوبية التي تدعم الحكومة الانتقالية الصومالية. وقال شهود انهم سمعوا دوي قصف قرب المقر السابق لوزارة الدفاع حيث شهدت المنطقة قتالا متكررا بين المسلحين والقوات الحكومية وحلفائها الاثيوبيين منذ يوم الاربعاء الماضي.
ونقلت وكالة رويترز عن صوماليين من الأهالي ان الجولة الجديدة من اعمال العنف ترتبط بحملة تنظمها الحكومة لجمع السلاح اثارت مقاومة من قبيلة الهوية الكبيرة بصفة خاصة.

على صلة

XS
SM
MD
LG