روابط للدخول

جولة علی الصحافة العراقية ليوم الأحد 4 آذار


محمد قادر

تحدثت صحيفة المدى عن خبر العملية العسكرية التي أعلنت عنها وزارة الداخلية رداً على حادثة اختطاف وقتل الـ14 شرطياً في محافظة ديالى ... فجاء في العنوان الرئيس للصحيفة:
** بعد أن أعلنت القاعدة أعدام 14 شرطياً .... الداخلية: عملية عسكرية للاقتصاص من منفذي جريمة ديالى

هذا وقالت المدى إن رئاسة الوزراء حملت مسؤولية هذه الجريمة الغادرة على الأطراف التي أثارت كذبة اغتصاب صابرين الجنابي، بحسب تعبير الصحيفة.

ونطالع في المدى أيضاً:
** بغداد: كاميرات حديثة لكشف مصادر قذائف الهاون
** في التاجي: مقتل مسلحين مسؤولين عن استهداف المروحيات

وخدمياً:
** في كهرباء الكرخ: شمول 436 عائلة بخطة الـ"10 أمبيرات"

.. إذ يتم بموجبه تجهيز كل دار سكنية بـ"10 أمبيرات" لتقليل الاستهلاك وضمان استمرارية التيار الكهربائي، وتقليل ساعات القطع المبرمج.

وعلى صعيد الكهرباء ومشاريعها الموعودة تنشر جريدة الصباح ما كشفه وزير الكهرباء كريم وحيد من أن الوزارة أعدت خطة للنهوض بواقع الكهرباء في البلاد خلال السنوات القليلة المقبلة، مشيرا الوزير إلى أن المواطنين سيلمسون تحسنا يطرأ على المنظومة خلال الصيف المقبل.

هذا ومن جانب آخر تحدثت الصباح وهي تصدر عن شبكة الإعلام العراقي، تحدثت عن مؤتمر الضباط الذي سينعقد يوم الأحد، ووصفته بأنه رسالة للجميع بعدم تهميش أحد.

هذا ومن بعض العناوين التي نشرتها الصحيفة:
** الوضع في العراق يتصدر المباحثات السعودية - الإيرانية
** مجلس مدينة الصدر يرفض إنشاء قاعدة أمن مشتركة مع القوات الأميركية
** طائرات عراقية مقاتلة تستطلع فوق بغداد .. لإسناد خطة فرض القانون

أما من عناوين صحيفة المشرق:
** اختطاف مستشار وزير الدفاع في حي الجامعة .. واغتيال آمر فوج في لواء الذئب بالغزالية
** الدليمي يرغب في تشكيل جبهة لتصحيح مسار العملية السياسية .. والمالكي يخصص مليون دينار لكل عائلة مهجرة تعود إلى منزلها

هذا .. ويقول عنوان آخر في المشرق:
** مهنة غسيل السيارات توفر فرص عمل كثيرة للعاطلين في كربلاء

وإلى افتتاحية صحيفة الدستور حيث يسلط باسم الشيخ الضوء على البيان الذي أصدرته القائمة العراقية مشيراً إلى أن البيان يحمل في طياته أكثر من معنى إضافة إلى النقد الواضح للعملية السياسية وتأشير مواطن الخلل واتهامها بأنها انحرفت عن الخطوط العامة التي رسمت لها وأخذت منحى مختلفاً عن طموحات وتوقعات القائمة التي اشتركت وحسب البيان .. يقول الكاتب .. لأنها مؤمنة بأفق سياسي ليست له علاقة بما يجري الآن على الساحة العراقية.
هذا و يتسائل باسم الشيخ: هل أننا بحاجة فعلاً إلى جبهات جديدة تهدم البناء الذي أنفقنا فيه سنوات وأموالاً ودماء كثيرة، لتعيد البناء على وفق تصورات وآليات ربما لن تكون أفضل من سابقاتها؟ ومن يقول إن هذه التحركات هي التي تحمل الحل الأوفر حظاً وما هي الضمانات لذلك؟ ما نحتاج إليه حقيقة، هو أن تكون كل القوى والمكوّنات الأساسية جبهة واحدة لا أن تتوالد لدينا جبهات وتتداخل معها جبهات مصغرة والنتيجة التشرذم وتشتيت المواقف والحصول على نثار من الآراء والمواقف المتناحرة، وكما جاء في افتتاحية الدستور.

على صلة

XS
SM
MD
LG