روابط للدخول

الكتاب المصريون ما زالوا يهتمون بنتائج الانتخابات الأميركية


أحمد رجب –القاهرة

ما زال اهتمام الكتاب المصريين إزاء نتائج الانتخابات الأميركية متواصلا في صحف القاهرة، وهذه المرة الكاتبة المصرية ليلى تكلا ترى أن نتيجة الانتخابات الأمريكية جاءت لتثبت أمورا كثيرة،‏ منها أنه يمكن خداع بعض الناس كل الوقت‏،‏ أو كل الناس بعض الوقت‏‏ لكن من المستحيل خداع كل الناس كل الوقت‏،‏ كما أنها تعتبر شهادة قوية في صالح النظام الديمقراطي تؤكد أنه مهما شابه من عيوب فإنه في النهاية يغلب مصالح الشعب وإرادته‏.‏ وهي قبل كل شيء أثبتت أن إرادة الشعوب قوة لا يستهان بها‏،‏ عليها ممارستها مهما ظنت أنها مهضومة الحق أو محرومة الكلمة‏،‏ وأن إزاحة خطر قائم أو التصدي لخطر قادم،‏ يقتضي المشاركة الكاملة حتى تعكس نتيجة الانتخابات رأي الأغلبية، وليس إرادة الأقوى أو الأكثر ثراء أو سلطة‏.‏

ومن جهته يرى مصطفى سامي الكاتب في الأهرام أن الكونجرس الأميركي لن يغير السياسات الإستراتيجية للولايات المتحدة، لكنه سيتخذ إجراءات سريعة ويشكل لجانا سياسية وعسكرية للخروج من كارثة حرب العراق التي كانت عاملا حاسما في هزيمة الجمهوريين‏.‏ وبرنامج الحزب الديمقراطي يتضمن أهمية الإسراع بحل مشكلة العراق وانسحاب الجنود الأمريكيين من العراق‏.

وعلى صعيد آخر ترى صحيفة الأخبار أن الأزمة العراقية تثير أزمة داخل الكونجرس، ودللت الصحيفة على ذلك في تقرير لها بالقول إن الجمهوريين دافعوا عن ضرورة زيادة عدد القوات الأمريكية في العراق لتحقيق "النصر" بينما رفض الديمقراطيون ذلك داعين إلى حل سياسي بمشاركة سوريا وإيران‏.

وفي إطار الاهتمام بالتحولات داخل الكونجرس تقول الجمهورية إنه مع تزايد الشكوى من نقص أعداد القوات الأمريكية القتالية، وتفاقم الموقف في العراق أعلن النائب الديمقراطي البارز (تشارلز رانجل) أنه سيقوم بتقديم مشروع قانون إلی مجلس النواب الأمريكي عندما تبدأ الدورة البرلمانية الجديدة يطالب فيه بإعادة نظام التجنيد العسكري الإجباري في الولايات المتحدة. وتنقل الصحيفة المصرية عن عضو الكونجرس قوله إن إعادة التجنيد تعني تجنيد أبناء المسئولين وأعضاء الكونجرس والرئيس الأمريكي في الجيش. ومن ثم فإنهم سيفكرون أكثر من مرة في أي قرار بشن حرب أخری.
وأكد النائب الديمقراطي أن الولايات المتحدة لم يعد بمقدورها مواجهة التحديات مع كوريا الشمالية أو إيران ما لم تتم العودة إلی نظام التجنيد الذي ألغي منذ عام 1973.

على صلة

XS
SM
MD
LG