روابط للدخول

الصحف الأردنية تهتم بالسياسات الأميرکية والإيرانية تجاه العراق


حازم مبيضين –عمّان

في صحيفة العرب اليوم يقول ناهض حتر إنه لا يستبعد بل يؤيد بشدة دوراً أردنياً مميزاً في العراق هدفه الحفاظ على المصالح الإستراتيجية الأردنية في بلاد الرافدين وليس تحصيل مصالح آنية مرتدة لاحقاً في شكل خسارة إستراتيجية. وللأردن ميزات مهمة تؤهله لاقتراح مبادرة خاصة به بشأن العراق فهو ليس صغيراً بحيث لا تـُسمع كلمته وليس كبيراً بحيث يخشى من أطماعه. وللأردن علاقات خاصة مع أوساط النظام السابق وقاعدته الاجتماعية يمكن توظيفها في سياق جديد لا طائفي ولا يرتبط بخطط الأمريكيين.

ويقول خير الله خير الله في صحيفة الغد إن الجمهوريين فشلوا في الانتخابات بسبب العراق. هذا صحيح، ستخرج الولايات المتّحدة من العراق يوماً. هذا صحيح أيضاً، دفع رامسفيلد الثمن وقد يستقيل مسؤولون آخرون في وقت لاحق لكنّ الصحيح أيضاً أنّ أميركا قادرة على استعادة المبادرة وتناسي العراق ومآسيه وتجاوزها تماماً كما حصل بعد هزيمتها في فيتنام ولكن يظلّ أنّ الثمن الكبير هو ذلك الذي سيدفعه العراقيون ومعهم العرب. من الآن، لا بد من التفكير في مرحلة ما بعد الانسحاب الأميركي الذي قد يستغرق سنة أو سنتين أو أكثر.

وفي الرأي يقول فهد الفانك إنه يفصل بيننا وبين الانتخابات الرئاسية سـنتان وهي فترة طويلة يمكـن أن تحـدث فيها تقلبات عديـدة في الرأي العام الأميركي إذ سيتضح أن الديمقراطيين وإن كانوا على حق برفض سياسـات بوش وخاصة في العراق إلا أنهم ليسـوا متفقيـن على أبعد من ذلك فهم لا يملكـون خطة متكاملة لما يجب عمله أو كيف يمكن الخـروج من مأزق العراق دون أن يصبح ملاذا للقاعـدة كما كانت أفغانسـتان.
أميركا كما يقول الفانك لا تملك خيارا جيـدا تجاه العراق فالبقاء هناك يعني اسـتمرار نزيف الـدم والمال والخروج المبكر من العراق يعني الحرب الأهليـة والإرهاب.

وفي الدستور يقول ياسر الزعاتره إنه صحيح أن وضع العراق ما زال مرشحاً للمزيد من الدم لكن ذلك هو منطق الحروب الأهلية وحيث ينبغي أن يتعب الجميع ويدركوا أن لا مناص من الجلوس والتحاور حول أفضل سبل التعايش من دون إقصاء لأي طرف.

ويقول إبراهيم بدران إن واشنطن ستحاول الضغط على دول الجوار لكي تأخذ جزءا من العبء الأمريكي سواء بإرسال قوات إلى العراق أو التعامل مع المهاجرين أو المساعدة في دعم الجيش العراقي وهو ما تحاول دول الجوار أن لا تتورط فيه لخطورته عليها باستثناء إيران التي تتحرك باعتبارها الدولة التي حققت الجزء الأكبر من المكاسب التي تريد ابتداء من البرامج النووية وانتهاء بالتأثير المباشر على الأحداث.

على صلة

XS
SM
MD
LG