روابط للدخول

بوش يؤكد وقوف الولايات المتحدة إلى جانب حكومة عراقية منتخبة ديمقراطيا ويعرب عن رفضه فكرة تقسيم العراق إلى ثلاثة أقاليم


ميسون أبو الحب

من العناوين الرئيسية للملف:
** الرئيس الأميركي جورج بوش يؤكد وقوف الولايات المتحدة إلى جانب حكومة عراقية منتخبة ديمقراطيا ويعرب عن رفضه فكرة تقسيم العراق إلى ثلاثة أقاليم
** ناطق باسم وزارة الداخلية يعلن تسريح ثلاثة آلاف من منتسبي الوزارة

** ** **

عبر الرئيس الأميركي جورج بوش عن معارضته تقسيم العراق إلى ثلاثة أقاليم، كردية وشيعية وسنية.
في مقابلة أجرتها معه فضائية فوكس نيوز، قال بوش أن إنشاء ثلاثة أقاليم مستقلة سيؤدي إلى انتشار فوضى أكبر من الفوضى السائدة حاليا في العراق.
وكالة فرانس بريس للأنباء نقلت عن بوش قوله أيضا أن العنف في العراق لا يمكن اختصاره بمجرد كونه تمردا تغذيه إيران وأوضح بالقول " أعتقد أن العدو أكثر تعقيدا من ذلك. نخشى من تدخل إيراني لا سيما في مجال التجهيز بالأسلحة غير أن العنف الذي يشاهده الشعب الأميركي على شاشات التلفزيون هو نشاط طائفي وإجرامي ومن نشاطات تنظيم القاعدة، ونحن نواجهه. وإذا ما لاحظنا تدخلا إيرانيا اكبر فسنكيف تكتيكاتنا لمواجهته ". بوش أضاف بالقول أن النجاح في العراق سيعتمد على رغبة الشعب العراقي نفسه في تحقيق هذا النجاح.
قبل ذلك قال البيت الأبيض على لسان الناطق باسمه توني سنو أن الرئيس بوش ما يزال يثق بحكومة رئيس الوزراء نوري المالكي غير انه أكد على ضرورة فعل المزيد في محاولة للسيطرة على أعمال العنف.
سنو وصف مستوى العنف في العراق بكونه غير مقبول على الإطلاق وأضاف أن الرئيس بوش أكد للمالكي في مكالمة هاتفية أن الولايات المتحدة لا تخطط لسحب قواتها من العراق حتى تكون القوات العراقية قادرة على السيطرة على الوضع الأمني.
المكالمة بين بوش والمالكي دامت خمس عشرة دقيقة قال خلالها بوش أن الإشاعات التي ذكرت أن من شأن القوات الأميركية الانسحاب من العراق في غضون شهرين هي إشاعات غير صحيحة وان الولايات المتحدة تقف بقوة إلى جانب العراق. سنو نقل عن المالكي قوله للرئيس الأميركي أن الإشاعات تقضي على الثقة في الحكومة أحيانا وكذلك على قدرتها على مكافحة الإرهاب بشكل فاعل فكان رد بوش " لا تقلقوا فما زلتم تتمتعون بدعمنا الكامل "، حسب قول سنو.
سنو قال أيضا أن الرئيس بوش أكد على التزامه بحكومة منتخبة ديمقراطيا في العراق وشجع رئيس الوزراء على تجاهل الإشاعات التي تذكر أن الحكومة الأميركية تسعى إلى فرض موعد محدد على حكومة المالكي للقضاء على الإرهاب.
على الصعيد الداخلي في الولايات المتحدة اقترح عدد من أعضاء الكونجرس الأميركي الجمهوريين تغيير المسار في العراق ومنهم رئيس لجنة الخدمات المسلحة في مجلس الشيوخ جون وورنر. وورنر عاد حديثا من زيارة إلى العراق وقال للصحفيين أن الحرب تسير بشكل منحرف وان التقدم المحرز ضعيف وأضاف انه سينتظر عدة اشهر ليرى ما سيتم إنجازه قبل أن يقترح تغييرا في المسار. من المفترض أيضا أن ترفع لجنة مستقلة يرأسها وزير الخارجية الأميركي الأسبق جيمس بيكر توصياتها بشأن العراق بعد الانتخابات التشريعية في الولايات المتحدة في السابع من الشهر المقبل. وقال بيكر أن التوصيات ستتضمن مقترحات بتغيير المسار أيضا. ليون ببانيتا وهو عضو ديمقراطي في اللجنة قال أن اللجنة تأمل في رفع توصياتها إلى الكونجرس في كانون الثاني المقبل وأن من بين الخيارات التي تدرسها وضعَ جدول زمني لسحب القوات الأميركية وطلبَ المساعدة من سوريا وإيران لوقف أعمال العنف غير انه أكد أن اللجنة لم تتخذ قراراتها بعد.

** ** **

أعلن العميد عبد الكريم خلف الناطق باسم وزارة الداخلية إعادة هيكلة قوات الشرطة كما أعلن تسريح حوالى ثلاثة آلاف من هذه القوات.
جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده العميد خلف في المنطقة الخضراء وقال إن تغييرات أدخلت على قيادات الشرطة خلال هذا الأسبوع. ونفى العميد عبد الكريم خلف أن تكون هناك أدلة على مشاركة عناصر في قوات الشرطة في فرق الموت.
العميد عبد الكريم خلف أعلن أيضا انه تم وضع زي جديد لرجال الشرطة لا يمكن تزويره كما ستحمل سيارات الشرطة علامات وإشارات واضحة لا يمكن تغييرها أو تزويرها.

على صلة

XS
SM
MD
LG