روابط للدخول

وزيرة الخارجية الأميركية تناقش مع وزراء خارجية ثماني دول عربية تقديم الدعم الى العراق لبنان والمناطق الفلسطينية


كفاح الحبيب


قالت وزيرة الخارجية الامريكية كوندوليزا رايس ان الدول التي إجتمعت مع وزراء خارجيتها في القاهرة هي مجموعة دول من المتوقع أن تقوم بتقديم المساعدة الى كل من لبنان والعراق والمناطق الفلسطينية .
وكالة انباء الشرق الاوسط المصرية ذكرت ان رايس بحثت مع الرئيس المصري حسني مبارك تطورات الاوضاع في الشرق الاوسط وسبل احياء عملية السلام بين اسرائيل والفلسطينيين وتحقيق الامن والاستقرار في العراق ولبنان ومشكلة دارفور وتطورات الملف النووي الايراني.
يذكر ان الوزيرة الأميركية التي بدأت جولتها في المنطقة بزيارة المملكة العربية السعودية دعت وزراء خارجية ثماني دول عربية هي مصر والاردن ودول مجلس التعاون الخليجي الى التصدي للتطرف والارهاب في الشرق الاوسط .
رايس تناولت في جولتها العربية أيضاً دعم القوى المعتدلة في المنطقة للديمقراطيات حديثة العهد :

(صوت Rice)

" تحدثنا أيضاً عن الحاجة لتقديم الدعم للدولتين الحديثتين في كل من لبنان والعراق . الديمقراطيتان حديثتا العهد اللتان ترزحان تحت ضغط شديد ، لبنان بعد الحرب على وجه الخصوص ، من أجل دعم إعادة إعماره وإعادة تسليح وإصلاح قواته المسلحة التي يتم نشرها الآن لبسط السلطة اللبنانية على جميع أنحاء البلاد ."

رفض رئيس الوزراء الدنماركي اندرس فوغ راسموسن تحديد أي موعد لعودة القوات الدنماركية من العراق.

راسموسن قال في تصريح للتلفزيون الوطني الدنماركي ( TV2 ) انه لأمر خطير جدا أن يتم تحديد جدول زمني مصطنع للانسحاب ، مؤكداً ان ذلك التحديد يجعل الدنمارك تلعب لعبة من وصفهم بالارهابيين الذين يسعون الى زعزعة البلاد.
هذا التصريح جاء فيما قام الجيش الدنماركي بدفن الجندي الخامس الذي قتل بانفجار قنبلة الشهر الماضي بالقرب من البصرة ، حيث أكد راسموسن ان الدنمارك تواجه اعداء الحرية الذين قال إنهم سيتشجعون في حال الإستسلام لهم ، وسيتكون لديهم الانطباع بانه يكفيهم زرع المزيد من القنابل كي يخيفوا القوات الدنماركية ويطردوها .
رئيس الوزراء الدنماركي رفض نتيجة لذلك رؤية من قال انهم ارهابيون وطغاة يهيمنون على المسرح العراقي معتبراً ان من الضروري البقاء في العراق حتى انجاز المهمة ، مؤكداً عدم بقاء القوات الدنماركية يوما واحدا اكثر من اللازم .
راسموسن أشار الى ان الجنود الدنماركيين سيبقون في العراق طالما طلبت الحكومة العراقية منهم ذلك وطالما طلبت الامم المتحدة مساعدة العراقيين على اقامة دولة ديموقراطية .
يشار الى ان الدنمارك تنشر كتيبة في العراق منذ آب 2003 قوامها أربعمئة وسبعون جندياً ينتشرون حاليا في البصرة تحت قيادة القوات البريطانية ، وتنتهي مهمة تلك الكتيبة في الاول من تموز العام المقبل.
وكانت الحكومة الليبرالية المحافظة في الدنمارك التي تعتبر احد ابرز حلفاء الولايات المتحدة أعربت عن نيتها تمديد المهمة اذا لزم الامر .

قامت اللجنة الدولية للصليب الاحمر بأول زيارة لمعسكر اعتقال أمريكي في بغداد.
اللجنة قالت في بيان ان فريقا يضم ستة عشر مسؤولاً فيها ، بينهم طبيب زاروا معسكر كامب كروبر في بغداد الذي جرى توسيعه مؤخرا والذي يحتجز فيه الان ثلاثة آلآف وخمسمئة وخمسون سجينا جرى نقل معظمهم من سجن أبو غريب ، مشيرةً الى أن المحتجزين منحوا فرصة كتابة رسائل لعائلاتهم.
وقالت اللجنة ان زيارة سجن معسكر كامب كروبر الواقع قرب مطار بغداد الدولي تمت تمشيا مع الاجراءات المتبعة لدى اللجنة ، حيث سمح لمسؤولي اللجنة الدولية بالحديث على انفراد مع محتجزين اختارهم مسؤولو اللجنة وبزيارة جميع المباني وبمناقشة موضوعات مرتبطة بالاعتقال مع السلطات .
كبيرة المتحدثين باسم اللجنة الدولية انتونيلا نوتاري قالت ان الرئيس العراقي السابق صدام حسين الذي زارته اللجنة في وقت سابق لم يكن من بين المحتجزين الذين تمت زيارتهم .
وفي مقابل السماح لهذه الوكالة الانسانية التي تتخذ من جنيف مقرا لها بدخول مراكز الاعتقال ، فان اللجنة الدولية لا تكشف عن النتائج التي توصلت اليها والتي تقدم فقط للسلطات التي تشرف على الاعتقال.
يذكر ان اللجنة الدولية للصليب الأحمر قامت بأكثر من خمسين زيارة لمراكز اعتقال في العراق هذا العام .

أظهر استطلاع جديد للرأي أن الرئيس الأمريكي جورج بوش فشل في طمأنة الأمريكيين بشأن الحرب في العراق.
الإستطلاع قال ان ستين في المئة من العينة التي أستطلعت آراؤها رأوا إن الإدارة الأميركية ضللت الرأي العام عمداً إزاء التقدم الحادث في الحرب في العراق ، فيما لم يساند السياسة الأمريكية في العراق سوى إثنان وثلاثون في المئة فقط ، وتراجعت نسبة التأييد للحرب في العراق إجمالا إلى ثمانية وثلاثين في المئة ، مقابل أربعين في المئة في استطلاع سابق الأسبوع الماضي.
الاستطلاع الذي أجرته شبكة (CNN) التلفزيونية الأميركية بالمشاركة مع مركز أبحاث متخصص ، شمل عينة من ألف وأربعة عشر شخصاً ، وخلص إلى ارتفاع نسبة السخط على سياسات بوش إلى تسعة وخمسين مقابل خمسة وخمسين في المئة في استطلاع الأسبوع الماضي.
وخلص الاستطلاع الأخير إلى أن سبعة وخمسين في المئة من الأمريكيين يعتقدون أن الحرب في العراق جعلت أمريكا أقل أمنا ، مقابل أربعين في المئة اعتبروا أن تلك الحرب جعلت أمريكا أكثر أمنا.

على صلة

XS
SM
MD
LG