روابط للدخول

جولة سريعة على الصحافة الاردنية عن الشان العراقي ليوم الاربعاء 14 حزيران


حازم مبيضين - عمان

- يقول ابراهيم الغرايبه في صحيفة الغد إن قدرة جماعة أبو مصعب على القيام بعمليات واسعة تتطلب الحصول على السلاح والتدريب والمعلومات والإيواء والمال الكثير لا يمكن تفسيرها بغير إسنادها بالفعل إلى الاستخبارات العراقية السابقة والمجموعات التي تشكلت معها وحولها من الجيش والحرس الجمهوري فلا يمكن لغرباء قادمين من خارج العراق أن يمتلكوا بمثل هذه السرعة تلك القدرات والفرص والإمكانيات التي تؤهلهم للقيام بمثل هذه العمليات ومواصلتها.

- ويقول ايمن الصفدي ان تعزية نواب حزب جبهة العمل الاسلامي بأبي مصعب الزرقاوي كانت سقطة اخلاقية. ووصف الزرقاوي بالمجاهد كانت خطيئة. وهذه حقيقة يجب ان يعترف بها الحزب قولاً أولاً وعملاً ثانياً من خلال الخروج من دائرة المراوحة الرمادية فيما يتعلق بموقفه من الزرقاوي واسامة بن لادن وغيرهما من الإرهابيين. فالزرقاوي كان عدواً للأردن وللأبرياء من العراقيين قبل أن يكون عدواً لأميركا. ولا يستطيع الحزب السياسي الأكبر في الأردن أن يجمّل من بشاعة الزرقاوي وجرائمه.

- وفي الراي يقول مالك العثامنه ان الزرقاوي قبل موته مات كثيرون بسببه وكثيرون استماتوا من أجله وبحكم منطق الدنيا التي نعيشها، والفطرة السوية التي جبلنا عليها فالزرقاوي مجرم ومات وضحاياه أبرياء لم نحكم باستشهادهم لكننا احتسبناهم عند الله العادل كذلك.

- وفي العرب اليوم يقول طاهر العدوان ان العراق كدولة ووطن يتهاوى لصالح صراعات طائفية تقسيمية فالعراق الجديد هو في جميع الحالات سيكون في ظل دولة او دويلات دينية طائفية دستورها التقسيم لا التوحيد والتمزيق على اساس طائفي وحتى الجزء السني من العراق هو في النهاية طائفي يهدف الى اقامة حكم طائفة او تحالف طوائف

على صلة

XS
SM
MD
LG