روابط للدخول

شهداء الصحافة العراقية وأستمرار مسلسل عمليات الخطف والقتل والتهديد


ديار بامرني

شهداء الصحافة العراقية وأستمرار مسلسل عمليات الخطف والقتل والتهديد التي يتعرض لها الصحفيون من قبل الإرهابيين والجماعات المسلحة.

********
ذكرت منظمة العفو الدولية في تقرير صدر لها مؤخرا, ان منذ بدء الحرب في العراق في 2003، قُتل من الصحفيين في ذلك البلد أكثر من أي بلد آخر في العالم. والوضع الذي يواجهه الصحفيون وهم يحاولون تغطية ما يقع من أحداث, يسلط الضوء على الضرورة البالغة لبذل جهود دولية أكبر من أجل حماية الصحفيين إبان النـزاعات المسلحة.

وأشار تقرير المنظمة ان في السنة الأولى من النـزاع، لقي الصحفيون مصرعهم بصورة رئيسية على أيدي قوات الولايات المتحدة أو القوات العراقية وأتهمت منظمات الصحفيين بعض الهجمات التي كانت تقوم بها هذه القوات بأنها استهدفت الصحفيين، وصرح آيدان وايت، الأمين العام للفدرالية الدولية للصحفيين، بأنه "في العديد من هذه الحالات لا تزال تنقصنا الأجوبة القاطعة على الأسئلة الصعبة المتعلقة بمن هو المسؤول عما حدث".

منظمة العفو الدولية أشارت أنه ومنذ عام 2004، جرى استهداف العديد من الصحفيين المحليين والدوليين، على السواء، من جانب الجماعات المسلحة في سياق حملاتها. تقرير المنظمة أضاف أن الفدرالية الدولية للصحفيين دأبت على بذل الجهود في حملة من أجل ضمان توفير مستوى من الحماية للصحفيين في حالات النـزاعات المسلحة مماثل لذاك الذي مُنح للعاملين الإنسانيين وموظفي الأمم المتحدة في آب 2003.

وقد تبنت عدد من الجهات عملية متابعة الأنتهاكات التي يتعرض لها الصحفي وبدأت بعضها بنشر إحصائيات تتضمن أرقاما لعدد القتلى العراقيين من الصحفيين ومراسلي الفضائيات ووكالات الأنباء، الأمر الذي اكسبها أهمية كبيرة من حيث تسليطها الضوء على ما يعانيه الصحفيون العراقيون من مخاطر تبلغ حدود القتل المتعمد. وكان آخر هذه الإحصائيات قائمة نشرها مرصد الحريات الصحفية تضمنت أسماء الصحفيين البالغ عددهم 109 الذين لقوا حتفهم (منذ عام 2003 وحتى نيسان 2006 ) والذين لقوا حتفهم أثناء أدائهم الواجب.

وتؤكد التقارير على أرتفاع عدد القتلى من الصحفيين مع تزايد أعمال العنف في العراق. (مرصد الحريات الصحفية) أضاف ان هذه الأرقام تعني ان الصحفي العراقي مستهدف من كل الاطراف المتنازعة دون استثناء ، وأن مهنة الصحافة باتت موضوع انتهاك يومي ، دون ادنى اعتبار للدور المهني والانساني الذي تقدمه ، وأن (سلطتها الرابعة ) التي مارستها في خضم الاحداث على مدار السنوات الثلاث الماضية ، تواجه الان انتقاما ممن يضيقون ذرعا بحق الانسان - داخل العراق وخارجه - في معرفة الحقيقة ، وممن يخرقون المواثيق والاعراف والمحرمات ، اذا وجدوا ان هذا الخرق قد يخدم مصالحهم .

ولتسليط الضوء أكثر حول هذا الموضوع, أعد مراسل الأذاعة (ليث أحمد) ملفا خاصا يتضمن مجموعة من المقابلات مع عدد من الصحفيين حول الأنتهاكات التي يتعرض لها الصحفي في العراق من قبل الإرهابيين والجماعات المسلحة. الكاتب والصحفي (فلاح المشعل) وجد ان الإرهابيين قد أسسوا لهم لغة الموت لمحاربة أصحاب الأقلام الحرة :
تقرير بغداد (ليث أحمد) - شهداء الصحافة العراقية وأستمرار مسلسل عمليات الخطف والقتل والتهديدات التي يتعرض لها الصحفيون.

من ناحيتها أكدت (منظمة العفو الدولية) على أهمية وجوب اتخاذ تدابير دولية لحماية الصحفيين إبان النـزاعات. ودعت الأعضاء القادمين إلى مجلس الأمن إلى تبني تدابير ترمي إلى منع مثل هذه الهجمات ومحاسبة من يقومون بها. تقرير المنظمة أشار إلى "إن الاعتراف الدولي بأهمية الصحفيين وبضرورة أن يعملوا من دون قيود غير عادلة أو تهديد بالعنف، سوف يزيد الضغوط على الدول التي تسعى إلى السيطرة على وسائل الإعلام. فالصحافة لها أهميتها، وقد حان الوقت لمن يعترفون بأهمية وسائل الإعلام الحرة أن يغيروا أفكار من لا يعترفون بذلك".

في الختام شكرا للمتابعة وهذه تحية من معد ومقدم البرنامج ديار بامرني.

********

(حقوق الإنسان في العراق) يأتيكم في المواعيد التالية :

كل يوم أثنين في نهاية الفترة الثانية من البث المسائي (الربع الأخير من الساعة السابعة مساءا حسب توقيت بغداد) ويعاد مرتين في البث الصباحي لليوم التالي (الربع الأخير من الساعة السادسة صباحا والحادية عشرة صباحا حسب توقيت بغداد).

البرنامج يعاد أيضا كل يوم جمعة في نهاية الفترة الرابعة من البث المسائي (الربع الأخير من الساعة العاشرة مساءا حسب توقيت بغداد) ويعاد مرتين في البث الصباحي لليوم التالي.

كذلك يمكنكم الإستماع إلى البرنامج (بالأضافة الى البرامج القديمة – الأرشيف) على موقع أذاعة ألعراق ألحر :www.iraqhurr.org

(حقوق الأنسان في العراق) يرحب بكل مشاركاتكم وملاحظاتكم, يمكنكم ألكتابه للبرنامج على ألبريد ألألكتروني : bamrnid@rferl.org

أو عن طريق الفاكس على الرقم :00420221122660 أو 00420221122659

*********

أذاعة العراق الحر تبث برامجها على موجات الـ(FM) :

(102.4) ميكا هيرتز في بغداد
(105) ميكا هيرتز في البصرة
(88.4) ميكاهيرتز في السليمانية
(91.4) ميكاهيرتز في اربيل
(104.6) ميكاهيرتز في الموصل

بالأضافة الى موجة متوسطة طولها 1593 مترا.

على صلة

XS
SM
MD
LG