روابط للدخول

جولة علی الصحافة العراقية ليوم السبت 13 أيار


محمد قادر –بغداد

انسحاب الفضيلة من التشكيلة الحكومية المقبلة جاء في مقدمة اخبار معظم الصحف العراقية ليوم السبت... ففي الصباح الجديد نقرأ:
** "الفضيلة" ينسحب من مشاورات تشكيل الحكومة، احتجاجاً على ترشيح الشهرستاني لحقيبة النفط
** طالباني يعقد اجتماعاً مع علاوي وخليلزاد لبحث آخر التطورات
ونشرت الصباح الجديد ايضاً
** المالكي يوعز بإعادة عدد كبير من المشمولين بـ"الاجتثاث" - اي اجتثاث البعث - الى وظائفهم
** السيستاني يحتج على اغتيال ائمة المساجد في الزبير
** في البصرة، تظاهرات بعد منتصف الليل تطالب بتحسين التيار الكهربائي

هذا ونطالع في صحيفة المدى:
** تجاذبات المطالب الوزارية تعرقل اعلان الحكومة
** الدعوة ينتقد انسحاب الفضيلة من الحكومة .... والعراقية ترهن مشاركتها بحصتها من الوزارات
** الجلبي يدعو مجلس النواب الى حل هيئة اجتثاث البعث

وفي المدى ايضاً لكن على الصعيد الامني:
** غرق دبابة يؤدي الى موت اربعة جنود امريكيين في الكرمة
** خلال عمليات دهم نفذتها قوات الدفاع.... اعتقال 200 مشتبه بهم في 4 تنظيمات مسلحة وافشال 41 هجوماً
** اختطاف رجل اعمال لبناني في بغداد

ونقتطف من عناوين صحيفة الدستور:
** النزاهة: 40% من المسؤولين رفضوا الكشف عن اموالهم
** البارزاني يصل الكويت... وتركيا تدعو المالكي لزيارتها قبل اعلان الحكومة
** ايران تعتقل صيادي اسماك عراقيين في شط العرب
** القوات الامريكية تدرس اطلاق سراح مدير الاستخبارات السابق
عنوان آخر في الدستور
** باريس: 15 شاباً فرنسياً يحاربون في العراق

وانتقالاً الى عناوين المشرق وفيها:
** 50 شاهداً للدفاع عن صدام في الجلسة المقبلة... والموسوي اكد ان الدفاع قدم اسمائهم وعناوينهم الى رئيس المحكمة
** إمام الحضرة القادرية يؤكد ان لا علاقة للمسجد بالمرآب الذي عثر فيه على اسلحة

وفي صفحة خبار وتقارير نقرأ العنوان:
** المولدات الاهلية تفرض شروطها بالقوة في المناطق السكنية
** وزارة الكهرباء مازالت صامتة مع استمرار عجز الحكومة في مواجهة هذه المشكلة

كلمة "قلق" جاءت عنواناً لأفتتاحية جريدة الصباح الصادرة عن شبكة الاعلام العراقي ليقول فيها محمد عبد الجبار بأن هناك "ثمة مبالغة بالحديث عن حكومة الوحدة الوطنية. من الممكن جدا القول: ان البلد بحاجة في هذه المرحلة الى حكومة وحدة وطنية تشعر مكونات المجتمع انها تمثلها جميعا. وقد يكون هذا أحد شروط كفاءتها. لكن من المبالغة الاعتقاد بان حكومة الوحدة الوطنية تفترض الاجماع أيضا، ما قد يعني أمرين: عدم قبول وجود المعارضة من قبل الحكومة، وعدم قبول بعض السياسيين ان يكون في جبهة المعارضة بحسبان ان الوجود في صفوف الحكومة هو الجائزة المنتظرة."
اما عن تقسيم الوزارات فيضيف عبد الجبار:
"بانه لم يتم حسم تخصيص احدى الوزارات الا بعد ان تم استحداث وزارة موازية، ستقوم بتقاسم العمل مع الوزارة الاساسية. وهذه سابقة - يقول الكاتب - هي الثانية من نوعها. فقد تم من قبل تقسيم وزارة الاوقاف بين الطوائف بعد ان عجز السياسيون عن اخراجها عن مبدأ المحاصصة الطائفية.
ألا يدعو هذا الى القلق من احتمال اللجوء الى مبدأ تقسيم الوزارات بين الأعراق والطوائف كلما عجز المعنيون عن التوافق بشأنها؟... إنه قلق مشروع ليس إلا!! " وبحسب تعبير الكاتب.

على صلة

XS
SM
MD
LG