روابط للدخول

انسحاب حزب الفضيلة من مفاوضات تشكيل الحكومة وحسم وزارة الدفاع للقائمة العراقية


فارس عمر

اعلن حزب الفضيلة الاسلامي ، احد الفصائل المنضوية في الائتلاف العراقي الموحد ، انه لن يشارك في عملية تشكيل الحكومة. واوضح المتحدث باسم الحزب الشيخ صباح الساعدي ان سبب انسحابه من المفاوضات هو تحكم ما سمَّاه المصالح الانانية والمكاسب الشخصية في اختيار الوزراء.
وفي حديث لاذاعة العراق الحر أكد الساعدي استمرار مشاركة حزب الفضيلة في العملية السياسية من خلال كتلته البرلمانية المؤلفة من خمسة عشر نائبا.
ويعكس انسحاب حزب الفضيلة من المفاوضات الجارية بين الكتل السياسية حجم التحديات التي تواجه رئيس الوزراء المكلف نوري المالكي لتشكيل الحكومة. وامام المالكي عشرة ايام اخرى لتذليل العقبات التي تعترض اعلان الحكومة حيث يحدد القانون يوم الثاني والعشرين من ايار الجاري موعدا نهائيا لتشكيل الحكومة وتقديمها الى البرلمان للتصويت بالثقة عليها.
وكان المالكي اعرب في وقت سابق من هذا الاسبوع عن تفاؤله بتشكيل الحكومة في غضون الايام القليلة المقبلة.
الشيخ الساعدي امتنع ان يبين على وجه التحديد ما الذي دفع حزب الفضيلة الى اتخاذ قراره بالانسحاب من الحكومة. ولكن قرار الحزب يأتي في وقت تحدثت الأنباء عن ترشيح الشخصية السياسية المستقلة حسين الشهرستاني لتولي حقيبة النفط في حين ان مسؤولي الحزب أعلنوا مرارا خلال الفترة الماضية مطالبتهم بأن تكون وزارة النفط من نصيب حزب الفضيلة. وهذا ما أكده عضو البرلمان عن الحزب باسم الشريف عندنا قال ان حزب الفضيلة يعتقد ان وزارة النفط من حصته لاحداث توازن داخل الائتلاف بعدما أخذت فصائل اخرى داخل الائتلاف مناصب سيادية.
ويرى حزب الفضيلة انه الأجدر بتوليه وزارة النفط التي سبق وان تسلمها عضوُه ابراهيم بحر العلوم قبل ان يستقيل ثانية في مطلع العام بعد زيادة اسعار المحروقات.
وفي هذا السياق قال الساعدي: "ان حزب الفضيلة يستحق وزارة النفط أكثر من الآخرين لا سيما إذا وجدنا ان بعض المناصب الهامة أُعطيت الى مستقلين". ودعا الساعدي الى تشكيل الحكومة على اساس النزاهة والاخلاص للعراق ونفى ان يكون قرار الفضيلة الانسحاب من عملية تشكيل الحكومة مؤشرا الى وجود خلاف أو انشقاق داخل الائتلاف العراقي الموحد.
وفي تصريحات للصحفيين اتهم الساعدي الأحزاب الاخرى بفرض مرشحيها على المالكي ، والولايات المتحدة بالتدخل في العملية. ونقلت وكالة رويترز عن المسؤول في حزب الفضيلة قوله: "ان المفاوضات الجارية تتعرض لضغوط خارجية من السفير الاميركي في العراق" ، بحسب الساعدي. وأكد ان حزب الفضيلة لن يعود الى طاولة المفاوضات.

** ** **

نبقى مع مفاوضات الكتل السياسية للاتفاق على توزيع الحقائب الوزارية حيث افاد مسؤول قيادي في الائتلاف العراقي الموحد بأن وزارة الدفاع ستُناط على الأرجح بالقائمة العراقية الوطنية التي يتزعمها رئيس الوزراء السابق اياد علاوي. وفي هذا السياق نقلت وكالة فرانس برس عن نائب رئيس البرلمان الشيخ خالد العطية قوله ان وزارة الداخلية ستؤول للائتلاف ووزارة الدفاع لقائمة علاوي ، على حد تعبيره. وتوقع العطية حسم الخيارات النهائية في "الايام المقبلة".
وكان علاوي الذي تولى رئاسة الحكومة من منتصف عام 2004 الى منتصف عام 2005 رفض توزيع المناصب الوزارية على اساس المحاصصة الطائفية.
نائب رئيس البرلمان خالد العطية أوضح ايضا ان القائمة العراقية تريد وزارات يريدها الائتلاف مثل وزارتي الصحة والتعليم. واضاف ان الاتفاق تم على الحقائب التي ستكون للتحالف الكردستاني ومنها الخارجية والاسكان والاعمار والموارد المائية والصناعة وحقوق الانسان.

** ** **

أظهر تقرير اعده معهد بروكنز ، وهو مؤسسة ابحاث مستقلة مقرها في واشنطن ، ان التقديرات تشير الى ان ما بين ثلاثين واربعين عراقيا كانوا يُخطفون يوميا في منطقة بغداد وحدها خلال شهر آذار الماضي وحده.
وطالت اعمال الخطف حتى الأطفال حيث صار الطريق من البيت الى المدرسة رحلة محفوفة بالمخاطر والأهوال.
وترتبط اعمال الخطف بظاهرة الجثث التي يُعثر عليها ملقاة في الشوارع والأزقة.
والأنكى من ذلك ان ظاهرة الجثث المرمية لا ترتبط بحادث محدَّد أو نزاع اطرافه معروفة بل باتت جزء من المشهد اليومي لحياة العراقيين.
وزارة الصحة العراقية تقول ان اعمال العنف اوقعت تسعمئة واثنين وخمسين قتيلا في انحاء العراق خلال نيسان الماضي بينهم ستمئة وستة وثمانون مدنيا. وتبين ارقام الوزارة ان خمسمئة وثمانية واربعين مدنيا قُتلوا في كانون الثاني هذا العام وخمسمئة وخمسة واربعين مدنيا في شباط وسبعمئة وتسعة وستين مدنيا في آذار. وأقر المتحدث باسم القوات الاميركية الميجر جنرال رك لينتش ان الاعتداءات التي تستهدف المدنيين ارتفعت بنسبة تقرب من ثمانين في المئة مقارنة مع مستواها قبل ستة اشهر.
ونقلت وكالة اسوشيتد برس عن المسؤول العسكري الاميركي قوله ان الاهداف الرئيسية لهجمات المسلحين هي رجال العراق ونساؤه واطفاله. واضاف الميجر جنرال لينتش ان استهداف المدنيين يُراد به إشعال فتنة طائفية تَدفع "جهات مثل الميليشيات ـ أكانت ميليشيات شيعية أو ميليشيات سنية الى تنفيذ هجمات انتقامية وقتل الابرياء من الرجال والنساء والأطفال" ، بحسب المسؤول العسكري الاميركي.
وعلى حين تتواصل عملية الأخذ والرد بين قادة الكتل السياسية حول توزيع المناصب الوزارية يُبدي المواطن العراقي حكمة شعبية متميزة في ادراكه لخطورة الوضع وتحذيره من عواقب استمراره.

على صلة

XS
SM
MD
LG