روابط للدخول

الرئيس بوش يُشيدُ بتشكيل حكومة وحدة وطنية في العراق ويتعهد بمساعدتها في تولي مزيدٍ من المسؤوليات الأمنية


ناظم ياسين

أشادَ الرئيس جورج دبليو بوش السبت بتشكيل حكومةِ وحدةٍ وطنية جديدة في العراق بوصفها نقطة تحول ستُمكّن بغداد من أن تتولى المسؤوليات الأمنية تدريجياً وتسمح للقوات الأميركية بالانسحاب.
الرئيس الأميركي وصفَ في كلمته الإذاعية الأسبوعية اليوم وصف الحكومة الجديدة بقيادة رئيس الوزراء المكلف نوري المالكي بأنها "فصل جديد" بالنسبة للحكومتين في العراق والولايات المتحدة.
وقال بوش "في الوقت الذي يواصل العراقيون التقدم نحو ديمقراطيةٍ يمكن أن تحكم نفسها وتدافع عن نفسها وتصون استمراريتها سيكون بمقدور المزيد من قواتنا العودة إلى الوطن بالتكريم الذي تستحقه"، على حد تعبيره.
وأضاف بوش قائلا "سوف نساعد الحكومة العراقية الجديدة على تولي مسؤوليات متزايدة عن أمن البلاد"، بحسب تعبير الرئيس الأميركي.

بوش أشادَ أيضاً بالزعماء السياسيين العراقيين لصلابتهم في مواجهة التهديدات التي أطلقها أبو مصعب الزرقاوي زعيم تنظيم القاعدة في العراق في شريط فيديو في الوقت الذي يواصلون فيه العمل من أجل تشكيل حكومة وحدة وطنية.
وفي هذا الصدد، قال إن "الإرهابيين يعرفون بجلاء التهديد الذي تشكّله حكومة الوحدة الوطنية الجديدة على خططهم الشريرة بالنسبة للعراق والشرق الأوسط الأوسع"، على حد تعبيره.

في بغداد، نفى ناطق باسم الرئيس العراقي تقريراً إعلامياً السبت نقل عن الرئيس جلال طالباني قوله إن مسؤولين أميركيين وإيرانيين عقدوا محادثات في شأن العراق.
وكان تلفزيون (الشرقية) العراقي أفاد بأن طالباني أبلغ كتّاباً خلال مهرجان ثقافي بأن المحادثات الخاصة بالمسألة العراقية جرت في منتجع دوكان في شمال البلاد.
لكن الناطق الرئاسي العراقي كامران قرداغي صرح بأن اجتماعاً من هذا القبيل "لم يُعقد على الإطلاق"، بحسب تعبيره.
من جهتها، قالت ناطقة باسم السفارة الأميركية إنها ليست على علم بعقد أي اجتماع من هذا النوع.
وأفادت وكالة رويترز للأنباء بأن أي تعليق لم يصدر على الفور من المسؤولين الإيرانيين.

ذكرت وزارة الخارجية العراقية السبت أن الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية أكدتا أهمية التعاون في معالجة الأزمة العراقية مع الأخذ في الاعتبار ضرورة احترام إرادة الشعب العراقي في حقه في تقرير مصيره.
وردَ ذلك في سياق بيان أصدرته الخارجية العراقية وقالت فيه إن البيان الختامي لاجتماعات الدورة السابعة لاجتماع التعاون بين الجامعة العربية والأمم المتحدة والتي ختمت أعمالها في فيينا تطرق إلى الشأن العراقي مؤكداً ضرورة احترام وحدة العراق وسيادته واستقلاله.
ونقلت رويترز عن البيان أن المشاركين في أعمال الدورة السابعة رحبوا "بقرار الجامعة افتتاح مقر لبعثتها في العراق وأكدوا على أهمية التعاون بين الأمم المتحدة والجامعة العربية في معالجة الأزمة العراقية."
وأشار البيان إلى تأكيد الجميع ضرورة "التحضير لعقد مؤتمر الوفاق الوطني المقرر في شهر حزيران القادم الذي ستنظمه الجامعة العربية بالتعاون مع الحكومة العراقية"، على حد تعبيره.

أعلنت مصادر أمنية عراقية السبت مقتل أربعة أشخاص هم ثلاثة من رجال الشرطة ومدني وإصابة خمسة من رجال الشرطة بجروح في هجومين منفصلين في البلاد.
وصرح مصدر في شرطة بيجي بأن اثنين من رجال الشرطة قتلا وأُصيب خمسة آخرون بانفجار عبوة ناسفة استهدفت موكب مدير شرطة بيجي العقيد سفيان مصطفى.
وأوضح أن "الانفجار وقع في ساعة مبكرة من صباح اليوم وسط منطقة الصينية لدى تفقد مدير الشرطة قواته لكنه نجا من الانفجار"، بحسب ما نقلت عنه وكالة فرانس برس للأنباء.

من جهة أخرى، اغتال مسلحون مجهولون فجر السبت شخصين أحدهما رجل شرطة في منطقة جرف الصخر.
وأوضح مصدر في الشرطة العراقية أن"المسلحين داهموا عددا من المنازل بحثا عن أشخاص بعدها اخرجوا الضحايا وقتلوهم أمام منازلهم" وفروا إلى جهة مجهولة.

قال أيمن الظواهري الرجل الثاني في تنظيم القاعدة في تسجيل مصور بُثّ على شبكة الإنترنت في ساعة متأخرة ليل الجمعة إن "عمليات المجاهدين كشفت الخيبة وقصمت ظهر الأميركيين في العراق"، بحسب تعبيره.
ودعا الظواهري أيضاً إلى الإطاحة بالرئيس الباكستاني برويز مشرف.
ونقلت رويترز عن الظواهري قوله في الشريط إن القاعدة في العراق وحده نفذت "800 عملية استشهادية خلال ثلاث سنوات بالإضافة إلى انتصارات المجاهدين الآخرين وهذا ما قصم ظهر أميركا في العراق"، على حد تعبيره.

دعت مصر والأردن السبت اللجنةَ الرباعية للوساطة في الشرق الأوسط إلى العمل من أجل إعادة عملية السلام المتعثرة في المنطقة إلى مسارها الصحيح وإلى حضّ إسرائيل على عدم اتخاذ إجراءات أحادية الجانب.
وردَ ذلك خلال مؤتمر صحافي عقده وزيرا الخارجية المصري أحمد أبو الغيط والأردني عبد الإله الخطيب في مدينة العقبة وشددا فيه على أهمية الاجتماع القادم للجنة الرباعية والذي سيعقد الشهر المقبل لبحث مسألة المساعدات للشعب الفلسطيني والرواتب المتوقفة والعودة إلى خارطة الطريق.
وصرح أبو الغيط إثر محادثات أجراها العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني والرئيس المصري حسني مبارك بأن اجتماع اللجنة الرباعية يأتي في توقيت مناسب للغاية أثناء زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت إلى واشنطن وأثناء تولي حكومة ائتلافية جديدة في إسرائيل وبوجود حكومة فلسطينية جديدة، بحسب ما نقلت عنه رويترز.

اعتقلت أجهزة الأمن المصرية سائقيْ سيارتين يشتبه في قيام أحدهما بنقل ثلاثة أشخاص إلى منطقة دهب في سيناء عشية وقوع التفجيرات وبقيام الثاني بنقل الشخص الذي حاول تفجير نفسه أمام سيارة تابعة لقوات المراقبة الدولية على طريق الجورة.
وأفادت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية بأن عملية الاعتقال التي تمت في شمال سيناء جاءت في إطار عمليات التمشيط التي تقوم بها للتوصل إلى مرتكبي التفجيرات الأخيرة.

إلى ذلك، أُفيد السبت بأن الشرطة المصرية اعتقلت 18 من أعضاء جماعة الإخوان المسلمين متهمةً إياهم بأنهم أعضاء في جماعة محظورة.
وصرح محمد حبيب نائب المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين لرويترز بأنه تم اعتقال 18 فردا أثناء توزيعهم منشورات ضد تمديد العمل بقانون الطوارئ مضيفا أنه جرى اعتقالهم فجر يوم الجمعة.
يذكر أن جماعات المعارضة المصرية تعتبر أن قانون الطوارئ الساري منذ عام 1981 استُخدم لتقييد النشاط السياسي. فيما تقول الحكومة إنه يُستخدم في محاربة الإرهاب والمخدرات.

قال الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد السبت إن بلاده لن تتخلى "أبداً" عن برنامجها النووي.
ونقلت فرانس برس عن بيانٍ لأحمدي نجاد أن الجمهورية الإسلامية "لن تتفاوض مع أحد حول حقها المطلق في استخدام التكنولوجيا النووية السلمية. هذا خط احمر ولن نتخلى عنه أبدا"، بحسب تعبيره.
ودعا الرئيس الإيراني الدول الغربية إلى "احترام حقوق إيران" والسماح للوكالة الدولية للطاقة الذرية وليس مجلس الأمن الدولي التعامل مع هذه المسألة. وأبدى "استعداده للتعاون مع دول أخرى لإيجاد سبل لمنع تحول البرنامج لإنتاج الوقود النووي"، بحسب ما نُقل عنه.

في سياق متصل، قال محمد سعيدي نائب رئيس هيئة الطاقة الذرية في إيران السبت إن بلاده على استعداد لاستئناف السماح بعمليات التفتيش المفاجئة من قبل مفتشي الأمم المتحدة إذا اسقط مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ملفها النووي وأعادَه إلى الوكالة الدولية للطاقة الذرية.
لكنه أضاف أن إيران لن ترضخ لمطالب الأمم المتحدة بالتخلي عن تخصيب اليورانيوم وانتقد تقريرا رفعه محمد البرادعي المدير العام لوكالة الطاقة إلى مجلس الأمن يوم الجمعة.
يشار إلى أن البرادعي ذكر في التقرير ان عمليات التفتيش في إيران تعثرت وأن طهران رفضت المطالب لها بوقف إنتاج الوقود النووي.
ونقلت رويترز عن سعيدي تصريحه للتلفزيون الإيراني الرسمي بأن "التقرير لم يكن مرضيا بشكل كامل بالنسبة لنا ونعتقد أنه كان يمكن أن يكون أحسن من ذلك"، بحسب تعبيره.

وفي تطورٍ ذي صلة، أعلن وكيل وزارة الخارجية الأميركية نيكولاس بيرنز أن وزراء خارجية الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بالإضافة إلى ألمانيا سيجتمعون في نيويورك في التاسع من أيار المقبل للبحث في إعلان ردّ موحد على استمرار إيران في برنامجها النووي بشكل ينمّ عن التحدي.
وصرح بيرنز لرويترز بأن وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس دعت إلى هذا الاجتماع الذي يأتي بعد أن قال تقرير للوكالة الدولية للطاقة الذرية الجمعة إن طهران تجاهلت دعوة مجلس الأمن لتعليق كل عمليات تخصيب الوقود النووي.

نُقل عن رئيس الوزراء الإسرائيلي المكلف ايهود اولمرت قوله في مقابلة صحافية السبت إن الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد مريض نفسي ومعاد للسامية.
وقال اولمرت لصحيفة (Bild) الألمانية إن "أحمدي نجاد يتحدث اليوم مثل هتلر قبل توليه السلطة" مضيفاً "انه يتحدث عن التدمير الكامل والإبادة للشعب اليهودي"، بحسب تعبيره.
وفي عرضها للمقابلة، نقلت رويترز عن اولمرت قوله "إننا نتعامل مع مريض نفسي من أسوأ نوع ومع معاد للسامية"، مضيفاً "لا سمح الله أن يضع هذا الرجل يده على أسلحة نووية لينفذ تهديداته"، بحسب ما نُقل عنه.

استقبلت واشنطن بتحفظ اقتراح الرئيس الفرنسي جاك شيراك إنشاء صندوق خاص لدفع رواتب الموظفين الفلسطينيين يديره البنك الدولي. وذكرت وزارة الخارجية الأميركية أنها لم تطّلع على تفاصيل الاقتراح. لكن مساعد الناطق باسم الخارجية ادم ايرلي قال "نحن أمام قيود سياسية وقانونية بشأن دفع أموال إلى منظمة إرهابية أجنبية"، بحسب ما نقلت عنه فرانس برس.
وأكد الناطق أن الولايات المتحدة لا تسعى إلى زيادة معاناة الشعب الفلسطيني مضيفاً القول "نواصل البحث عن حلول خلاقة وقابلة للتطبيق لحل هذه المشكلة الصعبة"، بحسب تعبيره.
وكان شيراك صرح إثر اجتماعه مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس الجمعة بأن فرنسا ستقترح على شركائها الأوربيين والدوليين "البحث بسرعة في آلية تسمح باستئناف المساعدات".

سلّمت السعودية 11 يمنيا تحتجزهم للاشتباه بهم في قضايا أمنية وتسلمت 16 سعوديا السبت في أحدث عملية مبادلة للمحتجزين بين البلدين، بحسب ما أفادت وكالة الأنباء السعودية نقلا عن الناطق باسم وزارة الداخلية في الرياض.
يشار إلى أن السعودية واليمن عززتا تعاونهما الأمني في مجال مكافحة المتشددين الإسلاميين وعمليات تهريب الأسلحة عبر الحدود.

في إسلام آباد، أُعلن أن الجيش الباكستاني أطلق السبت بنجاح صاروخا قادرا على حمل رؤوس نووية ويصل مداه إلى ألفيْ كيلومتر.
وأفاد الجيش بأن هذه هي ثاني تجربة لصاروخ "حتف 6" أرض-أرض بعد أن جرت تجربته في آذار 2005. وشاهد رئيس الوزراء شوكت عزيز التجربة التي جرت في موقعٍ لم يكشف عنه.
ونقلت فرانس برس عن البيان الذي أصدره الجيش الباكستاني أن
الصاروخ "قادر على حمل رؤوس حربية نووية وتقليدية بدقة عالية". وهنّأ عزيز العلماء والمهندسين والفنيين في المنظمة الاستراتيجية في باكستان قائلا إن برنامج باكستان الاستراتيجي "سيصبح أقوى وأقوى"، بحسب تعبيره.

أخيراً، غادر رئيس الوزراء الياباني جونيشيرو كويزومي السبت طوكيو للقيام بجولةٍ في أفريقيا. كما سيزور السويد.
ويتوجه كويزومي إلى إثيوبيا ثم غانا في أول زيارة لرئيس وزراء ياباني إلى هذين البلدين قبل أن يتوقف في السويد على طريق عودته من الجولة التي تنتهي في الخامس من أيار.
وفي تصريحٍ أدلى به قبل أن يستقل الطائرة، قال كويزومي إن "الاستقرار في إفريقيا يؤثر بشكل كبير على السلام الدولي والتنمية. ورغم أن هذه المنطقة بعيدة جدا عن اليابان أود بحث استراتيجيات لتقديم مساعدة إضافية لكي تتمكن الدول الإفريقية من تلبية احتياجاتها"، على حد تعبيره.

على صلة

XS
SM
MD
LG