روابط للدخول

خمسة عمليات انتحارية إرهابية في المصر، في شبه جزيرة سيناء


احمد رجب - القاهرة

في غضون ثمانية وأربعين ساعة شهدت مصر خمسة عمليات انتحارية إرهابية وقعت كلها في شبه جزيرة سيناء، تجددت التفجيرات الأربعاء بعد وقوع تفجيرين بشمال سيناء الأول استهدف عربات تابعة لقوة المراقبة المتعددة الجنسيات في منطقة الجورة لكن لم تقع أي إصابات بين أفراد القوة. ووقع التفجير الثاني قرب سيارة شرطة خارج قسم للشرطة في منطقة الشيخ زويد بالقرب من مدينة العريش الساحلية الشمالية. وقالت المصادر الأمنية المصرية إن السيارة كانت خاوية ولم تقع إصابات أخرى، وقد أعلنت وزارة الداخلية المصرية في بيان رسمي أن حادث منطقة الجورة بشمال سيناء لم يسفر عن حدوث أي إصابات بين الضباط ومرافقيهم سوى تهشم زجاج السيارة.
وذكر بيان الوزارة انه أثناء عودة ضباط الجوازات من مطار الجورة حيث كانوا يقومون بإنهاء إجراءات سفر عدد من القوة متعددة الجنسيات كانوا في سيارة قبل ظهر اليوم الأربعاء شوهد أحد الأشخاص يحمل عبوة انفجرت فيه أثناء عبور السيارة.
وقالت الداخلية المصرية إنه أثناء توجه ضابطين من مديرية امن شمال سيناء لفحص البلاغ حاول احد الأشخاص من البدو كان يستقل دراجة بخارية اعتراض سيارة الضابطين بعبوة انفجرت أيضا فيه وتوفى على أثرها ولم تحدث أية آثار لانفجار العبوة.
وأضاف بيان الداخلية المصرية أن قوات الشرطة تقوم حاليا بمتابعة إجراءات البحث وفحص ملابسات الحادث وتمشيط المنطقة واتخاذ الإجراءات التأمينية اللازمة.
وإلى ذلك فقد أصبح من المؤكد أن عمليات التفجير في منتجع دهب السياحي جنوب سيناء قد نفذها انتحاريون وعثرت أجهزة الأمن المصرية على رأسين‏,‏ وبعض الأجزاء الآدمية‏ تعود لمنفذي الهجوم,‏ وكل أشلاء الجثث الثلاث‏,‏ وبينها جزء من الوجه والرأس والأطراف‏,‏ انتشلتها قوات الإنقاذ من داخل مياه البحر الأحمر قبالة شاطئ منطقة الحوادث الإرهابية في مدينة دهب‏.
وبحسب المصادر الأمنية الرسمية هنا في القاهرة فإن سلطات التحقيق تربط بين تلك التفجيرات‏,‏ وما حدث في طابا عام‏2004,‏ وشرم الشيخ عام‏2005,‏ وهناك اعترافات موثقة لدي الجهات القضائية أدلي بها الإرهابي يونس محمد عليان أبو جرير‏,‏ وهو المتهم الأول في أمر الإحالة التكميلي في تفجيرات طابا ونويبع‏,‏ وأن التنظيم كان يخطط لتفجير المنتجعات السياحية في نويبع‏,‏ ودهب‏,‏ وشرم الشيخ‏.‏ وحسبما تقول المصادر الأمنية فإن العبوات التي استخدمت في التفجيرات تحوي مواد أولية من المتوافرة في منطقة سيناء‏‏.
هذا وتواصل أجهزة الأمن المصرية عمليات بحث وتحر واسعة شملت استجواب أكثر من سبعين من مواطني سيناء إضافة إلى توقيف نحو ثلاثين شخصا مشتبه بهم، وتركز معلومات وزارة الداخلية المصري على ثلاثة من الموقوفين يشتبه بعلاقة مباشرة لهم مع الحوادث الإرهابية الخمس الجديدة في سيناء وهم نصر خميس الملاحي‏,‏ وعيد سلامة الطراوي‏,‏ ومحمد عبد الله أبو جرير‏.‏ ويعتقد أن وراء التفجيرات تنظيما إرهابيا ضخما يضم أكثر من مائة متهم، ينتظمون في خلايا عنقودية لا تعرف بعضها بعضا وأن بناء التنظيم استغرق عامين حتى تمكن من توجيه ضربته الأولى في طابا، وكانت سلطات الأمن المصرية قد كشفت النقاب منذ ما يقرب من أسبوع عن تنظيم إرهابي يطلق على نفسه اسم الطائفة المنصورة، واعترف زعيمه الذي كني بأبي مصعب اعترف في التحقيقات التي تجريها حاليا نيابة أمن الدولة المصرية أن التنظيم يتخذ من التنظيم المسمى بقاعدة الجهاد في بلاد الرافدين نموذجا له، ومن زعيمه أبو مصعب الزرقاوي قدوة لهم.

على صلة

XS
SM
MD
LG