روابط للدخول

التقرير السنوي الأميركي عن حقوق الإنسان في العالم يشير إلى "انتهاكات خطيرة" في العراق ومسلحون يحتجزون نحو خمسين شخصا في بغداد


ناظم ياسين

نشرة الأخبار

- ذكر التقرير السنوي الأميركي عن حقوق الإنسان في العالم الأربعاء أن العراق شهد الكثير من الانتهاكات التي تراوحت بين القتل التعسفي وعمليات الاعتقال والتعذيب.
وقالت الوثيقة التي أصدرتها وزارة الخارجية الأميركية أنه في عام 2005 زادت التقارير التي تتحدث عن وقوع أعمال قتل من جهة الحكومة العراقية أو عملائها وأعضاء الميليشيات الطائفية التي تهيمن على كثير من وحدات الشرطة.
ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن التقرير قوله إن هناك "مناخا مستمرا من العنف الشديد الذي قُتل فيه الناس لأسباب سياسية وغيرها. وبين الانتهاكات التي ارتكبتها الشرطة الترهيب والضرب والتعليق من الذراعين أو الساقين واستخدام المثقاب الكهربائي والأسلاك المعدنية واستخدام الصعق الكهربائي"، بحسب تعبيره.
وأضاف التقرير أن ما وصفها بـ"الأوضاع غير المستقرة" في العراق والهجمات التي يشنها المسلحون أعاقت أداء الحكومة فيما يتعلق بحقوق الإنسان.

- ذكرت مصادر في الشرطة العراقية أن مسلحين يرتدون زي القوات الخاصة في الشرطة احتجزوا عشرات الموظفين من مكاتب شركة لخدمات الأمن في شرق بغداد الأربعاء.
وقال مصدران إن نحو 50 شخصا احتجزوا وان المسلحين الذين وصلوا في عشر سيارات على الأقل اقتحموا مقر الشركة في منطقة الزيونة. فيما صرح مصدر في وزارة الداخلية بأنه لا يعرف شيئا عن أي عملية تنفذها الشرطة في تلك المنطقة.

- وفي وقتٍ سابقٍ الأربعاء، نُقل عن مصادر وزارة الداخلية العراقية قولها إن قنبلة على جانب الطريق استهدفت موكب وزير الداخلية باقر جبر صولاغ في بغداد ما أدى إلى مقتل شخص واحد على الأقل لكن الوزير لم يكن موجودا.
ونسبت رويترز إلى مصادر أخرى في الوزارة أن اثنين قُتلا في الانفجار وجُرح ثالث.
وأضافت المصادر أن السيارات التابعة لموكب الوزير كانت قد غادرت مقر وزارة الداخلية لتتزود بالوقود من محطة بنزين حينما وقع الانفجار.

- عُثر على ثماني عشرة جثة في حافلة صغيرة في بغداد.
وقالت الشرطة الأربعاء إن أسماء الضحايا الذين عُثر عليهم ليل الثلاثاء لم تتضح بعد. وأُفيد بأن الجثث كانت لشبان ورجال متوسطي الأعمار مقيدين ومعصوبي الأعين وأن جميع الضحايا خُنقوا.
من جهتها، أوضحت القوات متعددة الجنسيات في بيان تلقت إذاعة العراق الحر نسخة منه اليوم أن جنودا من هذه القوات عثروا على الجثث نحو الساعة التاسعة والنصف ليل الثلاثاء في منطقة المنصور بعد أن توجهوا هناك إثر تسلمهم تقريرا عن وجود سيارة مشتبه فيها على جانب الطريق.
وأضاف البيان أن الحادث قيد التحقيق من الشرطة العراقية.

- من جهة أخرى، قالت الشرطة إن قنبلة انفجرت على جانب طريق في الفلوجة ما أسفر عن مقتل أربعة مدنيين وإصابة اثنين صباح الأربعاء. وأسفر انفجار مماثل في وسط بغداد عن مقتل ضابطين بالشرطة وإصابة اثنين آخرين. كما أصيب ستة مدنيين بجروح.

- وفي جنوب البلاد، أعلن مصدر في شركة نفط الجنوب أن انفجارا هزّ مقر الشركة في البصرة الأربعاء وألحق أضرارا بأحد مباني المجمع ولكن العمليات لم تتأثر.
وأضاف المصدر أن الانفجار نجم عن قذيفة هاون أصابت قسم الوقود في الشركة.
فيما أفاد مصدر آخر بأن الانفجار نتجَ عن قنبلة صغيرة زرعت خارج مكتب مدير قسم الوقود لكنه لم يُصب.

- أعلن الجيش الأميركي الأربعاء أن عبوة ناسفة انفجرت يوم الثلاثاء مستهدفة دورية أميركية وأسفرت عن مقتل جندي أميركي وإصابة أربعة آخرين بجروح في منطقة تلعفر شمال البلاد.
وجاء في النبأ الذي بثته رويترز أن عدد القتلى في صفوف القوات الأميركية في العراق بلغ نحو 2300 جندي منذ بداية الحرب التي أطاحت النظام السابق في آذار 2003.

- في عمان، أكد الملك عبد الله الثاني الأربعاء أهمية بقاء العراق موحّدا ومستقرا وشدد على الدور الذي ينبغي على الدول العربية ولا سيما دول الجوار أن تلعبه من أجل ضمان خروج العراق من أزمته الحالية.
وقد وردت ملاحظات العاهل الأردني لدى استقباله اليوم عدنان الدليمي رئيس قائمة (جبهة التوافق العراقية)، بحسب ما أفاد مراسل إذاعة العراق الحر حازم مبيضين في رسالة صوتية من العاصمة الأردنية.

- في نيويورك، ذكر الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان أن آمال المنظمة الدولية في توسيع أنشطتها في العراق مازالت متعثرة بسبب العنف المتفشي في أنحاء البلاد.
وأضاف أنان في أحدث تقرير رفعه إلى مجلس الأمن الثلاثاء عن عمليات الأمم المتحدة في العراق أن الجهود الرامية إلى تعزيز وجود المنظمة الدولية في مكاتبها في البصرة بالجنوب وأربيل في الشمال يبدو أنها أخفقت بسبب عدم وجود دولة مستعدة لتقديم الطائرات المطلوبة لنقل الموظفين بسلام في هاتين المدينتين ومنهما.
كما نُقل عنه القول إنه على الرغم من الانتخابات التشريعية التي جرت في هدوء نسبي في كانون الأول فان "وجود المنظمة وقدرتها على أداء دورها بفعالية في العراق مازالت مقيدة بشدة من جراء الأوضاع الأمنية"، بحسب تعبيره.

- في الولايات المتحدة، أفاد تقرير إعلامي بأنه يجرى نشر فرق صغيرة من قوات العمليات الخاصة في عدد متزايد من السفارات الأميركية في المناطق غير المستقرة من العالم لجمع معلومات مخابرات بشأن الإرهابيين.
ورد ذلك في سياق تقرير نشرته صحيفة (نيويورك تايمز) الأربعاء وقالت فيه إن القوات الخاصة التي تعرف باسم "عناصر الاتصال العسكري" تخطط أيضا للقيام بمهام محتملة "لتعطيل وأسر أو قتل" إرهابيين.
وأضاف التقرير نقلا عن مسؤولين في وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أن هذه الجهود تأتي في إطار محاولة لإعطاء الجيش قدرا أكبر من عمل المخابرات في الحرب على الإرهاب.

- في فيينا، أكدت منظمة الدول المصدّرة للنفط (أوبك) الأربعاء أنها ستُبقي على إنتاجها من النفط قرب طاقتها القصوى بهدف خفض الأسعار إلى مستويات في متناول الدول المستهلكة.
واتفق وزراء الدول الأعضاء في (أوبك) على إبقاء سقف الإنتاج دون تغيير عند 28 مليون برميل يوميا المعمول به منذ تموز عام 2005.
وأوضح الوزراء قبل الاجتماع أنهم سيبذلون كل الجهود الممكنة لإبعاد الأسعار عن مستوى 70 دولارا للبرميل وسد النقص في الإمدادات من العراق ونيجيريا.

- على صعيد ذي صلة، قالت إيران الأربعاء إنها ستضطر إلى مراجعة سياسة تصدير النفط إذا تزايدت الضغوط العالمية عليها بسبب أبحاثها النووية.
وسئل جواد وعيدي نائب أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني عما إذا كانت طهران ستستخدم "سلاح النفط" فقال في فيينا إن بلاده لن تفعل ذلك في الوقت الحالي مضيفاً أنه "إذا تغير الموقف فسنضطر إلى مراجعة سياساتنا النفطية"، بحسب تعبيره.

- هذا وقد نُقل عن دبلوماسي أوربي رفيع المستوى قوله الأربعاء انه من المتوقع أن يبدأ مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة الأسبوع القادم مناقشة البرنامج النووي الإيراني.
وأضاف الدبلوماسي أن المجلس سيعمل بسرعة على إصدار "بيان رئاسي" يدعو إيران إلى تعليق جميع أنشطة تخصيب الوقود النووي والتعاون التام مع تحقيقات الأمم المتحدة في طبيعة الأهداف النووية.

- من جهته، قال الاتحاد الأوربي في تصريحات أعدت لمناقشات في مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية الأربعاء انه يتعين على إيران وقف جميع الأبحاث النووية قريبا أو مواجهة ضغوط من مجلس الأمن الدولي لأن تفعل ذلك.
وأضاف الاتحاد الأوربي أن قرار إيران بإلغاء عمليات تفتيش الوكالة الدولية للطاقة الذرية بعد أن أبلغ مجلس محافظي الوكالة مجلس الأمن بتطورات الملف الإيراني في الشهر الماضي يزيد من الشكوك بشأن الأهداف الإيرانية.

- على صعيد آخر، من المتوقع أن يبحث وزراء خارجية الاتحاد الأوربي الذين سيجتمعون في سالزبورغ بالنمسا بعد غد الجمعة عن سبل لمواصلة تقديم المساعدات للفلسطينيين بعد تولي حكومة بقيادة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) شؤون البلاد قريبا.
ونقلت رويترز عن مسؤولين أن المفوضية الأوربية وخافيير سولانا كبير مسؤولي السياسة الخارجية في الاتحاد الأوربي سيقدمان تقريرا يستعرض الأشكال المختلفة للمساعدة التي يمكن أن يقدمها الاتحاد إلى الفلسطينيين في الوقت الذي يواصلون فيه الضغط على حماس لتخفيف موقفها إزاء إسرائيل.

- في القدس، أظهر أحدث استطلاع للرأي أن حزب كاديما بزعامة رئيس الوزراء الإسرائيلي بالوكالة ايهود اولمرت سجّل تراجعا طفيفا في اليوم الأول من حملة الانتخابات التشريعية في إسرائيل المقررة في 28 آذار.
وأفاد الاستطلاع الذي نشرت نتائجه القناة الأولى في التلفزيون الإسرائيلي العام مساء الثلاثاء بأن كاديما سيحصل على 37 مقعدا من أصل 120 في الكنيست.
ونقلت وكالة فرانس برس للأنباء عن الاستطلاع أن حزبي العمل والليكود سيحصلان على 18 و15 مقعدا على التوالي فيما ستتقاسم التشكيلات السياسية الأخرى بقية المقاعد.

- ألقت الشرطة المصرية القبض على أربعة من أعضاء جماعة الأخوان المسلمين المعارضة الأربعاء بينما قال مسؤول بارز في الجماعة إن السلطات أغلقت صحيفة أسبوعية كانت تنشر وجهات نظرها.
وصرح محمد حبيب نائب المرشد العام للجماعة بأن الاعتقالات جزء من حملة تهدف لوقف المطالبة بالإصلاح السياسي والعودة إلى الوضع الذي كان قائما قبل حالة النشاط السياسي الحر نسبيا التي شهدها العام المنصرم.
ونقلت رويترز عن حبيب أن المجلس الأعلى للصحافة ألغى الثلاثاء ترخيص صحيفة (آفاق عربية) الأسبوعية التي تصدر عن حزب الأحرار ولكنها تفرد مساحات كبيرة لكتّاب من الأخوان.

- ذكر مسؤول في الاتحاد الأوربي أن القوى الغربية سعت الأربعاء لإقناع السودان بتحويل قوة حفظ السلام التابعة للاتحاد الإفريقي لوقف الانتهاكات في إقليم دارفور بغرب البلاد إلى مهمةٍ أقوى تابعة للأمم المتحدة.
وبدأ خافيير سولانا مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوربي ولوي ميشيل مفوض التنمية يوما من الاجتماعات مع مسؤولي الاتحاد الإفريقي والسودان وأيضاً مع كبار مسؤولي الأمم المتحدة والولايات المتحدة.
وقد أجرى المسؤولون الدوليون محادثات مع نائب الرئيس السوداني علي عثمان محمد طه.

- قال مسؤولون الأربعاء إن ميليشيا متحالفة مع الجيش السوداني قتلت عددا يصل إلى 12 من الجنود المتمردين الجنوبيين السابقين في أول اشتباك منذ أن وقّع الجانبان اتفاق سلام في العام الماضي لإنهاء أطول حرب أهلية في إفريقيا.
وصرح الياس وايا نيبوكوس المسؤول الكبير بالجيش الشعبي لتحرير السودان بأن الضحايا سقطوا في كمين بالقرب من ابيي.
ونقلت رويترز عن مصدر عسكري في الأمم المتحدة في الخرطوم أن تحقيقاً يُجرى في الكمين الذي وقع نحو منتصف الليل بتوقيت غرينتش بمعرفة مراقبي السلام الدوليين في منطقة ابيي الغنية بالنفط في وسط السودان.

- أخيراً، نقلت وكالة أنباء يونهاب عن مسؤول كوري شمالي كبير قوله إن كوريا الشمالية لا يمكنها العودة إلى المحادثات سداسية الأطراف في شأن برنامجها النووي ما لم تكف الولايات المتحدة عن حملتها المالية على موجودات بيونغيانغ.
وجاءت التصريحات التي صدرت عن ري غون نائب كبير المفاوضين الكوريين الشماليين لتكرر موقف بلاده من المحادثات في شأن ملفها النووي. وقالت كوريا الشمالية في السابق انه سيكون من غير المتصور أن تعود إلى المباحثات السداسية في حين أن الولايات المتحدة تحاول الإطاحة بزعمائها من خلال إجراءات مالية.

على صلة

XS
SM
MD
LG