روابط للدخول

الرئيس بوش يدعو العراقيين الى كبح جماح العنف الطائفي


حسين سعيد

**)
اعلن الرئيس الاميركي جورج بوش انه يتفهم غضب الشيعة بعد تفجير احد المراقد الرئيسية في العراق لكنه دعا جميع الاطراف الى كبح جماح اندلاع العنف الطائفي.
ونسبت وكالة انباء رويتزر الى مصادر في الشرطة والجيش العراقيين ان حوادث العنف التي اعقبت الهجوم على مرقد الامامين علي الهادي والحسن العسكري في سامراء أدت الى مقتل 78 شخصا على الاقل معظمهم من السنة.
وأبلغ الرئيس بوش الصحفيين ان شعب الولايات المتحدة يدين بشدة تدمير القبة الذهبية للمرقد، واضاف ان صوت العقل الصادر عن الفئات العراقية على اختلاف مشاريها يتفهم ان هدف هذا التفجير هو الدفع باتجاه اعمال عنف مدنية كما يتفهم ان هذا العمل عمل شرير. واعرب الرئيس بوش عن تقديره الكبير لزعماء مختلف الطوائف العراقية الذين هبوا ودعوا الى الهدوء.
الى ذلك اتهم الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد الولايات المتحدة واسرائيل بانهما وراء تفجير قبة مرقد الامامين علي الهادي والحسن العسكري في سامراء.
وجاءت اتهامات احمدي نجاد بعد يوم واحد من توجيه مرشد الجمهورية علي خامنئي الاتهامات ذاتها. ولم يكشف لحد الان عن الجهة التي فجرت القبة. وكان رسميون عراقيون اعلنوا ان مسلحين مجهولين تسللوا الى المرقد وزرعوا عبوات ناسفة هناك ثم فجروها.
لكن جماعة تطلق على نفسها ((مجلس شورى المجاهدين في العراق)) اتهمت حكومة ابراهيم الجعفري وايران بالوقوف وراء الهجوم على مرقد الامامين على الهادي والحسن العسكري (ع) في سامراء.
ونقلت وكالة انباء رويترز عن بيان للمجلس نشر على موقع الكتروني تستخدمه عادة جماعات مسلحة ان ما حدث ما هو الا افتعال من حكومة الجعفري، التي وصفها البيان بالمرتدة، كما اتهم منظمة بدر وايران بالتورط في ما حدث للتغطية على جرائمهم التي ترتكب ضد المسلمين، كما جاء في البيان.
وتابعت الجماعة في بيانها ان احداث سامراء جاءت لاستهداف أحد أوثان من سماهم البيان بالرافضة، وهو التعبير الذي تطلقه هذه الجماعات على الشيعة.
وكانت وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس توقعت في وقت سابق ان يكون زعيم القاعدة في العراق أبو مصعب الزرقاوي هو الذي نفذ الهجوم لإشعال حرب طائفية. وأضافت، بحسب تقرير لرويترز الوحيدون الذين يريدون حربا أهلية في العراق هم الارهابيون مثل الزرقاوي.

**)
اجبر مسلحون في نقاط تفتيش متنقلة خارج بغداد أجبروا أكثر من اربعين شخصا على النزول من سياراتهم وأطلقوا النار عليهم فأردوهم وألقوا بجثثهم على جانب الطريق.
ونقل عن ضاري ثعبان نائب رئيس مجلس محافظة ديالى ان الجثث عثر عليها في قرية النهروان.
وقالت مصادر في الشرطة ووزارة الداخلية ان عدد القتلى بلغ 47 وكانوا عائدين من مظاهرة احتجاجية على تفجير قبة مرقد الامامين علي الهادي والحسن العسكري في سامراء، واضافت المصادر ان المسلحين اقاموا نقطة تفتيش مزيفة خارج بلدة كنعان لكي يمسكوا بالمحتجين لدى عودتهم الى بيوتهم.

**)
اعلن بيان للجيش الاميركي مقتل ثلاثة جنود اميركيين قرب مدينة بلد يوم الاربعاء نتيجة انفجار قنبلة على جانب الطريق في مركبتهم. وفي بيان منفصل اعلن الجيش الاميركي مقتل اربعة من جنوده في بلدة الحويجة يوم الاربعاء ايضا عندما انفجرت قنبلة مزروعة على جانب الطريق في سيارتهم.

**)
اجرت وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس اليوم مباحثات في بيروت مع الزعماء اللبنانين، والتقت الاغلبية البرلمانية المناهضة لسوريا. وجددت التوكيد على مطلب واشنطن بضرورة ان تتعاون سوريا مع التحقيق الذي تجريه الامم المتحدة في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الاسبق رفيق الحريري. وقالت ان الحكومة اللبنانية تمر بمرحلة تحول وانها واثقة من ان هذه المرحلة ستقود الى لبنان اكثر ديمقراطية، الى لبنان يتماشى تماما مع القرار 1559 من جميع جوانبه.
وكانت الوزيرة الاميركية وصلت اليوم الى بيروت بزيارة مفاجئة في اطار جولتها الشرق اوسطية التي زارت خلالها مصر والسعودية ومن المقرر ان تشمل جولتها الامارات ايضا.

**)
رفضت السعودية دعوة وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس الى وقف مساعداتها الى حكومة فلسطينية بقيادة حركة حماس.
وبعد جولة من المفاوضات المطولة التي استمرت الى ساعة متقدمة من ليل الاربعاء حذر وزير الخارجية السعودي الامير سعود الفيصل الولايات المتحدة من موقفها بقطع المساعدات قبل اعلان الحكومة الفلسطينية بقيادة حماس السياسة التي ستتبعها. وشدد الوزير السعودي على ضرورة ان تكون كافة المساعدات المقدمة الى الشعب الفلسطيني مساعدات انسانية.
يشار الى ان الرفض السعودي جاء بعد يوم واحد من رفض مشابه من جانب مصر الحليف العربي الاخر للولايات المتحدة. ومن المنتظر ان يلقى الطلب الاميركي الرفض من قبل وزراء خارجية دول الخليج التي تنوي رايس زيارتها.

**)
اعلن مكتب الادعاء الاتحادي الالماني اليوم انه تلقى شكوى جنائية ضد الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد توجه اليه تهمة نفي محارق اليهود.
واكدت فراوكه كاترين شوتن المتحدثة باسم مكتب الادعاء الاتحادي تقديم الشكوى لكنها امتنعت عن ذكر المزيد من التفاصيل. وكان المحامي الاسرائيلي ارفين اران شاهار قدم وثيقة اتهام للرئيس الايراني من ست وخمسين صفحة نيابة عن منظمة غير حكومية تعنى بالحقوق المدنية وتنشط في اسرائيل وغيرها من المناطق. وتوقع المحامي شاهار ان تمر عدة أشهر قبل اتخاذ قرار من قبل الادعاء حول توجيه اتهامات رسمية الى الرئيس الايراني. وكان الرئيس الايراني احمدي نجاد شكك في قتل النازيين ملايين اليهود خلال الحرب العالمية الثانية. ومن المعروف ان نفي حدوث المحرقة يعتبر جريمة في ألمانيا تصل عقوبتها الى السجن خمس سنوات.

على صلة

XS
SM
MD
LG