روابط للدخول

البنك الدولي يشنّ حملة علنية صارمة على الفساد، الاستثمارات في كردستان العراق، الكويت تصدّر مواد غذائية بأسعار مخفّضة إلى العراق، مباحثات لتطوير التعاون بين رجال الأعمال العراقيين والأردنيين


ناظم ياسين

أهلا وسهلا بكم في هذه الحلقة الجديدة من برنامج (التقرير الاقتصادي)، أعدها ويقدمها ناظم ياسين، وتتضمن متابعة لتصريحات رئيس البنك الدولي التي تعهد فيها أخيراً بشنّ ما وصفها بحملة علنية وصارمة على الفساد في الدول النامية إضافةً إلى مقابلة مع خبير اقتصادي عراقي يتحدث فيها عن الاستثمارات العربية والأجنبية في إقليم كردستان العراق.
كما نستمع إلى متابعتين إحداهما عن تصدير مواد غذائية بأسعار مخفضة إلى الأسواق العراقية من الكويت والثانية عن محادثات لإزالة العوائق التجارية التي تعترض المستثمرين ورجال الأعمال العراقيين في الأردن.

- البنك الدولي يشنّ حملة علنية صارمة على الفساد في الدول النامية
تعهد رئيس البنك الدولي بول وولفويتز بشنّ حملة صارمة وعلنية على الفساد في الدول النامية التي يُقرضها البنك وداخل البنك نفسه.
وقال وولفويتز في اجتماعٍ مع موظفي المقر الرئيسي في واشنطن وبُثّ إلى مكاتب البنك الدولي حول العالم إنه ينبغي على البنك أن يتحرك "بحزم ونشاط أكبر" ضد الفساد. وأضاف في كلمته الاثنين أن موظفي البنك يجب أن يحظوا بالإشادة عندما يُبدون مخاوف بشأن الفساد في مشروعاتٍ للبنك.
وفي عرضها لتصريحات رئيس البنك الدولي، نقلت وكالة رويترز للأنباء عن وولفويتز قوله أيضاً "ستكون هناك الكثير من المشكلات المرحلية للانتقال من عالمٍ لم تكن كلمة الفساد تُنطَق فيه خلال 50 عاما من عمر هذه المؤسسة إلى القيام فعليا بشيءٍ ما حيالها"، بحسب تعبيره.
كما نُقل عنه القول إنه كانت هناك "على أقصى تقدير حفنة من قضايا" الفساد أو الغش المزعومة التي تورط فيها موظفون في البنك الدولي مضيفاً أن المشكلة الحقيقية هي في الدول التي تعمل فيها هذه المؤسسة.
وذكرَ أن البنك الدولي يحجب حالياً خمسة قروض بقيمة 250 مليون دولار عن كينيا التي تطاردها فضيحة فساد تشمل مسؤولين كبارا في هذه الدولة الإفريقية.
لكن البنك الذي لديه فريق لمكافحة الفساد في كينيا حالياً وافق أخيراً على قرضٍ لرفع قدرة البلد على مكافحة الفساد.
وفي إشارته إلى تفشي مشكلة الفساد، قال وولفويتز إنها تُعدّ من التحديات حتى "في أكثر الدول تقدما في العالم" مشيراً إلى أن دولا متقدمة مثل "سويسرا تواجه المشكلة أحياناً"، بحسب تعبيره.

- الاستثمارات العربية والأجنبية في كردستان العراق
يرى أحد الخبراء الاقتصاديين أن الأوضاع المستقرة في إقليم كردستان العراق بشكل أفضل من بقية مناطق البلاد إضافةً إلى مستوى الخدمات وشبكة المواصلات والخطوات المتواصلة لتطوير البنى التحتية هي كلها من العوامل التي تساعد في جذب الاستثمارات المحلية والعربية والأجنبية.
وفي تصريحاتٍ خاصة لـ(التقرير الاقتصادي)، أكد الدكتور محمد إبراهيم الزهاوي أن رؤوس الأموال القادمة من خارج البلاد لتنفيذ المشاريع المختلفة من شأنها أن تُسهم في تقليص نسبة البطالة ورفع مستويات الدخل الفردي والإقليمي.
وفي المقابلة التالية التي أجراها معه مراسل إذاعة العراق الحر في السليمانية مصطفى صالح كريم، تحدث الخبير الاقتصادي عن أهمية الاستثمارات الخارجية في الاقتصاد المحلي وتشجيعها وجذبها إلى البلاد.

(المقابلة مع الخبير الاقتصادي الدكتور محمد إبراهيم الزهاوي)

- الكويت تصدّر مواد غذائية بأسعار مخفّضة إلى العراق
وقّع اتحاد الجمعيات التعاونية الاستهلاكية في الكويت أخيراً عقداً مع شركةٍ وسيطة لتزويد الأسواق العراقية بمواد غذائية بأسعار مدعومة. ومن شأن هذا الخطوة أن تيسّر للمستهلكين من جميع الدخول في العراق اقتناء هذه السلع التي تشمل مشتقات ألبان ودقيق ومعلبات إضافة إلى مواد استهلاكية أخرى.
مزيد من التفاصيل في سياق المتابعة التالية التي وافانا بها مراسل إذاعة العراق الحر في الكويت سعد العجمي.

(المتابعة من الكويت)

- مباحثات لتطوير التعاون بين رجال الأعمال العراقيين والأردنيين
أكد رئيس غرفة تجارة الأردن ضرورة العمل على إزالة العوائق التجارية التي تعترض المستثمرين ورجال الأعمال العراقيين. ودعا خلال المباحثات التي أجراها أخيراً مع مدير فرع غرفة التجارة والصناعة العراقية الأميركية في عمان دعا الشركات والمؤسسات التجارية العراقية إلى الاستفادة من اتفاقية التجارة الحرة الأردنية الموقّعة مع الولايات المتحدة والتي تتيح التصدير إلى الأسواق الأميركية.
هذا فيما نفت شركة الخطوط الجوية الملكية الأردنية مقاطعةَ وزارة النقل العراقية للرحلات المنتظَمة التي تسيّرها هذه الشركة بين بغداد وعمان.
التفاصيل مع مراسلنا في العاصمة الأردنية حازم مبيضين.

(رسالة عمان الصوتية)

على صلة

XS
SM
MD
LG