روابط للدخول

الجيش الاميركي يفرج عن 419 سجينا عراقيا بينهم خمس سيدات


حسين سعيد

من ابرز موضوعات الملف:
** الجيش الاميركي يفرج عن 419 سجينا عراقيا بينهم خمس سيدات.
** والسلطات الكردية تفرج عن كاتب كردي كانت حكمت عليه بالسجن 25 عاما
** ** **
اعلن الجيش الاميركي نبأ الافراج عن 419 سجينا من المعتقلات التي يشرف عليها في العراق بينهم خمس عراقيات.
واعلن مسؤولون اميركان ان الافراج عن السجينات الخمس جاء تنفيذا لخطة مسبقة ولا علاقة له بمطالب مختطفي الصحفية الاميركية جيل كارول الذين طالبوا بالافراج عن المعتقلات مقابل اطلاق سراحها. وكان مسؤولون عراقيون اعلنوا ايضا ان الافراج عن السجينات كان مقررا سلفا وليس له صلة بقضية الصحفية الاميركية كارول التي اختطفت في السابع من الشهر الجاري.
من جهة اخرى كشفت نرمين عثمان وزيرة حقوق الانسان وكالة ان عدد السجناء في المعتقلات التي تشرف عليها السلطات العراقية واخرى تشرف عليها القوات متعددة الجنسيات يبلغ نحو 34 الف محتجزا، وقالت ((لدينا احصائية ان لدى وزارة العدل 13637 معتقلا، لدى وزارة الدفاع 263 معتقلا، لدى وزارة الداخلية 4795 معتقلا اضافة الى وزارة العمل والشؤون الاجتماعية 68 معتقلا اما العدد الكلي للمعتقلين ممن ضمنهم المتقلين لدى القوات المتعددة الجنسيات فيصل الى 33876 معتقلا))
وكانت الوزيرة نرمين عثمان ابدت خلال مؤتمر مؤتمر صحفي عقدته في بغداد يوم الاربعاء ابدت امتعاضها من منع القوات البريطانية فريق تحقيق تابع لوزارة حقوق الانسان من زيارة معتقل الشعيبة رغم موافقة السفارة البريطانية على طلب وزارة حقوق الانسان بالقيام بزيارات مفاجئة للمعتقلات التي تديرها القوات البريطانية، واوضحت قائلة: (( في الاونة الاخيرة لاحظنا ممانعة القوات البريطانية للزيارات المفاجئة للمعتقلات البريطانية. ان احد شروط وزارة حقوق الانسان هو الزيارات المفاجئة))
وفي سياق الرد على دعوة حل وزارة حقوق الانسان لكي لا تكون تابعة لمجلس الوزراء حيث تتعرض الى ضغوط، عارضت الوزيرة نرمين عثمان مثل هذه الدعوات وقالت ان وجود الوزارة ضرورة تاريخية الى جانب هيئات عراقية اخرى تعنى بحقوق الانسان وقالت: (( ان وجود وزارة لحقوق الانسان ضرورة تاريخية لان العراق بحاجة الى تكثيف الجهود امر ضروري))
وكشفت وزيرة حقوق الانسان وكالة ان واجب وزارتها هو مراقبة الاداء الحكومي على صعيد حقوق الانسان والوقوف بحزم ضد ما ترتكب من خروقات من قبل بعض الاجهزة الامنية، واشادت بالتعاون الذي تبديه وزارتا الدفاع والداخلية مع وزارة حقوق الانسان.
** ** **
اكدت وزارة الخارجية النمساوية نبأ الافراج عن المواطن النمساوي من اصل كردي كمال سيد قادر بعد ان حكمت عليه محكمة كردية في كانون الاول الماضي بالسجن لمدة 25 عاما بتهمة النيل من قضية الشعب الكردي.
ونقلت وكالة انباء اسوشيتدبرس عن وزارة الخارجية النمساوية ان الافراج كمال سيد قادر البالغ 48 من عمره تم يوم الاربعاء 25 كانون الثاني الجاري بفضل المساعي التي بذلها المبعوث النمساوي غودرون هارير. وقالت وسائل اعلام نمساوية ان تدخل المبعوث هارير جاء اثر ما اعتبرته الحكومة النمساوية حكما قاسيا جدا صادرا عن محكمة كردية في اربيل.
** ** **
دافع وزير الدفاع الاميركي دونالد رامسفيلد عن وضع الجيش الاميركي بعد اتهامات من جانب وزير دفاع اميركي سابق ومسؤولين خدموا في ادارة الرئيس كلينتون بأن الحربين في العراق وافغانستان أدتا الى نشر القوات على نطاق واسع بصورة قد تغري أعداء محتملين بتحدي الولايات المتحدة.
وقال رامسفيلد في معرض رده على تقرير اعده وليام بيري وزير الدفاع الاميركي في ادارة الرئيس كلينتون من 1974 الى 1997 بالاشتراك مع مسؤولين اخرين في الادارة السابقة قال إن أي شخص يتمتع بأدنى درجة من الحس السليم سيرى عكس ذلك تماما.
يشار الى ان تقرير بيري هو أحدث تحذير مما وصف بكارثة تلوح في الافق، بحسب وكالة انباء رويترز، بالنسبة للجيش الاميركي الذي يتكون بالكامل من متطوعين وسط عمليات انتشار واسع للقوات في كل من العراق وافغانستان.
لكن رامسفيلد رفض الاذعان لتلك التحذيرات وقال خلال اجتماع في البنتاغون ان قوات الجيش لم تنكسر، وان القوات المسلحة تمتلك قدرات هائلة. ودعا المشاركين في الاجتماع الى ان يسألوا انفسهم: هل لدى الذين اعدوا التقارير فهم واضح لما يجرى في هذه الوزارة منذ خمس سنوات؟
وكان تقرير بيري توقع مشكلات فيما يتعلق بتجنيد قوات جديدة والاحتفاظ بالجنود الحاليين في ظل الحملات القتالية المتكررة للقوات، وأشار الى نقص حاد في المعدات. وأضاف التقرير ان القوات البرية ومشاة البحرية لا يمكنهما مواصلة ايقاع العمليات الحالي الى مالا نهاية دون التعرض الى اضرار حقيقية.
وضم فريق بيري الذي اعد التقرير كلا من مادلين اولبرايت وزيرة الخارجية السابقة، وصامويل بيرغر مستشار الامن القومي السابق والجنرال المتقاعد جون شاليكاشفيلي، والرئيس السابق للاركان المشتركة، جنرال الجيش المتقاعد ويسلي كلارك، واخرون ممن خدموا في ادارة الرئيس كلينتون.
وقال رامسفيلد انه لم يقرأ التقرير، موضحا ان الانتقادات الواردة فيه اما ان تكون قديمة أم مضللة
** ** **
وجهت هيئة محلفين اتحادية في انديانابوليس شعبان حافظ أحمد علي شعبان وهو سائق حافلة فلسطيني المولد مقيم في ولاية انديانا الامريكية عدة تهم منها اقامة علاقات تجارية مع العراق ومحاولة بيع اسرار اميركية للنظام العراقي السابق. وفي حال ثبتت التهم الموجهة اليه فقد تصل عقوبته الى السجن اكثر من خمسين عاما.
وفي شريط فيديو عرض خلال المحاكمة اعترف شعبان بانه اتصل بجهاز المخابرات العراقية السابق اواخر العام 2002 بنية خيانة النظام.
وقال شعبان انه ابلغ المسؤولين العراقيين برغبته الحصول على اموال لاقامة قناة تلفزيونية ناطقة بالانجليزية تقدم برامج عن العالم العربي.
واعرب مايكل دوناهو محامي شعبان عن الاعتقاد بأن موكله ليس جاسوسا ولا يشكل خطرا على الامن القومي الاميركي أو أي شيء من هذا القبيل. وطلب النظر في الامر على أنه شخص حاول ان ينهب اموالا من صدام قبل سقوط العراق. ووصف المحاكمة بانها مثيرة وهي اغرب قضية شارك فيها قط. واقر شعبان خلال شهادته انه كان يعمل لصالح وكالة المخابرات المركزية الاميركية سي آي ايه لكنه لم يقدم أي دليل يثبت ادعاءه.

على صلة

XS
SM
MD
LG