روابط للدخول

الأوساط السياسية المصرية تهتم بإعلان ست جماعات مسلحة في العراق وقف تعاونها مع تنظيم القاعدة


أحمد رجب –القاهرة

اهتمت الأوساط السياسية هنا في القاهرة بإعلان ست جماعات مسلحة في العراق وقف تعاونها مع ما يسمى بتنظيم قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين الذي يتزعمه الأردني المتطرف أبو مصعب الزرقاوي، كما اعتبر بعض المراقبين هذا الإعلان تحولا نوعيا في العراق يدعم العملية السياسية ومن هؤلاء أسامة الغزولي الكاتب والصحفي المصري الذي كتب مقالا حول هذا الموضوع، وسألته عن تقديره لهذا الإعلان وقال:
"تقدم العملية الديمقراطية ومشاركة العراقيين في الانتخابات ضيقت المساحة أمام الإرهاب، وستضيق المساحة أكثر بشرط تعميق الديمقراطية، وأن يتجاوز العراق كل الصيغ الطائفية لصالح تعميق الوطنية العراقية."

ويربط الغزولي هذا التحول بالتحركات السياسية التي تمثلت في إعلان السفير الأميركي في العراق زلماي خليل زاده عن اتصالات مع الجماعات المسلحة العراقية إضافة إلى دعوة الرئيس العراقي جلال طالباني للمسلحين للحوار السياسي، ويقول أسامة الغزولي:
"الباب إلى اللا عنف هو الحوار، وهو الباب نحو تجميع القوى الوطنية العراقية على خط واحد يسمح للجميع بالمشاركة في العملية السياسية السلمية."

ويرى الكاتب المصري أن ما يسمى بجماعة الزرقاوي هي أمر غامض في العراق. ولا يمكن الحكم على مستقبلها لأنها جماعة غامضة:
"جماعة الزرقاوي غامضة ولا يستطيع أحد الحكم على حاضرها ومستقبلها، وأنا اعتبرها لغزا سيظل يطالب الأجيال المقبلة بحله."

الكاتب والصحفي المصري أسامة الغزولي يرى أن هذا الإعلان يمثل تحولا مهما ستكون له آثاره السياسية على العراق وعلى مسار الجماعات المتطرفة في المنطقة أيضا.

على صلة

XS
SM
MD
LG