روابط للدخول

جولة في الصحف العربية الصادرة في لندن يوم الأربعاء 4 کانون الثاني


سميرة علي مندي

سيداتي و سادتي
مرحبا بكم في جولة هذا اليوم على الصحف العربية وما تناولته من مقالات وتحقيقات عن الشان العراقي.. ونبدا جولتنا كالمعتاد بقراءة لأبرز عناوين الصحف العربية التي تصدر في لندن نبدا من صحفية الشرق الأوسط التي نقراء على صفحتها الاولى هذا العنوان
صدام: أفضل إعدامي رميا بالرصاص بدلا من شنقي
مسؤول كردي: زيارة الجعفري لكردستان لم تذب الجليد بيننا
ومن العناوين العراقية نقراء ايضا
طالباني لا يعارض رئاسة الجعفري للحكومة المقبلة.. ورئيس حزب الفضيلة يدخل حلبة المنافسة
الرئيس العراقي جدد رفضه الترشح ثانية لمنصب رئيس الجمهورية من دون صلاحيات إضافية
انطلاق التحقيق في نتائج الانتخابات العراقية مع وصول المدققين الدوليين
السفير الأميركي بحث مع المفوضية عمل الفريق الدولي
تراجع دعم سياسة بوش في العراق في صفوف القوات المسلحة الأميركية
نائب ديمقراطي ومحارب سابق: هناك ما يبرر موقف الرافض للخدمة في الجيش الحالي
حملة لإزالة الحواجز الكونكريتية من شوارع بغداد.. وتساؤلات عمن سيتحمل تكلفتها
هيئة اجتثاث البعث تصادر مؤلفات النظام السابق وتحجبها عن التداول
وزارة الخارجية العراقية تدين محاولة الاعتداء على السفير التركي
جمعية الدفاع عن حقوق الصحافيين تصف بـ«الصورية» محاكمة كمال سيد قادر في أربيل
مجلس محافظة البصرة يطالب القوات البريطانية بإخلاء مطار وفندق شط العرب
السجن المؤبد لـ3 سعوديين ويمني أدينوا بالتخطيط للقيام بأعمال إرهابية في العراق
صحيفة الشرق الاوسط نشرت تقريرا لها من واشنطن عن الفتى فارس حسن الامريكي من اصل عراقي الذي زار العراق مؤخرا من دون علم والديه وقد اهتمت الصحف ووسائل الاعلام الامريكية بهذه الزيارة.
وحسب تقرير الصحيفة فقد كشفت أسرة الفتى فارس حسن، النقاب عن معلومات جديدة حول الزيارة المثيرة التي قام بها إلى بغداد وعودته من هناك «سالماً» لأسرته في فلوريدا الاحد الماضي.
وقال فارس نفسه الذي عاد الى مدرسته إنه سيبلغ زملاءه بتفاصيل جديدة.
ونسب الى والد فارس، وهو طبيب مقيم في فلوريدا قوله إنه ساعد ابنه في الحصول على تأشيرة دخول من بيروت إلى العراق، وقال رضا حسن في تصريحات لشبكة «س ان ان» الاميركية، إن ابنه اتصل به من الكويت التي وصل اليها بالطائرة قادماً من واشنطن، وأبلغه بأنه تعذر عليه دخول العراق عبر الحدود فنصحه الاب بالتوجه نحو بيروت وطلب تأشيرة من السفارة العراقية هناك على جوازه الاميركي، وهو ما فعله فارس. الذي انتقل بعد ذلك من بيروت الى بغداد.
وبرر رضا حسن مساعدته ابنه في الحصول على تأشيرة دخول إلى العراق، بقوله إنه لم يجد ما يحول دون ذلك، خصوصاً وأن فارس اصبح «بعيداً عني ويحتاج لمساعدتي، وكان مصمماً الذهاب الى بغداد. يشار الى أن فكرة الذهاب الى العراق اختمرت في ذهن فارس بعد أن طلب من زملائه في المدرسة كتابة موضوع حول «العراق»، وقرر فارس الذي يدرس الصحافة في ثانوية في «فورت لودرديل» ألا يقتصر الامر على تجميع معلومات من الصحف وشبكة الانترنت «بل أن يذهب بنفسه الى هذا «العراق» خاصة أنه يتحدر منه ويكتب من هناك عن «كيف يتعامل العراقيون مع الحرب والديمقراطية».
وابلغ فارس والدته شذى عطية بالفكرة وكان ردها «انها فكرة ليست سيئة، لكن عليك ان الانتظار بضعة أشهر ربما تستقر الأوضاع الامنية...انتظر حتى الصيف وسأكون سعيدة بمرافقتك الى هناك».
لكن فارس المتحمس لكتابة موضوع عن «العراق» لم يقبل فكرة الانتظار وقرر السفر الى هناك على الرغم من انه لا يعرف كلمة عربية واحدة، وقد عاد الآن «برغبة جامحة للتطوع مع منظمة إنسانية لمساعدة العراقيين»، على حد قوله.
...............................
أما صحيفة الحياة اللندنية فقد أبرزت العناوين التالية
قتل 8 عراقيين بقصف جوي وخطف شقيقة وزير الداخلية... رسالة أميركية إلى طهران نقلها وفد عسكري عراقي
طالباني لا يعترض على إعادة ترشيح الجعفري والصدر يؤيده ... «جبهة التوافق» تنضم الى مشاورات كردستان والمطلك يتهمها بـ «الغدر السياسي
أميركا تستعد لإنفاق بليون جنيه استرليني لتحصين سفارتها الجديدة في بغداد
توصية بإلغاء نتائج 14 مركزاً و8 محطات... مفوضية الانتخابات: ليس للفريق الدولي سلطة علينا ولن يغير في النتائج

على صلة

XS
SM
MD
LG