روابط للدخول

الرئيس الامريكي جورج بوش : سيتحقق النصر عندما يتوقف الإرهابيون والصداميون عن تهديد الديمقراطية في العراق


ميسون ابو الحب

أكد الرئيس الأميركي جورج بوش ان الولايات المتحدة لن تتخلى عن العراق وأنها مصممة على دحر الإرهابيين وأكد ان هؤلاء الإرهابيين ليس لديهم شئ يمنحونه إلى الشعب العراقي.
بوش أضاف ان العراق اصبح جبهة رئيسية للحرب التي يشنها تنظيم القاعدة الارهابي ضد البشرية وان على الولايات المتحدة وشركاءها في التحالف ان يكسبوا الحرب على الارهاب.
كرس الرئيس بوش جزءا من خطابه الذي القاه في اكاديمية البحرية الأميركية للاشادة بالقوات العراقية وأكد انها تحقق تقدما كبيرا على صعيد العدد والاداء وأنها اصبحت تحتل مركز القيادة في الدفاع عن بلدها كما قال ان هدفنا هو تدريب عدد كاف من القوات العراقية كي يخوضوا المعركة ضد الإرهابيين.
بوش قال:

" مع تزايد القوات العراقية مراسا وتقدم العملية السياسية سنكون قادرين على خفض قواتنا في العراق دون ان نفقد القدرة على هزم الارهابيين ".

الرئيس بوش قال أيضا ان المقاتلين الاسلاميين هم من يحاربون قوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة في العراق واغلب هذه الفئة حسب قول الرئيس بوش من السنة.
الرئيس بوش أعلن من جانب آخر ان البيت الأبيض اصدر وثيقة تحمل عنوان " الستراتيجية الوطنية للانتصار في العراق " وتقع في خمس وثلاثين صفحة. وقال:
" على الصعيد السياسي، نعرف ان المجتمعات الحرة مجتمعات مسالمة، لذا فنحن نساعد العراقيين في بناء مجتمع حر مع مؤسسات ديمقراطية كاملة تحمي مصالح جميع العراقيين. نحن مع العراقيين لمساعدتهم في اشراك اولئك الذين يمكن اقناعهم بالانضمام إلى العراق الجديد ولتهميش اولئك الذين لن ينضموا على الاطلاق ".

بوش قال أيضا ان الشعب العراقي وعلى مدى سنتين ونصف السنة فقط تخلص من الدكتاتورية وبدأ يسير في طريق التحرر والديمقراطية وشارك في انتخابات وفي استفتاء على الدستور وسيشارك في انتخابات جديدة في غضون اسبوعين. ثم أكد الرئيس بوش ان مستقبل العراق هو الحرية إذ قال:

" مع كل اقتراع وجه الشعب العراقي رسالة إلى الإرهابيين وهي ان العراقيين لن يخضعوا للترويع. الشعب العراقي سيحدد مصير بلاده. مستقبل العراق هو الحرية ".

الرئيس بوش قال ان اميركا ستساعد العراقيين على حماية اسرهم والدفاع عن الحرية في بلادهم وستبقى المدة المطلوبة لانجاز المهمة وأضاف انه لو طلب منه القادة العسكريون في الميدان زيادة عدد القوات الأميركية في العراق فسيرسل قوات اضافية وقال ان الهدف هو محاربة الإرهابيين ومساعدة العراق في الحفاظ على حريته وديمقراطيته ثم أضاف:

" سيتحقق النصر عندما يتوقف الإرهابيون والصداميون عن تهديد الديمقراطية في العراق. وعندما تتمكن قوات الأمن العراقية من توفير السلامة لمواطنيها وعندما لن يكون العراق ملجأ للارهابيين لتخطيط هجمات جديدة على بلدنا ".
من جانب آخر قال الرئيس بوش ان القرار الخاص بعدد القوات الأميركية في العراق، سيعتمد على الظروف على الارض في العراق وعلى تقديرات القادة العسكريين وليس اعتمادا على جداول زمنية مفتعلة يضعها سياسيون في واشنطن، حسب قول الرئيس بوش.

على صلة

XS
SM
MD
LG