روابط للدخول

صدام يعود الى قفص الاتهام والسفير خليل زاد في مهمة مع ايران


فارس عمر

ملف العراق
مستمعينا الكرام طابت اوقاتكم واهلا بكم الى ملف العراق وفيه نتناول تطورات الشأن العراقي ، ومن ابرز عناوين الملف.
(فاصل)
اليوم التالي على عودة صدام حسين واعوانه الى قفص الاتهام ، وبوش يكلف السفير خليل زاد ان يتصل بايران حول العراق.
(فاصل)
تفاصيل الملف من اذاعة العراق الحر.
عاد صدام وسبعة من اعوانه يوم الاثنين الى قفص الاتهام في الجلسة الثانية التي عقدتها المحكمة الجنائية العليا بعد اربعين يوما على جلستها الاولى. وتركزت أعمال الجلسة الثانية على التوثق من وجود محامي الدفاع وتسجيل محامين جدد عرب وأجانب بينهم وزير العدل الاميركي السابق رامزي كلارك ووزير العدل القطري السابق نجيب النعيمي. ثم رُفعت الجلسة على ان تعود الى الانعقاد في الخامس من كانون الاول المقبل.
وقرر رئيس المحكمة القاضي رزكار محمد أمين تأجيل المحاكمة لتمكين نائب صدام السابق طه ياسين رمضان من توكيل محام له بعدما رفض المحامي الذي عيَّنته المحكمة ، ولايجاد بدائل عن اثنين من المحامين قُتلا في اعقاب الجلسة الاولى.
كما اشار أخ صدام غير الشقيق برزان التكريتي الى انه مصاب بالسرطان وان الرئيس جلال طالباني ورئيس الوزراء ابراهيم الجعفري وافقا على تلقيه العلاج خارج السجن. ولكن القاضي محمد امين ابلغه بعدم تسلم المحكمة طلبا بهذا الشأن.
وحين تكلم صدام ، شكا للقاضي محمد أمين تعطلَ المصعد واقتيادَه مكبلا الى باب المحكمة وحرمانَه من القلم والورق.
وقال صدام:

((صوت صدام))

ويُحاكم صدام والمتهمون السبعة الآخرون من اعوانه بتهمة قتل اكثر من مئة واربعين مواطنا في قضاء الدجيل حيث تعرض صدام الى محاولة اغتيال في عام 1982 اعقبتها حملة من اعمال القتل والتهجير وتدمير الاراضي الزراعية قامت بها أجهزة النظام السابق.
واستمعت المحكمة في جلسة الاثنين الى شهادة وضاح اسماعيل الشيخ الذي كان مسؤولا في مخابرات النظام السابق وذلك قبل وفاته بأيام. وتحدث الشاهد عن اعتقال اربعمئة مواطن من اهالي الدجيل بينهم نساء واطفال وشيوخ بعد اطلاق النار على موكب صدام.
وفي باريس أعرب وزير الخارجية الفرنسي فيليب دوست بلازي عن الأمل بأن تلتزم محاكمة صدام بالمعايير المتعارف عليها دوليا. وكان بلازي اجرى محادثات مع وزير الخارجية هوشيار زيباري في العاصمة الفرنسية. وفي مؤتمر صحفي مشترك عقب المحادثات قال بلازي:

((صوت بلازي))
"ان محاكمة صدام حسين فرصة لوصول الشعب العراقي الى حقيقة ما تعرض له من جرائم ومظالم. ونحن نريد أن تُبدي هذه المحاكمة احتراما تاما لحق الدفاع ، مع إبداء الحياد التام واحترام القانون الدولي"
واشار بلازي الى معارضة فرنسا وشركائها الاوروبيين لعقوبة الاعدام.
زيباري من جهته أكد التزام المحكمة بمبادئ القانون والعدل معتبرا ان المحاكمة اختبار لنزاهة القضاء العراقي.
وأعلن زيباري ان العدالة التي حَرم صدام حسين شعبه منها في السابق سينالها اليوم. واضاف "إننا نريد حكما عادلا ومنصفا لأن مصداقيتنا على المحك".
وكانت تظاهرة خرجت يوم الاثنين في قرية العوجة مسقط رأس صدام ، ردد المشاركون فيها هتافات بحياته. وفي الدجيل تجمع حشد من الأهالي في وسط القضاء حاملين صور ابنائهم الذين اعدمهم صدام بلا محاكمة.

(فاصل)

نواصل تقديم الملف من اذاعة العراق الحر.
أكد السفير الاميركي في بغداد زلماي خليل زاد ان الرئيس جورج بوش كلفه باجراء اتصالات مع ايران. واعرب خليل زاد عن ثقته بأن فتح قناة للحوار مع طهران سيكون لصالح المنطقة بصفة عامة.
وكان الرئيس جلال طالباني استقبل خليل زاد في مقره يوم الاثنين. وتناول البحث قضايا متعددة بينها الوضع الأمني.
وفي مؤتمر صحفي عقب اللقاء اعلن السفير الاميركي ان لديه تخويلا من حكومته بالتحدث مع الايرانيين.
وقال خليل زاد:

((صوت خليل زاد))

في واشنطن أوضحت وزارة الخارجية الاميركية ان مهمة خليل زاد تتمثل في اجراء محادثات مع الايرانيين تتركز حصرا على الوضع في العراق.
وقال المتحدث باسم الخارجية الاميركية شون ماكورماك ان اطار التخويل الذي أُعطي للسفير خليل زاد اطار ضيق يتناول على وجه التحديد القضايا ذات العلاقة بالعراق.

ونقلت وكالة اسوشيتد برس عن ماكورماك انه واثق في ما يتعلق بتخويل خليل زاد من ان لقاءً سيُعقد إذا كانت هناك قضية معينة يُراد بحثُها أو السعي الى حلها.
(فاصل)
قال مسؤولون اميركيون ان عددا متزايدا من القوات العراقية بلغ حتى هذا الاسبوع نحو اربعٍ وعشرين كتيبة ، تقوم بدور متقدم في القتال ضد المسلحين. واضاف المسؤولون ان الحكومة العراقية تسلمت أكثر من اربع وعشرين قاعدة اقامتها القوات الاميركية.
وتعتبر هذه الارقام من الدلائل التي تسوقها ادارة الرئيس جورج بوش على ان القوات العراقية ليست راغبة في تولي مسؤوليات أكبر على الجبهة الأمنية فحسب بل هي قادرة على مثل هذه الأعباء وبمساعدة أقل من القوات الاميركية.
ومن المقرر ان يلقي الرئيس بوش كلمة في الاكاديمية البحرية الاميركية من المتوقع ان يتناول فيها الخطوات التي اتُخذت مؤخرا لتطوير قدرات القوات العراقية.
وكان الرئيس الاميركي اعلن ان خطة بناء القوات العراقية لا تكتفي بالجانب الكمي بل تتضمن آليات محدَّدة للتوثق من مستوى إعدادها القتالي ايضا.
وقال بوش:

((صوت بوش))

"لقد جنَّدنا الكثير من العناصر. ولكن عملَنا لا يقتصر على التجنيد بل لدينا برنامج لمراقبة النوعية هدفُه التوثق من ان القوات العراقية التي ندرِّبُها قادرة على نقل المعركة الى العدو. وان ما يربو على ثلاثين في المئة من القوات العراقية تحتل موقع الصدارة في هذه العمليات الهجومية".

ونقلت وكالة اسوشيتد برس عن المقدم فريد ويلمان المتحدث باسم القيادة الاميركية المسؤولة عن تدريب قوات الأمن العراقية ان حوالي مئة وثلاثين كتيبة من قوات الجيش والشرطة الخاصة تقاتل المسلحين ، منها نحو خمسٍ واربعين كتيبة ذات مستوى متقدم بدرجات متفاوتة من الاعتماد على اسناد القوات الاميركية.

(فاصل)
بهذا نصل الى نهاية الملف الاخباري.

على صلة

XS
SM
MD
LG