روابط للدخول

مقابلة مع المحلل النفطي الكويتي كامل الحرَمي عن تأثير ارتفاع أسعار الطاقة في الاقتصاد العالمي واستراتيجية منظمة (أوبك) في تهدئة الأسواق النفطية


ناظم ياسين

مستمعينا الكرام:
أهلا وسهلا بكم في هذه الحلقة من برنامج (التقرير الاقتصادي)، أعدها ويقدمها ناظم ياسين، ونسلّط فيها الأضواء اليوم على الارتفاع المتواصل في أسعار الطاقة العالمية عقب إعصار (كاترينا) واستراتيجية منظمة (أوبك) في تهدئة الأسواق عبر مقابلة خاصة مع المحلل النفطي الكويتي كامل الحرَمي.
--- فاصل ---
تأثير ارتفاع أسعار الطاقة في الاقتصاد العالمي واستراتيجية (أوبك)
في الوقت الذي ارتفعت أسعار النفط العالمية إلى مستويات قياسية جديدة توقع محللون وخبراء ألا تتمكن منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) في المرحلة الراهنة من اتخاذ أي أجراء يؤدي إلى تراجع الأسعار إلى معدلاتها الاعتيادية.
وفيما كان وزراء (أوبك) يواصلون اجتماعاتهم في فيينا الأسبوع الماضي لدراسة خيارات دعم تهدئة الأسواق، قفزت أسعار النفط الخام الأميركي أكثر من ثلاثة دولارات في التعاقدات الآجلة ببورصة نيويورك لتصل إلى نحو سبعة وستين دولارا للبرميل. وتزامنَ هذا الارتفاع مع هبوب عاصفة استوائية أخرى باتجاه السواحل الأميركية وخليج المكسيك تُعرف باسم (ريتا).
وكان إعصار (كاترينا) أصاب صناعة الطاقة الأميركية بانتكاسة كبيرة وأدى إلى رفع الأسعار على نحوٍ يهدد استقرار الاقتصاد العالمي.
وفي تصريحاتٍ أدلى بها يوم الاثنين السادس والعشرين من أيلول في واشنطن عقب إعصار (ريتا) الذي ضربَ مناطق واسعة من ولايتي لويزيانا وتكساس حيث يوجد عدد كبير من المنشآت والمصافي النفطية، قال الرئيس جورج دبليو بوش إن العواصف الأخيرة أظهرت ما وصفه بالتوازن الهش بين العرض والطلب على الطاقة.
(صوت الرئيس الأميركي)
"لقد أظهَرَت العواصفُ حجم التوازن الهش بين العَرض والطلب في أميركا. ولطالما قلت في السابق إن أسوأ المشاكل التي لدينا هي اعتمادنا على المصادر الأجنبية للنفط الخام. ولكن من الواضح أنه بالإضافة إلى ذلك فإننا نعتمد أيضاً على القدرات المتوفرة في بلادنا لتصفية النفط الخام. ونحن نحتاج إلى توسيع هذه القدرات وزيادة عدد المصافي".
ولتحليل استراتيجية (أوبك) في مواجهة التحديات الجديدة والإجراءات الكفيلة بتهدئة أسعار الطاقة العالمية، أجريت المقابلة التالية مع المحلل النفطي الكويتي كامل الحرَمي.
(المقابلة)
--- فاصل ---
وبهذا، مستمعينا الكرام، تنتهي حلقة اليوم من (التقرير الاقتصادي). إلى اللقاء في الحلقة المقبلة.

على صلة

XS
SM
MD
LG