روابط للدخول

جولة جديدة في الصحف العربية الصادرة في الخليج ليوم 3 اب عن الشأن العراقي


اياد كيلاني

مستمعينا الأعزاء ، ضمن مرحلتنا المخصصة لمنطقة الخليج من جولتنا على الصحافة العربية ، نقدم إلى حضراتكم فيما يلي عرضا لما أبرزته صحف المنطقة من الشأن العراقي في عناوينها الرئيسية ، قبل أن نطالع ما ورد في مقالات الرأي اليوم:

مقتل 11 عراقياً بينهم إمام مسجد وضابط في الشرطة وإصابة عقيد أميركي ، واعتقال 8 مسلحين في الفلوجة و20 آخرين قرب الحلة وانفجاران في بغداد وبعقوبة.
مقتل 7 جنود أميركيين و30 عراقيا بينهم ضابط وإمام ومدير مستشفى ، وأميركا تطرح مشروع ميثاق وطني للمصالحة في العراق.
«عقرب بابل» اعتقلت «20» مسلحا، و«زاد» يدعو العراقيين لاتخاذ قرارات صعبة، ونواب عراقيون يتهمون الكويت بتجاوز الحدود إلى أراضي ومياه بلادهم .
خبراء سياسيون يحددون استحقاقات المرحلة : قمة شرم الشيخ مطالبة بمعالجة أوضاع العراق حتى لا يتحول إلى بؤرة لتفريخ الإرهاب
----------------------فاصل----------
سيداتي وسادتي ، (الإرهاب قضية أمن قومي) عنوان مقال نشرته اليوم صحيفة الخليج الإماراتية للكاتب (عاطف الغمري) ، يعتبر فيه أن ظاهرة الإرهاب بالشكل الذي ضرب في شرم الشيخ تضاف إلى مصادر التهديد الجديدة للأمن القومي. فالإرهاب صار يوجه ضرباته للكل، وهو لا يحصرها في الدولة ومؤسساتها، لكنه يوسع دائرة الهدف لتشمل المدنيين بعد أن صنفهم كأعداء حتى ولو كانوا مطحونين لا تشغلهم سوى لقمة العيش يوما بيوم. ولا حصار لهذه الحالة وتجفيف منابعها، إلا باستئصال الجذور التي أنبتت ما هو ظاهر على السطح، وجعل المجتمع بكل فئاته وأفراده يشعر أن الفرص متاحة للجميع بالتساوي، الفرص الاقتصادية والاجتماعية والسياسية. ويمضي الكاتب إلى أن الإرهاب صنّف المسلمين في مجتمعهم أعداء له، أحل لنفسه قتلهم وسفك دمائهم، وتدمير حياتهم، ووضع الإرهاب نفسه على خط المواجهة نفسه الذي يقف عليه أي عدوان خارجي، بشعبهم، وصار الاثنان يكمل بعضهما بعضاً في جعل هذا الشعب هدفاً لكليهما، وهو ما نقل هذه المواجهة إلى دائرة الأمن القومي.

---------------فاصل--------------
مستمعينا الأعزاء ، كما نشرت صحيفة الشرق القطرية مقالا بعنوان (ثقافة عنف راسخة وشاملة) للكاتب (إبراهيم غرايبة) ، يعتبر فيه الإصلاح في الدول العربية سبيلا لمواجهة انتشار الإرهاب ، ويضيف أن لا بد للإصلاح في حالة كهذه من حكام قديسين يمضون سنوات طويلة في ردع وتهذيب شبكة الأجهزة المتعددة والأتباع والمؤيدين والمنتفعين والمزروعين في الأعماق البعيدة الغائرة كالبراغيث، وإعادة صياغة المدارس والجامعات والصحف والإذاعات لتكتشف العالم من جديد، وتأهيل أجهزة الإدارة والخدمة العامة والشركات الكبرى الخاصة الموكول إليها بيع الخدمات من الرأس إلى القدم لتعود إلى خدمة المواطن الذي ينفق عليها، وليس مجموعات من البلطجية والزعران وجامعي الأتاوات ومحترفي إهانة الناس وإذلالهم وابتزازهم، وإطلاق حرية واسعة ومبادرات عملاقة لإعادة تنظيم الناس والمجتمعات والبلديات والمحافظات على أساس احتياجات الناس وأولوياتهم وحقوقهم الأساسية، وحث العقول والأفكار لتبدع من جديد بعد مرحلة طويلة متراكمة من الوصاية والقمع والطمس والعداء للتفكير والحرية.
-----------------فاصل--------------

(جولة في الصحف الكويتية عن الشأن العراقي)

---------------فاصل----------------
وبهذا ، مستمعينا الأعزاء ، بلغنا نهاية جولتنا على الصحافة العربية وما تناولته من شؤون عراقية اليوم. وهذا أياد الگيلاني يشكركم على حسن متابعتكم ويدعوكم إلى الاستماع إلى باقي فقرات برامجنا من إذاعة العراق الحر.

على صلة

XS
SM
MD
LG