روابط للدخول

رامسفلد يؤكد أهميةَ إنجاز الدستور العراقي قبل المهلة المحددة ومجموعة الزرقاوي تعلن قتلَ الدبلوماسييْن الجزائرييْن وقوات المغاوير تعتقل أحد أعضاء القاعدة


ناظم ياسين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أعلن تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين الذي يتزعمه المتشدد الأردني أبو مصعب الزرقاوي أعلن اليوم الأربعاء أنه قتل الدبلوماسيين الجزائريين اللذين اختُطفا في بغداد الأسبوع الماضي.
ولم يتسنّ التحقق من مصداقية النبأ الذي بثته وكالات أنباء عالمية من دبي نقلا عن أحد المواقع الإسلامية على شبكة الإنترنت.

وفي الجزائر، قال بيان أصدره مكتب الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة اليوم الأربعاء إن المبعوثيْن علي بلعروسي وعز الدين بلقاضي اللذين اختطفا في العراق قُتِلا، بحسب ما أفادت رويترز.

ذكرت مصادر الشرطة العراقية أن مفجّرا انتحاريا نسفَ نفسه عند مدخل مستشفى في بغداد اليوم الأربعاء ما أسفر عن مقتل خمسة أشخاص على الأقل وجرح عشرة آخرين.
وأوضحت المصادر أن الانتحاري هاجم رجال الأمن عند بوابة المستشفى في منطقة الأعظمية.
على صعيد آخر، أعلنت مصادر الشرطة اليوم الأربعاء أن قوات المغاوير العراقية اعتقلت مصرياً يعتقد انه مساعد قريب من أيمن الظواهري الرجل الثاني في تنظيم القاعدة.
وقالت الشرطة إن المشتبه فيه يدعى حمدي طنطاوي وإنه احتُجز بعد مداهمة مزرعةٍ قرب اليوسفية جنوبي بغداد.
وأضافت أن طنطاوي يشتبه في انه يمول عمليات المسلحين في المنطقة.
رويترز نقلت عن مصادر الشرطة قولها أيضاً إنه تمت خلال المداهمة مصادرة أجهزة كمبيوتر وأموال وأسلحة مضيفةً أن التحقيقات الأولية كشفت أن طنطاوي مسؤول عن عدة هجمات على الجنود العراقيين وقوات الشرطة والمدنيين في المنطقة.
ولم يتسنّ الاتصال على الفور بالجيش الأميركي والحكومة العراقية للتعليق على الاعتقال.

صرح رئيس لجنة كتابة الدستور في الجمعية الوطنية العراقية همام حمودي اليوم الأربعاء بأن اللجنة ستؤجل اتخاذ قرار في شأن طلب إمهالها ستة اشهر أخرى حتى آخر موعد لذلك وهو الاثنين الأول من آب المقبل.
وأضاف حمودي في تصريح صحافي أن اللجنة ستعقد اجتماعا يوم الاثنين القادم تقرر فيه ما إذا كانت ستطلب التمديد.

وصل وزير الدفاع الأميركي دونالد رامسفلد إلى بغداد الأربعاء في زيارةٍ لم يعلن عنها من قبل وأكد ضرورة الانتهاء من صوغ الدستور العراقي قبل انتهاء المهلة المحددة في الخامس عشر من آب المقبل.
وأفادت وكالة رويترز للأنباء بأنه طالبَ الزعماء العراقيين أيضاً رفضَ ما وصفه بأي تدخل من جانب جارتيْ العراق: سوريا وإيران.
يشار إلى أن هذه هي الزيارة العاشرة التي يقوم بها وزير الدفاع الأميركي إلى العراق منذ الحرب في آذار 2003. وفيما يتعلق بالعملية السياسية التي يشهدها العراق، صرح بأنه يشعر "بقوة" أن التأخير سيكون خطأ وبأن من مصلحة واشنطن ولديها قوات على خط النار الضغط على العراقيين للتوصل إلى اتفاق.
وأضاف أن الولايات المتحدة تعمل على إعداد العراقيين لتسلم ما يتراوح بين 15 و16 ألف عراقي تحتجزهم القوات الأميركية في العراق وإن كان لم يحدد جدولا زمنيا لذلك.
كما نُقل عنه القول إن واشنطن تعمل على وضع ترتيب قانوني جديد يحدد دور أكثر من 160 ألف جندي أجنبي في العراق وقد يأخذ ذلك شكل استصدار قرار جديد من مجلس الأمن أو التوصل إلى اتفاق مع العراق بشأن "وضع القوات".

من جهته، قال رئيس الوزراء العراقي إبراهيم الجعفري إن من الأهمية بمكان أن تتم عملية انسحاب القوات متعددة الجنسيات من البلاد بتخطيط مشترك مع الحكومة العراقية.
وأضاف الجعفري في مؤتمر صحافي مشترك مع وزير الدفاع الأميركي الزائر:
(صوت رئيس الوزراء العراقي)

في سياقٍ متصل، أعلن الجنرال جورج كيسي قائد القوات الأميركية في العراق اليوم الأربعاء أن الولايات المتحدة تأمل بخفض قواتها في العراق بشكل كبير في غضون العام المقبل .
وأضاف في تصريحاتٍ أدلى بها بعد زيارة وزير الدفاع الأميركي دونالد رامسفلد:
(صوت الجنرال كيسي)
"اعتقد انه إذا استمرت العملية السياسية في العراق بشكل إيجابي وإذا استمرت التطورات مع قوات الأمن العراقية في السير مثلما تسير فأعتقد أننا سنبقى قادرين على القيام بتخفيضات كبيرة إلى حد ما بعد هذه الانتخابات في الربيع والصيف من العام المقبل".

على صعيد آخر، أعلن الجيش الأميركي في ساعة مبكرة من صباح الأربعاء مقتل أربعة جنود أميركيين عندما انفجرت قنبلة كانت موضوعة على جانب الطريق في مركبتهم في جنوب غرب بغداد.
وأضاف الجيش في بيان أن الحادث وقع ليل الأحد دون أن يتضمن تفصيلات أخرى.
وبمقتل هؤلاء الأربعة يرتفع عدد الجنود الذين قتلوا في العراق منذ الحرب إلى 1790 قتيلا، بحسب حصيلةٍ أعدتها رويترز.

من جهتها، أعلنت وزارة الدفاع العراقية الأربعاء مقتل سبعة جنود عراقيين في هجوم شنه مسلحون أمس على نقطة حراسة تابعة للجيش العراقي. وأوضح البيان الذي أصدرته وزارة الدفاع اليوم أن "قوة من الجيش العراقي المكلفة بواجب حماية مضخة الماء في منطقة التاجي تعرضت يوم الثلاثاء إلى هجوم إرهابي من قبل مسلحين يقدّر عددهم بعشرين إرهابيا يستقلون أربع عجلات" ما أدى إلى استشهاد سبعة من أفراد القوة.
ولم يتضمن البيان تفصيلات أخرى مكتفيا بالقول إن المهاجمين وكوسيلة للتمويه كانوا "يحملون تابوتا فوق إحدى السيارات... وقاموا برمي قوة الحماية بالرمانات وأسلحة خفيفة وانسحبوا باتجاه طريق بغداد الموصل."

وفي سياق الحوادث الأمنية، نجا علي الشبوط الناطق باسم المفوضية العليا للنزاهة في العراق من محاولة اغتيالٍ تعرّض لها في مدينة البصرة صباح اليوم الأربعاء.
وصرح مصدر في المفوضية رفض الكشف عن هويته لإذاعة العراق الحر بأن الحادث وقع أثناء توجّه الناطق إلى ندوة مخصصة لشرح مهام المفوضية العليا للنزاهة في العراق.

من جهة أخرى، قال مصدر للشحن البحري إن صادرات النفط الخام من حقول شمال العراق إلى مرفأ جيهان التركي على البحر المتوسط لا تزال متوقفة اليوم الأربعاء بعد نحو ثلاثة أسابيع من ضخ آخر كمية نفط عبر خطوط الأنابيب الشمالية.
ونقلت رويترز عن المصدر الذي لم تذكر اسمه القول "لم يحدث أي تغيير وموعد استئناف الصادرات لا يزال علامة استفهام"، بحسب تعبيره.
وأضاف أن المخزونات النفطية من خام كركوك في مرفأ جيهان تبلغ مليوناً وثلاثمائة ألف برميل.

من إذاعة العراق الحر، نواصل تقديم نشرة الأخبار.

تلقى العسكريون الأميركيون في السعودية دعوة للحذر وعدم السفر في المملكة من دون مهمة محددة وذلك اثر صدور إنذارات عن هجمات إرهابية محتملة.
وجاء في رسالة وزعتها السفارة الأميركية في الرياض "ردا على المؤشرات العديدة حول التخطيط لهجمات إرهابية في المملكة صدرت تعليمات إلى العسكريين المتمركزين في السعودية تحثهم على تجنب السفر إلا في حالة تكليفهم بمهمات محددة".
ونقلت وكالة فرانس برس للأنباء عن الرسالة أيضا دعوتها الرعايا الأميركيين إلى اتباع ما وصفتها بـ"التعليمات الأمنية القصوى".

في القاهرة، صرحت مصادر أمنية اليوم الأربعاء بأن الشرطة المصرية أخذت عينات للحمض النووي (دي.أن.أيه.) من أربع عائلات في سيناء في إطار سعيها للتعرف على المفجّرين الذين قتلوا ما لا يقل عن 64 في منتجع شرم الشيخ فجر السبت الماضي.
ونقلت رويترز عن هذه المصادر أن الشرطة تقارن بين عينات الحمض النووي لهذه العائلات وتلك التي أُخذت من أشلاء الجثث التي عثر عليها في موقع التفجيرات على افتراض أن عددا من المفجرين قتلوا في الهجمات.
وتُقيم الأُسر الأربع في بلدة العريش بسيناء أو حولها مما يعكس مجرى التحقيقات التي تركز على صلة محتملة بين تفجيرات شرم الشيخ وهجمات مماثلة في تشرين الأول الماضي استهدفت منتجعات يرتادها السياح الإسرائيليون.
وكشفت مصادر الأمن عن أسماء الرجال الأربعة الذين أُخذت من عائلاتهم عينات للحمض النووي وهم موسى بدران وإيهاب محمد ربيع وأسامة النخلاوي وخالد مساعد وجميعهم من البدو.

في القاهرة أيضاً، ذكرت الصحف المصرية الحكومية الأربعاء أن الرئيس المصري حسني مبارك سيعلن غداً الخميس ترشيح نفسه لأول انتخابات رئاسية تعددية تُجرى في مصر في السابع من أيلول المقبل.
ونقلت فرانس برس عن صحيفة (الأخبار) القاهرية قولها إنه "فور الإعلان عن قرار الرئيس بالترشيح للرئاسة ستتم دعوة المكتب السياسي للحزب الوطني للاجتماع حيث يُعرض عليه قرار الرئيس ويتم التصويت عليه بالاقتراع السري المباشر"، بحسب تعبيرها.
يشار إلى أن مبارك الذي يبلغ السابعة والسبعين يتولى الحكم في مصر منذ 24 عاما. وفي حالة انتخابه ستكون هذه الولاية الخامسة له ومدتها ست سنوات.

اتفقت موسكو والقاهرة الأربعاء على بذلِ جهودٍ مشتركة من أجل مكافحة الإرهاب.
التفاصيل مع مراسل إذاعة العراق الحر في رابطة الدول المستقلة ميخائيل ألاندارينكو.
(نبأ خاص للنشرة)

في دمشق، ذكر مصدر رسمي الأربعاء أن سوريا بصدد ترحيل 21 متشددا إسلاميا مشتبها فيهم إلى تونس بعد أن سلّمت في الآونة الأخيرة 12 آخرين إلى السعودية.
ونقلت رويترز عن المصدر "كان لدينا 69 متطرفا محتجزين. من هؤلاء سلّمنا 12 إلى السعودية ونحن بصدد تسليم 21 إلى تونس. ولا يزال التحقيق جاريا مع الباقين"، على حد تعبيره.
وأوضح أن التونسيين اعتُقلوا في حزيران وأن لهم صلة بمتشدد تونسي قُتل في اشتباك مع قوات الأمن السورية. وتقول دمشق إن القتيل كان يخطط لإقامة معسكر لتدريب المتشددين على الأراضي اللبنانية.

في باريس، أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي الزائر ارييل شارون والرئيس الفرنسي جاك شيراك الأربعاء على تقارب العلاقات الثنائية بين بلديهما.
شارون وصل مساء الثلاثاء في زيارةٍ رسمية تستغرق ثلاثة أيام واستقبله اليوم الرئيس شيراك في قصر الأليزيه.
وقال شارون قبل بدء المحادثات "إنني على ثقة بأن هذه الزيارة ستتيح تقاربا بين البلدين وإحراز تقدم في عملية السلام". كما وصفَ شيراك بأنه "أحد كبار زعماء العالم" وشكَر له "مساعدته القيّمة" في إطار تسوية النزاع بين إسرائيل والفلسطينيين.
من جهته، أشاد شيراك بما وصفه بـ"القرار التاريخي" لفك الارتباط الإسرائيلي في غزة المرتقب في منتصف آب مؤكدا أن "فرنسا تقف إلى جانب الشعبين الإسرائيلي والفلسطيني" ، بحسب ما نقلت عنه فرانس برس.

صرح وزير الدفاع الإسرائيلي شاوول موفاز بأنه لن يكون هناك أي عسكريين إسرائيليين في قطاع غزة في غضون شهرين.
وردَ ذلك في سياق تصريحات نشرتها صحيفة (يديعوت أحرونوت) اليوم الأربعاء.
وأضاف موفاز أن الجيش الإسرائيلي سينسحب من الممر المعروف باسم (فيلادلفيا) الممتد على طول الحدود بين قطاع غزة ومصر بالتزامن مع الانسحاب المزمع من القطاع.
ومع الانسحاب من هذا الممر تكون إسرائيل قد انسحبت من كل قطاع غزة.

في طهران، قال الرئيس الإيراني محمد خاتمي اليوم الأربعاء إن بلاده ستستأنف بعض الأنشطة الرئيسية المتعلقة بدورة الوقود النووي بصرف النظر عن أي اقتراحات قد يطرحها دبلوماسيون أوروبيون في محاولة لنزع فتيل التوتر بشأن الطموحات النووية الإيرانية.
وأضاف خاتمي في تصريحاتٍ أدلى بها بعد اجتماع أسبوعي للحكومة أن أنشطة الوقود النووي لن ترقى إلى درجة الإنتاج الفعلي لليورانيوم المخصب الذي تخشى واشنطن أن تستخدمه طهران في صنع قنابل لكنه أكد أن إيران ستستأنف أيضا في نهاية الأمر برنامجها للتخصيب، بحسب ما نقلت عنه رويترز.

أكد رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان اليوم الأربعاء أن بلاده لن تعترف بقبرص قبل التوصل إلى تسويةِ سلامٍ شاملٍ في شأن الجزيرة المقسّمة.
ومن المتوقع أن توقع تركيا في وقت لاحق من الأسبوع الحالي على بروتوكول يوسع اتحادها الجمركي مع الاتحاد الأوربي ليشمل عشر دول أعضاء جدد من بينها قبرص ولكنها تصر على أن هذا لن يصل إلى درجة الاعتراف بها.
رويترز أفادت بأن هذا التوقيع يُعد العقبة الأخيرة التي يتعين على أنقرة أن تزيلها قبل بدء محادثات الانضمام إلى الاتحاد الأوربي في تشرين الأول.
وصرح أردوغان خلال مؤتمر صحافي تلفزيوني في لندن بعد محادثات مع رئيس الوزراء البريطاني توني بلير "لن يحدث تغير في مسألة الاعتراف إلا بعد التوصل لتسوية"، على حد تعبيره.

قتلت الفيضانات والانهيارات الأرضية نحو مائة شخص على الأقل في غرب الهند الأربعاء حيث يُخشى من ارتفاع الرقم بعد أن غمرت موجة من الطين إحدى القرى وسوّتها بالأرض.
ومع اجتياح مياه الفيضان للعاصمة الاقتصادية بومباي ما أدى إلى شل حركة الطرق والسكك الحديد والطرق الجوية تم إجلاء آلاف الأشخاص فيما تقطّعت السبل بعشرات الآلاف الآخرين.
وأفادت رويترز بأن فرق الإنقاذ وصلت إلى قرية جويغاون على بعد 150 كيلومترا جنوبي بومباي وبدأت في الحفر بحثا عن الناجين والجثث بعد انهيار أرضي تسبب في دفن اكثر من 30 بيتا أو تسويتها بالأرض في وقت متأخر من يوم الثلاثاء. وقدّر مسؤولون عدد الأشخاص المحتمل احتجازهم في الانهيار الطيني بنحو 150 شخصا.

أخيراً، وصل الرئيس الإندونيسي سوسيلو بامبانغ يودويونو إلى الصين الأربعاء في زيارةٍ رسمية تستهدف تعزيز العلاقات التجارية وإقرار اتفاقيات اقتصادية توصّل إليها الطرفان في نيسان الماضي أثناء زيارة الرئيس الصيني لجاكرتا.
وصرح مسؤولون إندونيسيون بأن من المقرر التوقيع على مذكرة تفاهم دبلوماسية خاصة بتوسيع التعاون الاقتصادي والتجاري خلال الزيارة التي تستغرق أربعة أيام.

على صلة

XS
SM
MD
LG