روابط للدخول

أسعار الطاقة العالمية والسياسة الإنتاجية لمنظمة (أوبك)، والموافقة على فتح فروع للمصارف الأجنبية في العراق


ناظم ياسين

مستمعينا الكرام:
أهلا وسهلا بكم في هذه الحلقة الجديدة من برنامج (التقرير الاقتصادي)، أعدها ويقدمها ناظم ياسين، وتتضمن مقابلتين إحداهما مع المحلل النفطي الكويتي كامل الحرَمي عن أسباب الارتفاع المتواصل في أسعار الطاقة العالمية والسياسة الإنتاجية لمنظمة الدول المصدّرة للنفط (أوبك) والثانية مع معاون المدير العام في البنك المركزي العراقي وليد عبد النبي عن الموافقة على افتتاح فروع لمصارف أجنبية في العراق.
--- فاصل ---
أسعار الطاقة العالمية والسياسة الإنتاجية لمنظمة (أوبك)
فيما واصلت أسعار النفط ارتفاعها في الأسواق العالمية متجاوزةً ستين دولارا للبرميل، قال محافظو البنوك المركزية ومسؤولون ماليون تجمعوا لحضور الاجتماع السنوي لبنك التسويات الدولية (BIS) في بازل/ سويسرا الاثنين إن أسعار الطاقة تشكّل مخاطر على الاقتصاد العالمي.
وقال البنك في التقرير الصادر في الاجتماع السنوي الخامس والسبعين لمحافظي البنوك المركزية من 55 دولة إن استمرار ارتفاع أسعار النفط قد يضر بالنمو العالمي أكثر مما هو متوقع كما أن الإخفاق في معالجة الاختلالات الضخمة والمتنامية في الموازين التجارية والنمو المفرط للقروض الرخيصة يمثلان مخاطر.
يشار إلى أن سعر النفط الذي سجّل في الأسبوع الحالي مستوى 60 دولارا للبرميل ارتفع بنسبة 60 في المائة منذ بداية العام الحالي. وقال التقرير السنوي لبنك التسويات الدولية إن الأسعار ربما تظل مرتفعة لبعض الوقت.
من جهته، توقع جاسم المناعي رئيس صندوق النقد العربي أن تبقى الأسعار بين 50 و 60 دولارا للبرميل على الأرجح حتى نهاية العام الحالي.
وللحديث عن أسعار الطاقة العالمية والسياسة الإنتاجية لمنظمة الدول المصدّرة للنفط (أوبك)، أجريت المقابلة التالية مع المحلل النفطي الكويتي كامل الحرَمي الذي أجاب أولا عن سؤال يتعلق بأسباب الارتفاع القياسي المتواصل.
(المقابلة مع المحلل النفطي الكويتي كامل الحرَمي)
--- فاصل ---
الموافقة على فتح فروع للمصارف الأجنبية في العراق
في حديثٍ لبرنامج (التقرير الاقتصادي)، ذكر معاون المدير العام في البنك المركزي العراقي وليد عبد النبي أن المصارف الأجنبية الثمانية التي حصلت على موافقاتٍ بفتح فروع لها في العراق هي: بنك ستاندرد تشارترد البريطاني و(HSBC) الصيني وبنك الكويت الوطني والمؤسسة العربية المصرفية والبنك الأهلي الأردني والبنك العربي وبنك الإسكان للتجارة والتمويل وبنك زراعات التركي.
وأوضح المسؤول المصرفي أن الأهداف الأساسية لفتح فروع المصارف الأجنبية في العراق هي تطوير الجهاز المصرفي وإدخال خدمات مصرفية حديثة والمساهمة في نقل التكنولوجيا المصرفية وتطوير قدرات منتسبي المصارف وتشغيل الأيدي العاملة العراقية وخلق المنافسة مع المصارف المحلية.
وفيما يأتي نستمع إلى المقابلة التي أجراها معه مراسل إذاعة العراق الحر في بغداد ليث أحمد.
(المقابلة – بغداد)
--- فاصل ---
وبهذا، مستمعينا الكرام، تنتهي حلقة اليوم من (التقرير الاقتصادي). إلى اللقاء في الحلقة المقبلة.

على صلة

XS
SM
MD
LG