روابط للدخول

تأثير الحروب علی وضع المرأة العراقية: نساء فقدن معيل الأسرة، ونساء لم تتح لهن فرصة الزواج، وظاهرة تعدد الزوجات


ميسون أبو الحب

مستمعي الكرام اهلا بكم في برنامج موزائيك.
(....)

العراق بلد شهد العديد من الحروب والصراعات في تاريخه الحديث. هناك الحرب العراقية الايرانية التي استمرت ثماني سنوات وهناك الحرب التي شنها النظام السابق على مناوئيه ومعارضيه وعلى كل من حاول ان يقف في وجهه وهناك أيضا حرب الكويت في عام 1990 ثم الحرب الأخيرة واعمال المتمردين من عنف وتخريب وقتل مجاني بسيارات مفخخة وعبوات ناسفة وما شابه.

كل هذه النشاطات الحربية ادت إلى نقص في عدد الرجال في المجتمع العراقي لان غالبية الضحايا من الرجال في العادة والرجال هم حطب الحروب.

وبالتالي فالمجتمع العراقي يشهد حاليا وضعا غير طبيعي بالمرة. نرى المرأة تأخذ على عاتقها مسؤوليات ليس من المفترض بها تحملها ونرى الاطفال يعانون من فقد الاب ومن الاحساس بالخوف من عدم وجود الرجل في البيت في وضع امني لا يمكن ان نصفه بالمستقر. بالنسبة للمرأة التي فقدت زوجا بسبب هذه الاحداث، ازدادت مسؤولياتها بينما ظلت نساء أخريات بلا زواج وحرمن من حقهن في تكوين اسرة وانشاء جيل جديد. هذا الوضع دفع البعض إلى تفضيل زواج الرجل باكثر من واحدة باعتباره واحدا من الحلول المطروحة لازمة اجتماعية حقيقية يعاني منها المجتمع العراقي حاليا، غير انها أزمة لا يجري الحديث عنها بشكل واسع لانها تضيع بعض الشئ بسبب كون الاوضاع الامنية ومشاكلها هي الطاغية.

في حلقة موزائيك لهذا الاسبوع سنستمع إلى وجهات نظر مختلفة بعضها عن وضع المرأة التي فقدت معيلها فظلت وحدها امام مسؤولية البيت والاطفال وبعضها الاخر عن المرأة التي لم تتح لها فرصة الزواج لانها تقع في اطار الاعداد الزائدة في المجتمع مقارنة باعداد الرجال.
(...)

الدكتورة ناهدة عبد الكريم رئيسة قسم علم الاجتماع في كلية الاداب قالت ان هناك خللا سكانيا في العراق مما يترك اثره على المجتمع وسلوكياته وهي تعتبر ان هذه المسألة تحتاج إلى وقفة جدية والى دارسة مستفيضة لوضع الحلول المناسبة له:
(...)

هذا بالنسبة للجانب الاجتماعي، اما بالنسبة للجانب الفردي بالنسبة للنساء واحساسهن وتأثير غياب الرجل على وضعهن النفسي فتتحدث عنه ديار عوني المفتي التدريسية في قسم علم النفس في كلية الاداب في جامعة بغداد:
(...)

الدكتورة ناهدة عبد الكريم رئيسة قسم علم الاجتماع في كلية الاداب ترى ان مسؤولية المرأة كبيرة عندما تفقد معيلها وزوجها لان الاسرة تقوم على اثنين هما الاب والام وفي حالة غياب احدهما يتحمل الطرف الاخر كامل المسؤولية وهو امر صعب:
(...)

غياب الرجل بسبب الحروب واعمال العنف جعلت المرأة لا تفقد من يساعدها في تحمل المسؤولية فحسب بل جعلها تفقد قدرتها على ممارسة حقها في الحياة في انشاء اسرة وفي ان تكون زوجة واما مما يترك اثره الكبير في نفسية المرأة كما تقول ديار عوني المفتي التدريسية في قسم علم النفس في كلية الاداب في جامعة بغداد:
(...)

نقص عدد الرجال اصبح يدفع البعض إلى تفضيل ارتباط الرجل باكثر من زوجة كما يدفع المرأة نفسها إلى الموافقة على ان تكون زوجة ثانية أو ثالثة أو رابعة. البعض يعتقد ان هذا الحل معقول رغم انه يؤدي إلى حدوث مشاكل من نوع آخر تتعلق بصراع بين اسرتين. كما ترى الدكتورة ناهدة عبد الكريم:
(...)

لنستمع إلى وجهة نظر امرأة اضطرت إلى ان تكون زوجة ثانية:
(...)

الدكتورة ناهدة رأت أيضا ان من واجب منظمات المجتمع المدني اداء دور في حل هذا النوع من المشاكل:
(...)

الاطفال وتربيتهم واعالتهم جزء من مسؤولية الرجل في ظروف اعتيادية غير ان المرأة وجدت نفسها مجبرة على تربية اطفالها لوحدها. ديار عوني ترى ان المرأة رغم بذلها كل الجهود في هذا المجال غير أن هناك ظروفا تجعلها تشعر بضخامة هذه المهمة وبعجز كبير لا سيما عندما تهاجم عصابة ما منزلها وهي وحدها مع اطفالها:
(...)

المعروف ان أزمة زيادة عدد النساء في المجتمع العراقي على عدد الرجال لا يمكن حلها بسهولة وتحتاج إلى زمن واستقرار حتى يعود التوازن إلى مجتمع تضرر بسبب الحروب. مع ذلك هناك دعوات إلى السلطات كي تخصص مساعدات للنساء الوحيدات المسؤولات عن رعاية اسرهن.
(...)

بهذا تنتهي حلقة هذا الاسبوع من برنامج موزائيك وقد ساهمت فيها ليلى احمد وسوسن حبيب. تقبلوا اخيرا تحيات المخرج ديار بامرني.

على صلة

XS
SM
MD
LG