روابط للدخول

وضع التعليم المدرسي في العراق


ميسون أبو الحب

مستمعي الكرام اهلا بكم في برنامج موزائيك.

التعليم مكون رئيسي واساسي في عمليتي الاعمار والتنمية. التعليم أيضا حق اساسي من حقوق الانسان وهو من اسس تحقيق التنمية والتطور. التعليم عنصر يساهم في خلق القدرات وفي تحقيق النمو الاقتصادي والاجتماعي.
البالغون والاطفال غير المتعلمين يشعرون بالتهميش ويمكن ان يكونوا ضحية للفقر ويحرمون من فرص المشاركة في بناء المجتمعات.

مع ذلك ورغم تعهد حكومات العالم بتوفير التعليم المجاني والاجباري لا سيما في المرحلة الابتدائية، هناك ملايين الاطفال ممن ما يزالون محرومين من هذا الحق ومن تطوير قدراتهم الذاتية وبالتالي يعيش اغلبهم في ظل الفقر أو سيسقطون ضحية للفقر في حالة عدم تعلمهم في المستقبل المنظور.

في عصرنا الحالي تحقيق هدف التعليم للجميع واحد من اهم التحديات الكبيرة في حسب تأكيد منظمة التربية والعلوم والثقافة اليونسكو وجميع المؤسسات المعنية بالتعليم في العالم. وهو أيضا واحد من التحديات المهمة التي تواجه الحكومة العراقية الجديدة. من واجب هذه الحكومة والحكومات اللاحقة ان تردم الصدع الكبير الذي خلفه النظام السابق.

واقع التعليم في العراق حاليا، واقع صعب وعسير ويدعو إلى الشعور بالمرارة. المشاكل كثيرة لا تحصى سواء منها المتعلقة بتوفر عدد المباني المدرسية الصالحة للدراسة أو بعدد الطلاب الذين ينخرطون في الدراسة بشكل منتظم أو حتى بعدد المعلمين والمدرسين. مسؤولون يقولون ان هناك تدني في المناهج وفي نظم التدريس وفي كفاءة المعلمين والمدرسين مما يتطلب وضع سياسة تربوية جديدة سيحتاج تنفيذها إلى وقت.

صلاح حسن الجاف، معاون مدير عام تربية الكرخ الثانية ونقيب المعلمين فرع الكرخ طرح واقع التعليم في العراق بالشكل التالي لا سيما في ما يتعلق بعدم توفر المباني المدرسية مما يؤثر على نشاط الطلاب والمعلمين:
) الجاف )

إضافة إلى عدم توفر المباني المدرسية، هناك مشكلة أخرى تتعلق بانخراط الطلاب في الدراسة. صلاح حسن الجاف، معاون مدير عام تربية الكرخ الثانية قال ان نسبة التسرب عالية. واسباب هذا الوضع عديدة. المعلمون والمدرسون تخلوا أيضا عن اعمالهم التدريسية لاسباب معيشية وغيرها.
( الجاف )

ثائر عبد الخالق حميد، من تجمع الفلاحين والمزارعين في العراق ومدير مكتب الانماء والمساعدات تحدث لاذاعة العراق الحر، عن واقع التعليم في القرى والارياف كما يعرفه ويعايشه:
( ثائر عبد الخالق حميد )

عدم التحاق الاناث بالمدارس وعدم حصولهم على القدر الكافي من التعليم يعني ان المجتمع العراقي سيتعرض إلى حالة من التخلف مقارنة بالدول المتقدمة. المجتمع يتكون من نساء ومن رجال وإذا ما حرمت المرأة من التعليم في صغرها فمن المؤكد انها لن تكون قادرة تماما على انشاء جيل جديد يصنع المستقبل. التعليم هو صناعة المستقبل. والمستقبل مرتبط بالتعليم بالدرجة الاساس.

اسباب تخلي الفتيات عن الدراسة كثيرة منها قيام مفهوم الدولة على التمييز بين المرأة والرجل، كما قال السيد الجاف:
( الجاف )

ثائر عبد الخالق حميد من تجمع الفلاحين والمزارعين في العراق ومدير مكتب الانماء اقر بوجود مشكلة كبيرة تتعلق بعدم تردد الفتيات إلى المدارس في المناطق الريفية وهي مشكلة اكثر تفاقما في هذه المناطق منها في المدن. اما الاسباب فوصفها بالشكل التالي:
(ثائر عبد الخالق حميد )

وزارة التربية مطالبة الآن بوضع سياسات جديدة تهدف إلى اصلاح اوضاع التعليم وتوفير مستلزماته الاساسية كالمباني المدرسية والكوادر التعليمية ووضع المناهج الدراسية الجديدة التي تضمن للطالب متابعة ومواكبة اولا باول لجميع المستجدات العلمية والتكنولوجية والعلمية في العالم، هذا إضافة إلى وضع سياسة تهدف إلى اجتذاب الطلاب إلى المدارس ودفعهم إلى متابعة الدراسة حتى مراحل معقولة في الاقل. هذه المهمة ليست بالسهلة ولا شك انها ستحتاج إلى جهد والى وقت. السيد الجاف ذكر ان أحد اسباب صعوبة التعامل مع مشاكل الواقع التعليمي حاليا يتعلق بتغير الحكومات وعدم ثباتها:
( الجاف )

وزارة التربية في حاجة إلى تنفيذ سياستها التعليمية الجديدة غير أن الوزارة تتلقى أيضا عروضا خارجية لبناء مدارس اضافية وسد النقص الحاصل في هذا المجال حسب قول السيد الجاف. غير ان هذه العروض حسب قوله ليست كافية على الاطلاق:
( الجاف )

أخيرا كم سنحتاج من وقت للنهوض بالواقع التعليمي والتربوي في العراق. الاجابة على هذا السؤال صعبة حسب قول الجاف:
( الجاف )

بهذا مستمعي الكرام نصل واياكم إلى نهاية هذه الحلقة من برنامج موزائيك التي اخرجها ديار بامرني. خصصنا هذه الحلقة لواقع التعليم في العراق وقد ساهم فيها ليث احمد. شكرا لاصغائكم ملتقانا واياكم يوم السبت المقبل ان شاء الله.

على صلة

XS
SM
MD
LG