روابط للدخول

الجيش البريطاني يعتذر عن قيام قواته المسؤولة عن حفظ الأمن جنوب العراق باقتحام منزل عضو الجمعية الوطنية منصور عبد الرزاق التميمي، انفجار سيارة ملغمة غربي بغداد يسفر عن مقتل مدني و إصابة ستة آخرين


ناظم ياسين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نشرة الأخبار التي أعدها ويقدمها ناظم ياسين:
اعتذرَ الجيش البريطاني الأربعاء عن قيام قواته المسؤولة عن حفظ الأمن في جنوب العراق باقتحام منزل عضو الجمعية الوطنية منصور عبد الرزاق التميمي بناءً على معلومات خاطئة.
وكالة فرانس برس للأنباء نقلت عن بيان أصدره الجيش البريطاني أن القوات متعددة الجنسيات "تصرفت بناء على معلومات حول إمكانية عمل إرهابي في المنطقة التي تقع ضمن سيطرتها حيث تم اعتقال عدد من الأشخاص في ثلاث مناطق في البصرة والزبير"، بحسب تعبيره.
وأضاف البيان أن "القوات علمت في ما بعد بأن المعلومات التي على ضوئها تم التحرك غير صحيحة" مشيراً إلى أن "كل الأشخاص الذين تم اعتقالهم في العملية أبرياء وأُخلي سبيلهم".
وكان التميمي صرح بأن اكثر من عشرةٍ من أفراد عائلته اعتُقلوا فيما نددت الجمعية الوطنية في بيان أصدرته الثلاثاء بمداهمة القوات البريطانية منزلَه وحمّلت هذه القوات "المسؤولية القانونية الكاملة" عن هذا العمل.


أعلن مسؤول أمني عراقي أن انفجار سيارة ملغمة غربي بغداد الأربعاء أسفر عن مقتل مدنيٍ وإصابة ستة آخرين بالإضافة إلى عدد غير محدد من العسكريين الأميركيين.
وكالة رويترز للأنباء نقلت عن محمود علاوي من شرطة أبو غريب قوله "إن سيارة ملغمة يقودها انتحاري انفجرت قبل ظهر اليوم في شارع الزيتون في منطقة عكركوف مستهدفة رتلا أميركيا"، بحسب تعبيره.
وأضاف الضابط أن المدنيين المصابين نقلوا إلى المستشفى موضحاً أن الانفجار أسفر أيضا عن "تدمير سيارة عسكرية أميركية وإصابة عدد من الجنود الأميركيين" دون الإدلاء بتفصيلات أخرى.

ذكر وزير التجارة محمد مصطفى الجبوري اليوم الأربعاء أن العراق أوقف تنفيذَ عقدٍ لشراء مليون طن من القمح الأسترالي بعد أن أدلى مسؤولون أستراليون بتصريحات تشير إلى مغالاة في الأسعار.
لكن رويترز أفادت نقلا عن وكلاء ملاحيين بأن تفريغَ شحنة من القمح الأسترالي ما يزال مستمرا بموجب الصفقة في ميناء أم قصر في جنوب العراق.

وفي شمال البلاد، ذكر مسؤول نفطي الأربعاء أن مخربين هاجموا خط أنابيب النفط العراقي-التركي مما يؤخر تدفق الصادرات الشمالية عشرة أيام أخرى.
رويترز نقلت عن المسؤول الذي طلب عدم ذكر اسمه أن المخربين فجّروا قسما من خط الأنابيب ظل معطّلا طوال نحو عامين في منطقة الرياض جنوب غربي كركوك أمس الثلاثاء.
وأضاف أن "هذه انتكاسة أخرى إذ أن أطقم العمل كانت تعمل لحل مشكلة التسربات التي لا تزال قائمة بعد إصلاح أضرار هجمات سابقة"، بحسب تعبيره.

طالبت سوريا العراق الأربعاء بالإفراج عن اثنين من رعاياها تقول انهما أُرغما على الاعتراف بالقيام بأنشطة تجسس في لقطات أذاعها التلفزيون العراقي.
رويترز أفادت نقلا عن وكالة الأنباء السورية (سانا) بأن مكتب رعاية المصالح السورية في بغداد "قام بناء على تعليمات وزارة الخارجية بتقديم احتجاج رسمي إلى وزارة الخارجية العراقية على المزاعم العارية عن الصحة التي بثتها القناة الفضائية الحكومية في العراق"، بحسب تعبيرها.
وقالت دمشق إن أحمد الفرا ومحمود الرماح يعملان بالتجارة مطالبةً بإطلاق سراحهما وتمكينهما من العودة.

في واشنطن، نشرت منظمة بارزة للدفاع عن الحقوق المدنية مذكرة وقّعها قائد القوات الأميركية السابق في العراق الجنرال ريكاردو سانشيز تجيزُ اتباع تقنيات في عمليات الاستجواب تتضمن وسائل ترهيب عبر استخدام الكلاب.
المنظمة التي تُعرف باسم (الاتحاد الأميركي للحريات المدنية) أعلنت أن المذكرة تشير إلى أن سانشيز سمح باستخدام 29 تقنية استجواب "منها 12 تتجاوز بشكل كبير الحدود الواردة في دليل الجيش للعمل الميداني". ونقلت فرانس برس عن أمريت سينغ أحد محامي المنظمة قوله في بيان "إن الجنرال سانشيز سمح بتقنية استجواب تنتهك بوضوح اتفاقيات جنيف" التي توفر الحماية لأسرى الحرب.
يشار إلى أن وجود هذه المذكرة المؤرخة في الرابع عشر من أيلول 2003 لم يكن مجهولا لكنها تُنشر للمرة الأولى. وكان سانشيز أنهى مهمته كقائد للقوات الأميركية في العراق في تموز العام الماضي.

في القاهرة، أُعلن اليوم أن ندوة عن (العراق وآفاق المستقبل) ستُعقد
في العاشر من نيسان بمشاركة خمس عشرة شخصية عراقية تمثل جميع الأطياف إضافةً إلى عدد من السياسيين المصريين.
التفاصيل مع مراسل إذاعة العراق الحر في العاصمة المصرية.
(خاص من القاهرة)


سحبت دمشق مزيداً من قواتها اليوم إلى خارج الأراضي اللبنانية مع عبور نحو أربع وعشرين شاحنة عسكرية سورية الحدود اللبنانية باتجاه سوريا ليلا في حين أحرق رجال المخابرات أوراقا في عدة مكاتب لهم في منطقة البقاع ، بحسب ما أفادت رويترز نقلا عن شهود عيان.
في غضون ذلك، يستعد رئيس الوزراء اللبناني المكلف عمر كرامي للتخلي عن دعوته إلى تشكيل حكومة اتحاد وطني.
كرامي التقى الرئيس اميل لحود لكنه لم يعلن استقالته رسميا رغم إعلانه الثلاثاء عزمه التنحي عن مهمة تشكيل الحكومة.

في رام الله، أعلن وزير الخارجية الفلسطيني ناصر القدوة الأربعاء استعداد السلطة الفلسطينية لتبادل أراض مع إسرائيل في إطار اتفاق سلام.
ونقلت فرانس برس عنه القول إثر اجتماعه مع نظيره التشيلي اينياسيو ووكر "إذا كان هناك تغيير على خط 1967 فيجب أن يكون في إطار المفاوضات وبشكل متبادل ومتساو"، على حد تعبيره.
يذكر أن خط 1967 المعروف بـ"الخط الأخضر" يمثل الحدود بين إسرائيل والأراضي الفلسطينية التي احتلتها الدولة العبرية خلال حرب عام 1967.
من جهة أخرى، أشار القدوة إلى وجود ما وصفه بـ"خلاف واضح وقوي" مع الإدارة الأميركية بسبب موافقة واشنطن على احتفاظ إسرائيل بالكتل الاستيطانية". وأضاف "نطالب الإدارة الأميركية أن تلتزم أحكام القانون الدولي وخارطة الطريق"، بحسب ما نقل عنه.

في القدس، ذكر مسؤولون إسرائيليون اليوم الأربعاء أن مسلحا مجهولا أطلق النار على السفير الإسرائيلي في إثيوبيا وأصابَه فيما قالت وزارة الخارجية الإسرائيلية إن الحادث الذي وقع في أديس أبابا لا يبدو "حادثا إرهابيا".
رويترز نقلت عن هؤلاء المسؤولين أنه عُثر على السفير دورون غروسمان مصابا في منزله ليل الثلاثاء إصابة حرجة.
من جهته، قال ناطق باسم الخارجية الإسرائيلية لدى إعلانه النبأ "من الواضح أننا لا نتحدث عن حادث إرهابي" مضيفا أن "فريقا من الخبراء في طريقه إلى إثيوبيا للتعرف على ظروف الحادث"، بحسب تعبيره.

في عمان، نفت سلطة الطيران المدنية الأردنية قيامَ شركات للخطوط الجوية الأجنبية بتسيير رحلات إلى بغداد دون الحصول على موافقات رسمية منها.
التفاصيل مع مراسل إذاعة العراق الحر في العاصمة الأردنية.
(نبأ من عمان)

في بروكسل، أعطى الاتحاد الأوربي الضوء الأخضر للمرشح الأميركي بول وولفووتز اليوم ووصفَه "بالرئيس المقبل للبنك الدولي" وذلك عشية اجتماع مجلس إدارة البنك لاختيار رئيسه الجديد.
رويترز أفادت بأن وولفووتز اجتمع مع وزراء المالية والتنمية في الاتحاد الأوربي الأربعاء. ونقلت عن رئيس وزراء لوكسمبورغ جان كلود يونكر قوله إثر اللقاء نيابة عن الاتحاد الأوربي "عقدنا اجتماعا بنّاء ووديا حيث طرح الوزراء الأوربيون جميع الأسئلة التي يريدونها على الرئيس المقبل للبنك الدولي"، بحسب تعبيره.
من جهته، قال نائب وزير الدفاع الأميركي وولفوتز إنه يدرك أن ترشيحه أثار جدلا وأبدى تعاطفه تجاه محاربة الفقر مضيفاً انه سيُشرك الاتحاد الأوربي وغيره من المساهمين في الوظائف الإنمائية للبنك بالكامل.


في لندن، أفاد تقرير برلماني بريطاني الأربعاء بأن ما يصل إلى 300 ألف من المحتمل أن يكونوا قد توفوا في منطقة دارفور بغرب السودان. وحضّ التقرير مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة على فرض عقوبات على السودان وتمديد حظر بيع الأسلحة وإحالة مجرمي الحرب إلى المحكمة الجنائية الدولية.
نقلت رويترز عن توني بالدري رئيس لجنة التنمية الدولية أن "تقاعس العالم عن حماية أهالي دارفور من الفظائع التي ترتكبها حكومتهم في حقهم هو فضيحة" ، بحسب تعبيره.
وأضافت اللجنة المشكلة من ممثلين عن الأحزاب أنها تعتقد أن نحو 300 ألف من المحتمل أن يكونوا قد ماتوا وهو عدد أكبر كثيرا من الأرقام التي أعلنت سابقا والتي قالت اللجنة إنها كانت تهوّن من حجم الكارثة.

على صعيدٍ ذي صلة، وفي نيويورك، صوّت مجلس الأمن بغالبية 12 صوتا من اصل 15 على قرار يقر تطبيق عقوبات ضد الأشخاص الذين يرتكبون فظائع أو يقوّضون جهود السلام والاستقرار في منطقة دارفور.
فرانس برس أفادت بأن ثلاث دول أعضاء هي الجزائر والصين وروسيا امتنعت عن التصويت على القرار الذي قدمته الولايات المتحدة وسط اعتراضات شديدة من الحكومة السودانية.
ويتيح القرار الذي تبناه مجلس الأمن الدولي الثلاثاء تجميد الأرصدة وحظر تنقلات أفراد متهمين بارتكاب فظائع أو عرقلة عملية السلام في دارفور أو "يشكلون تهديدا للاستقرار" في المنطقة. وستقوم لجنة تضم مندوبين عن الدول الأعضاء الخمس عشرة في مجلس الأمن بتحديد هؤلاء الأفراد.

وفي الخرطوم، صرح وزير الخارجية السوداني مصطفى عثمان إسماعيل اليوم الأربعاء بأن هذا القرار من شأنه أن يصعّب مهمة نزع سلاح المقاتلين وأن يعرّض الأرواح للخطر في دارفور.
ونقلت رويترز عنه القول "نحن نعتقد أن القرار غير متوازن ويدعو للأسف"، بحسب تعبيره.

في بيشكيك، يسعى الرئيس القرغيزستاني بالوكالة كرمان بك باكييف وقائد قوات الأمن فيليكس كولوف اللذان عبرا عن تطلعهما لتولي الرئاسة يسعيان نحو إيجاد حل وسط، بحسب ما أعلن كولوف الأربعاء.
فرانس برس نقلت عنه القول إن مسألة ترشيحه للرئاسة "قيد الدراسة" مضيفا أن الإعلان سيتم عن "قرار موضوعي يتيح جمع شمال وجنوب" البلاد، بحسب تعبيره.
وفُسّر هذا التصريح بوصفه إعلاناً عن ترشيحِ شخصٍ واحد لتفادي المواجهة خلال الانتخابات المقررة في حزيران بين زعيمي المعارضة السابقين اللذين قادا حركة الاحتجاج الأخيرة.
يذكر أن متظاهرين قاموا الخميس الماضي بتحرير كولوف من السجن حيث كان معتقلا منذ 2000. وأضاف قائد قوات الأمن القرغيزية أن الرئيس المخلوع عسكر أكاييف سيعود إلى بيشكيك لتقديم استقالته إلى البرلمان.
وكان أكاييف غادر البلاد في 24 آذار وهو موجود حاليا في روسيا.

أعلنت الشرطة الهندية الأربعاء أن قوات الجيش قتلت ناشطيْن إسلاميين يحملان متفجرات فيما كانا يحاولان مهاجمة مخيم شبه عسكري في كشمير التي تسيطر عليها الهند.
ونقلت فرانس برس عن ناطق باسم الشرطة أن جنديا هنديا لقي مصرعه أيضا عندما أطلق الناشطان النار على حارس بينما كانا يهاجمان مخيما محصنا تابعا لقوات الأمن الحدودية قرب مدينة سوبور.
يشار إلى أن كشمير الهندية تشهد حركة انفصالية إسلامية منذ 1989 أسفرت عن سقوط عشرات آلاف الضحايا.

على صلة

XS
SM
MD
LG