روابط للدخول

متابعة جديدة لصحف عربية صادرة اليوم


سميرة علي مندي

سيداتي وسادتي
مرحبا بكم في متابعة أخرى للصحف العربية الصادرة هذا اليوم والتي سنطلع فيها على ابرز ما نشرته الصحف اللبنانية والأردنية عن الشان العراق .
ونبداها بابرز عناوين الصحف اللبنانية
بوش يتفق والاوروبيين على مؤتمر لحشد الدعم للعراق ويشكر للأطلسي موافقته على المشاركة في مهمة التدريب
واشنطن: مستعدون للعمل مع الجعفري
صحيفة المستقبل اللبنانية ونقلا عن وكالة فرانس بريس ذكرت ان رئيس مجلس المحافظة تحسين كهية قال ان "تحديد هوية المدينة او الحاقها باقليم كردستان ليس من حق مجلس المحافظة الجديد وادارة الموارد الاقتصادية وانما هي ارادة لابد لها ان تكون مركزية".
وكانت الانتخابات البلدية التي شهدتها المدينة اواخر الشهر الماضي والتي قاطعها عدد من الاحزاب العربية المحلية في المدينة قد أسفرت عن فوز القائمة الكردية باغلبية 26 مقعدا من مقاعد المجلس البلدي البالغ عددها 41 مقعدا وهو ما شجع احزابا وشخصيات كردية على تأكيد المطالب بضم المدينة الى اقليم كردستان.
وبحسب التقرير الذي نشرته الصحيفة اوضح كهية ان مجلس المحافظة الجديد الذي لم يعلن عن تشكيلته حتى الان "ليس له حق تقرير مصير كركوك وموضوع الحاق المدينة باقليم كردستان ليس من صلاحيات اعضاء المجلس الجديد وليس لاحد تحديد مصير المدينة كما يحب. هذه المسألة تقع على عاتق الجمعية الوطنية المنتخبة" على حد قول رئيس مجلس محافظة كركوك .
.............................فاصل........................

وفي صحيفة السفير اللبنانية نطالع مقالا تحت عنوان سليمة مراد بغداد في اغنية, بقلم عناية جابر جاء فيه إذا كان الاحتلال العسكري الأميركي للعراق، يجهد الى اجتثاث العراقيين، مادة وحضورا وذاكرة وتاريخا، فإن في بعض التراث الفني العراقي، الموسيقى والأغنية تحديدا، ما يبقى يترجم جماليات الفنانين العراقيين، ثقافتهم وتاريخهم، الى حقائق تعبيرية تعصى على الابادة لما لها من خبرة في فهم هويتها المحلية، واطلاعها العميق على تاريخها وعدم تشكيكها في امكانية موسيقاها ورسوخ أشعارها ونصوصها. سليمة مراد المطربة العراقية الراحلة، سليمة مراد، أكثر من سواها، لما في أغنياتها من أدوار وظيفية، أي غير منفصمة عن مناسبات الحياة البغدادية المختلفة من أفراح وأحزان وحالات عشق، في الطابع الغنائي الشجي لصوت سليمة مراد التي أرّخت بأغنياتها لحقبة من حياة بغداد، خصوصا في اغنياتها ذات الوزن الايقاعي العراقي (الجورجينه) مثل > او > او > وغيرها، التي تشكل وثيقة لحقبة زمنية قريبة توشك الحرب الأميركية على اقتلاعها من الذاكرة، هي حقبة حياة الطرب العراقي، وحياة الليل وجماليات التعبير الأدائي قبل وبعد انتصاف القرن العشرين بحسب تعبير عناية جابر في صحيفة السفير اللبنانية.

........................فاصل..............................
والان نتابع ابرز ما نشر عن الشان العراقي في الصحف الأردنية الصادرة هذا اليوم من خلال مطالعه مراسلنا في عمان حازم مبيضين.
........................فاصل ................
وبهذا مستمعينا الأعزاء وصلنا إلى نهاية جولتنا على صحف عربيه صادرة في لبنان والأردن, شكرا لمتابعتكم وارجوا أن تقضوا أوقاتا طيبه مع بقيه فقرات برامجنا

على صلة

XS
SM
MD
LG