روابط للدخول

مؤتمر يعنى بمكافحة العنف و التمييز ضد المرأة في بلدان مجلس التعاون الخليجي


ديار بامرني

طابت أوقاتكم مستمعينا ألكرام


عقدت منظمة العفو الدولية في 8-9 من كانون الثاني عام (2005)في المنامة بالبحرين, المؤتمر الخاص بالعنف والتمييز ضد المرأة في بلدان مجلس التعاون الخليجي وهي البحرين والكويت وقطر وعمان والسعودية والأمارات العربية المتحدة. وجمع هذا المؤتمر بين مسؤولين حكوميين ومنظمات غير حكومية ومنظمات نسائية ومحامين وقضاة وأكاديميين، ونشطاء لحقوق الإنسان للتشاور حول إجراءات من شأنها مكافحة العنف والتمييز ضد المرأة في بلدان مجلس التعاون الخليجي.

ويعد هذا المؤتمر جزءاً من حملة عالمية لمنظمة العفو الدولية تستغرق ست سنوات تحت عنوان: "أوقفوا العنف ضد المرأة"، والتي انطلقت في آذار 2003.

وللحديث عن هذا ألمؤتمر وأهم ألمحاور التي تم مناقشتها وألتوصيات ألختاميه, وهل كان ألعراق احدى تلك المحاور؟وما هي أهم ألمشاكل والأنتهاكات ألتي تتعرض لها ألمرأة العراقية في هذه ألفترة؟للحديث عن هذه ألمحاور, أجرينا ألمقابلة ألتالية مع ألسيده (نيكول شويري) ألناطقة ألرسمية لمنظمة ألعفو ألدولية لدول ألشرق الأوسط وشمال أفريقيا والتي تحدثت في ألبداية عن هذا ألمؤتمر وألدول ألمشاركة فيه :

مقابلة مع ألسيده (نيكول شويري) ألناطقة ألرسمية لمنظمة ألعفو ألدولية لدول ألشرق الأوسط وشمال أفريقيا

--- فاصل ---

من المقرر ان تفتح الامم المتحدة اول مركز لحقوق الانسان في الشرق الاوسط مهمته تقديم استشارات لحكومات المنطقة وتدريب افراد الشرطة والقانونيين والعاملين في الاجهزة القضائية ، بحسب ناطق باسم المنضمةة الدولية.
(رويترز) ذكرت ان الناطق باسم الامم المتحدة لحقوق الانسان (خوسيه لويس دياز) قال في مؤتمر صحفي "ان الاتفاق على فتح المركز بحلول تشرين الاول القادم جاء في اعقاب محادثات جرت هذا الاسبوع في "قطر" التي ابدت استعدادها لاستضافة مركز اقليمي".
وقال دياز انه من المؤمل ان يُفتح المركز في خريف هذا العام ، بحلول تشرين الاول ، لافتا الى انه سيكون المركز الاول للمنطقة.
وكان العديد من الانظمة الاستبدادية في المنطقة تعرضت الى ضغوط غربية شديدة لتنفيذ اصلاحات وتحسين ممارساتها في مجال حقوق الانسان منذ هجمات 11 ايلول على مدينتي نيويورك وواشنطن التي اتهم تنظيم "القاعدة" بزعامة اسامة بن لادن بالمسؤولية عنها.
وسيقدم هذا المركز, استشارات للحكومات وجماعات حقوق الانسان المحلية والمنظمات غير الحكومية ولكنه لن يراقب حقوق الانسان ، كما اوضح دياز.
وقال الناطق ان المركز سيوفر برامج تدريب للقضاة والمدعين وحراس السجون والشرطة والبرلمانيين ويساعد ايضا في اعداد مناهج تربوية للتوعية بحقوق الانسان.
وتُتهم ايران وعدة دول عربية بينها العربية السعودية والعراق قبل الحرب بارتكاب انتهاكات خطيرة لحقوق الانسان بما في ذلك اعمال قتل وبتر الاطراف وغيرها من اشكال التعذيب.
ولن يشمل المركز اسرائيل التي تُتهم باقتراف اعتداءات على المدنيين خلال الانتفاضة الفلسطينية. وسيعتمد المركز الصيغة التي طُبقت في مراكز مماثلة في اميركا اللاتينية وجنوب شرق اسيا ومناطق من افريقيا.
(نقلا عن وكالة رويترز)

--- فاصل ---

أعزائي ألمستمعين .. برنامج حقوق ألأنسان في ألعراق يرحب بكل مشاركاتكم و ملاحظاتكم, يمكنكم ألكتابه للبرنامج على ألبريد ألألكتروني ألتالي :
bamrnid@rferl.org

وبذلكَ نَصلُ مُستمعيَ الكرام، الى خِتامِ هذه الحلقة، مِن برنامجِ حُقوقِ الإنسان، هذا ديار بامرني يَتمنى لكم، أطيبَ الأوقات و في أمان ألله.

على صلة

XS
SM
MD
LG