روابط للدخول

متابعة جديدة لصحف عربية صادرة اليوم


سميرة علي مندي

سيداتي وسادتي
مرحبا بكم في متابعة أخرى للصحف العربية الصادرة هذا اليوم والتي سنطلع فيها على ابرز ما نشرته الصحف اللبنانية والأردنية عن الشان العراق .
ونبداها بابرز عناوين الصحف اللبنانية
الرئيس الأميركي اعتبر إعادة انتخابه تأييداً لحرب العراق
وولفوفيتز يقرّ بصعوبة توفير الأمن للانتخابات
الشرع يأمل أن تؤدي انتخابات العراق إلى الاستقلال
قادة الشيعة يتوقعون تصويتاً سنّياً يصل الى 50 في المئة

تحت عنوان المشروع الأمريكي في العراق كتب خير الله خير الله في صحيفة المستقبل اللبنانية يقول بعدما قررت الادارة الأميركية اجراء الانتخابات العراقية في 30 كانون الثاني الجاري، بات ضرورياً الحديث عن تحديات مرحلة ما بعد الانتخابات. على رأس هذه التحديات التوصل إلى صيغة تعيد تركيب المجتمع العراقي بما يحافظ على وحدة البلد. كيف يكون ذلك! يكون من خلال إيجاد تحالف للقوى غير المسيّسة دينياً بما يؤدي إلى خلق توازن مع القوى المسيسة دينياً. مثل هذا التوازن يقود بالضرورة إلى دستور عصري للعراق يضعه المجلس الوطني المنبثق عن الانتخابات.
ويرى الكاتب بان هناك ثلاثة مشاريع تتنافس في العراق، المشروع الأميركي والمشروع الايراني والمشروع الإسرائيلي. ان لأميركا وعلى الرغم من كل الانتقادات التي يمكن ان توجه إلى سياستها العراقية، مصلحة في بقاء البلد موحداً، في حين ان ايران متهمة قبل كل شيء في اضعاف السلطة المركزية في العراق وفي ان تكون أي سلطة فيه شبه تابعة لها وأن تتصرف هذه السلطة على غرار ما يفعل حالياً بعض الوزراء الحاليين في الحكومة العراقية، أما إسرائيل فإنها بكل وقاحة تريد للعراق ان يتشرذم ويتفتت لأن في تفتت أي دولة عربية خدمة لاستراتيجيتها على الصعيد الاقليمي.
ويخلص الكاتب الى القول يظل المشروع الأميركي المشروع الأقل سوءاً بين المشاريع الثلاثة وإذا حظي بدعم المرجعية الشيعية، يكون العراق خطا خطوة متواضعة في اتجاه استعادة بعض استقراره، وتكون الانتخابات التي صارت قدراً نقطة تحول نحو الأفضل بدل أن تكون قفزة في المجهول/ إن المشروع الأميركي للعراق شر لا بد منه، لا لشيء سوى لأن الشرين الآخرين لا يهددان وحدة البلد وعروبته فحسب، بل انهما أيضاً مساهمة في مزيد من الاخلال في التوازن الاقليمي لغير المصلحة العربية عموماً بحسب تعبير خير الله خير الله في صحيفة المستقبل اللبنانية.

........................فاصل..............................
والان نتابع ابرز ما نشر عن الشان العراقي في الصحف الأردنية الصادرة هذا اليوم من خلال مطالعه مراسلتنا في عمان فائقة رسول سرحان.
........................فاصل ................
وبهذا مستمعينا الأعزاء وصلنا إلى نهاية جولتنا على صحف عربيه صادرة في لبنان والأردن, شكرا لمتابعتكم وارجوا أن تقضوا أوقاتا طيبه مع بقيه فقرات برامجنا.

على صلة

XS
SM
MD
LG