روابط للدخول

طالعتنا صحف عربية صادرة اليوم بعدد من مقالات الرأي ذات صلة بالشأن العراقي


ناظم ياسين

من أبرز عناوين الصحف، نطالع:
مفاوضات الفلوجة.. أُلغيت..لم تُلغَ.
مئات الأكراد يتظاهرون مطالبين بضم كركوك إلى إقليم كردستان.
معوّقون عراقيون يتظاهرون للإفراج عن الرهينة البريطانية.
فرنسا تؤيد تنظيم الانتخابات في موعدها المحدد.
--- فاصل ---
أحمد كمال كتب في صحيفة (الأيام) البحرينية يقول:
"المدهش انه بالرغم من كل هذه المعاناة للفلوجة وشعبها الذي‮ رفض الظلم برفضه للاحتلال لم تتجرأ ولا مدينة واحدة ..لتقف بشعبها إلى جانب شعب الفلوجة الذي هو جزء من شعب العراق كله والذي يتعرض للإبادة وكأن الأمر الذي يجري في الفلوجة يقع خارج حدود العراق وكأن القتل والتدمير والحصار لا يعني شعب العراق ككل أو كأن ما تقوم به سلطة الاحتلال وسلطة الدولة هو مخصص فقط لأهالي الفلوجة وسوف لن يجري مثله في بقية المدن العراقية وضد سكان هذه المدن العراقيين"، على حد تعبيره.‬
--- فاصل ---
وفي صحيفة (المستقبل) اللبنانية، كتب فايز سارة يقول:
"اكتسبت معارضة دمشق للحرب في العراق أهميتها من وجهة النظر الأميركية من أمرين اثنين أولهما جوار سوريا للعراق، حيث تمتد الحدود بين البلدين مئات الكيلومترات، وتربطهما علاقات تمتد في اتجاهات عدة، والأمر الثاني، أن الحرب الأميركية على العراق جاءت في سياق استراتيجية أميركية شاملة لا تتصل بالعراق، وأبعد منه بالشرق الأوسط فقط، بل بالعالم كله، استراتيجية تؤكد وجود واشنطن الفاعل والقيادي في سياسة العالم أجمع.
وحيث أن الحرب تقع في هذا المفصل المهم من السياسة الأميركية، فقد بدا من الطبيعي، أن تلتفت واشنطن إلى الموقف السوري من العراق خاصة في ظل تحوّل الحدود السورية ـ العراقية إلى قناة مرور في الفترة الأولى للحرب، وما يمكن أن يؤدي إليه ذلك من مرور أشخاص وأموال وأسلحة في الاتجاهين، وهو أمر اكتسب أهمية أكبر مع تصاعد المقاومة للأميركيين وحلفائهم في العراق.
وهكذا ظهر أول المطالب الأميركية من سوريا، وهو إغلاق الحدود السورية مع العراق لمنع مرور الأشخاص الذين يجزم الأميركيون وحلفاؤهم في العراق بأنهم "إرهابيون" هدفهم محاربة القوات التي تشكل سنداً للاحتلال ولا سيما القوات متعددة الجنسية، ثم تطوّرت المطالب الأميركية إزاء سوريا، لتشمل منع دخول العراقيين من أركان وجماعات النظام العراقي السابق"، بحسب تعبير كاتب المقال في صحيفة (المستقبل) البيروتية.

--- فاصل ---
عرض الصحف السورية من مراسلنا جانبلات شكاي.
(دمشق)
--- فاصل ---
ختام

على صلة

XS
SM
MD
LG