روابط للدخول

طالعتنا صحف عربية صادرة اليوم بعدد من مقالات الرأي ذات صلة بالشأن العراقي


حسين سعيد

فريال: مستمعينا الاعزاء طابت اوقاتكم واهلا بكم الى جولتنا اليومية على صحف عربية صادرة في دول خليجية. كما ارحب بمعد جولة اليوم حسين سعيد،
فاصـــل
فريال: حسين ما هي ابرز عناوين صحف الخليج ليوم الاحد
حسين:ابرزت صحف الخليج العناوين التالية:
** ندوة في بغداد تناقش ثقافة الإيمان وحوار الثقافات
**كلير شورت تتهم بلير بتعمد تضليل الرأي العام البريطاني لتبرير غزو العراق
**الاستخبارات الغربية قلقة من تدفق المسلمين الأوروبيين إلى العراق
**كيري يتهكم على تصريحات بوش «المتشددة» في شأن الإرهاب
**لائحة دول التحالف اختفت من موقع البيت الأبيض على شبكة الإنترنت
**جامعة «ييل» تسلط الضوء على الماضي المشترك لبوش وكيري في الجمعية السرية «جمجمة وعظام
**رامسفيلد يتهم سورية وإيران مجددا بتقديم الأموال للمتمردين والإرهابيين في العراق
فاصـــل
فريال: حسين ورد ضمن العناوين التي استعرضتها عنوان يقول (كلير شورت تتهم بلير بتعمد تضليل الرأي العام البريطاني) حبذا لو لخصت لنا هذا المقال
حسين بكل سرور. انه ليس مقالا بل قراءة في كتاب كلير شورت الوزيرة البريطانية السابقة للتنمية الدولية الموسوم (خداع جدير بالاحترام) الذي شنت فيه هجوماً عنيفا على رئيس الوزراء البريطاني توني بلير، واتهمته بتعمد تضليل الرأي العام بشأن أسلحة الدمار الشامل المزعومة لتبرير غزو العراق.
وفي قراءة نشرتها صحيفة الخليج الاماراتية للكتاب الذي سيصدر مطلع الشهر المقبل قالت شورت إن بلير قاد بريطانيا الى حرب مقدّرة ومحسوبة طبقاً لجدول زمني اتفق عليه مسبقاً مع بوش.
وانه كان هناك فشلان كبيران في العراق الأول هو الاندفاع المتسرع نحو الحرب والذي تقول انه يعكس احساساً باللامسؤولية يرقى إلى حد الجريمة، حسب تعبيرها، والثاني هو عدم التحضير والتخطيط لمرحلة ما بعد الغزو، وقالت إنها تلقت معلومات قبل الحرب من مسؤولين في الاستخبارات مفادها أنه رغم من أنهم كانوا مقتنعين بأن الرئيس العراقي السابق صدام حسين كان مكرّساً كل وقته وجهده لامتلاك أسلحة كيميائية وبيولوجية وأنه كان يحاول امتلاك اسلحة نووية إلا أن تأكدهم من هذا الأمر يحتاج إلى خمسة أعوام على الأقل.
فاصـــل
فريال: حسين ورد في العناوين التي استعرضتها اشارة الى ندوة في بغداد تناقش ثقافة الايمان وحوار الثقافات، حبذا لو لخصت اهم ماجاء فيه:
حسين : بكل سرور:
المقال نشرته صحيفة الوطن العمانية وجاء فيه ان أكاديميين عراقيين التقيا على ان السبيل إلى السلام يكمن في السلام مع الذات واعتماد فن الإصغاء، لأنه قمة الالتزام، وجاءت دعوة الأكاديميين العراقيين خلال ندوة أقامتها وزارة التعليم العالي بعنوان ثقافة الإيمان وحوار الثقافات.
فقد دعا الدكتور الحارث عبد الحميد حسن مدير عام مركز البحوث النفسية إلى التدرب على فن الإصغاء إلى النفس أو الذات ومحاورتها ومن ثم الإصغاء للآخر ومحاورته، والإصغاء بحد ذاته فن وسلوك، وتطبيقاته حكمة وتوازن بين منظومات العقل والعاطفة التي نتعايش معها يومياً.
واقترح الباحث إنشاء معهد للسلام وتحويل الصراعات، وتحمل مسؤولية البحث والتدقيق واختبار الوسائل الناجحة لحل المشكلات المستعصية، وتحويل النزاعات والصراعات داخل الشعب الواحد إلى محطات التقاء وحوار وإصغاء والتزام في إطار من الحكمة والعلانية والتفهم على طريق بناء السلام المنشود، لتسعد به الأجيال الحالية والقادمة، وقال أيضاً أنه من المفيد أن نذكر أن كثيراً من الشعوب التي تعرضت لأزمات الحروب وكوارثها، واختناق الصراعات الدينية والاثنية وإفرازاتها قد لجأت إلى هكذا حلول وبالاستعانة بخبراء دوليين يعملون جنباً إلى جنب مع إخوانهم العراقيين من أجل تحقيق هذا الهدف الإنساني الكبير، هذا هو السبيل إلى السلام، ولا يمكن أن يتحقق إلا بالتكاتف والتعاضد والمحبة وإذكاء روح الخير الموجودة فينا جميعاً.
أما الباحثة سها الشيخلي فقد اشارت الى انه قبل الخوض في مفهوم السلام وآثاره النفسية والسلوكية بالنسبة للفرد ومردوده بالنسبة للمجتمع لابد من توضيح الدوافع الذاتية لمفهوم السلام، ورغم ما يبدو من اختلافات في وجهات النظر حول هذا المفهوم إلا أنه بالإمكان تصور وجود أربعة أنواع من الدوافع هي الدوافع البيولوجية (الإحيائية) والدوافع الاجتماعية والدوافع الفردية والدوافع العليا، فالدوافع البيولوجية ترتبط ببقاء الفرد على قيد الحياة حيث يتمثل السلام هنا الحياة الرغيدة والهدوء والطمأنينة بخلاف الحرب الذي يحمل صفات الدمار والخراب والموت، ويلاحظ أن كل النظريات الشخصية تقبل هذه الصفات بصفتها دوافع بيولوجية إلا أنها تختلف فيما بينها حول أهمية كل منها بالنسبة إلى الأخرى من المجموعة ونسبة إلى أنواع الدوافع الأخرى.
فاصـل
فريال: مستمعينا الاعزاء بهذا نصل واياكم الى ختام هذه الجولة على صحف عربية صدرت في دول خليجية. نشكركم على حسن المتابعة راجين لكم وقتا ممتعا مع بقية فقرات برامجنا.

على صلة

XS
SM
MD
LG