روابط للدخول

رئيس الوزراء العراقي أياد علاوي يصرح بأن جميعَ العراقيين سيكون بوسعهم الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات المزمع إجراؤها في كانون الثاني المقبل


ناظم ياسين

إذاعة العراق الحر من براغ
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مستمعينا الكرام
أهلا وسهلا بكم إلى الملف العراقي، ومن أبرز محاوره اليوم:
رئيس الوزراء العراقي أياد علاوي يصرح بأن جميعَ العراقيين سيكون بوسعهم الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات المزمع إجراؤها في كانون الثاني المقبل، ومسؤول أميركي يقول إنه قد لا يتعين على العراق أن يردّ الأموال التي منحتها دولُ الخليج في الثمانينات لأنها كانت مُنحاً لمساعدته في الحرب العراقية-الإيرانية.
وقبل أن نعرضَ التفاصيل، نستمع إلى نشرة إخبارية.
--- فاصل ---
مستمعينا الكرام:
ناظم ياسين يحييكم ويعرض تفاصيل الشأن العراقي ضمن الملف اليومي.
ذكر رئيس الوزراء العراقي أياد علاوي الجمعة أن الانتخابات المزمع إجراؤها في كانون الثاني المقبل في العراق لن تكون "جزئية" مشيرا إلى أن جميع العراقيين سيكون بوسعهم الإدلاء بأصواتهم.
وكالات أنباء عالمية نقلت عن علاوي تصريحه إثر اجتماعه مع الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان في مقر المنظمة الدولية في نيويورك "لن تكون هناك انتخابات جزئية، ستكون هناك انتخابات وسيكون بإمكان جميع العراقيين الإدلاء بأصواتهم"، على حد تعبيره.
وفي الكلمة التي ألقاها في الجمعية العامة للأمم المتحدة، تطرق رئيس الوزراء العراقي إلى الالتزام بموعد الانتخابات، قائلا:
(صوت رئيس الوزراء العراقي)
علاوي أكد أيضا أن العراق والعالم أصبحا أكثر أماناً بعد إطاحة النظام السابق:
(صوت رئيس الوزراء العراقي)

وفيما يتعلق بموضوع الانتخابات، صرح وزير الدفاع الأميركي دونالد رامسفلد الجمعة بأن "لكل عراقي الحق في أن يدلي بصوته، نحن وحكومة العراق ننوي إجراء الانتخابات وننوي إجراءها في موعدها وأن نفعل كل شيء ممكن لرؤية ذلك يتحقق ولرؤية أن لكل عراقي الحق في أن يدلي بصوته"، بحسب ما نقل عنه.
وفي تصريحاتٍ أدلى بها إثر لقائه مع علاوي في واشنطن، قال رامسفلد:
(صوت وزير الدفاع الأميركي)
"إن أي تلميح إلى أنه ينبغي أن يعمّ السلام ذلك المكان ليكونَ مثالياً قبل أن نتمكن من خفض عديد قوات الائتلاف والقوات الأميركية هو باعتقادي أمر غير حكيم لأن هذا البلد لم يكن مثالياً أو ينعم أبداً بالسلام، وليس من المحتمل أن يصبح كذلك. إنه جزء عنيف من العالم. ونحن نهدف إلى استثمار الوقت والمال والجهود للمساعدة في تدريب العراقيين كي يتحملوا هذه المسؤوليات الأمنية".
من جهته، قال ريتشارد آرمتياج نائب وزير الخارجية الأميركي إن الانتخابات لن تكون مثالية لكن لا بد وأن تشمل البلاد بأسرها.
وكالة رويترز للأنباء نقلت عن آرميتاج قوله أمام إحدى لجان مجلس النواب الأميركي "أرى أننا سنجري انتخابات حرة ومفتوحة وأنها لا بد أن تكون مفتوحة لكل المواطنين" مضيفاً "يتعين علينا بذل أفضل جهودنا كي ندخل المناطق المضطربة، أرى أننا سنجري هذه الانتخابات في كل أرجاء البلاد"، بحسب تعبيره.
على صعيد ذي صلة، قالت صحيفة (نيويورك تايمز) السبت إن إدارة الرئيس جورج دبليو بوش ورئيس الوزراء العراقي أياد علاوي يضغطان على عدة دول أوروبية وفي الشرق الأوسط من بينها إيران لكي تنضم إلى عقد مؤتمر في تشرين الأول لإعطاء دفعة للعملية الانتخابية في العراق.
رويترز نقلت عن وزير الخارجية الأميركي كولن باول تصريحه للصحيفة في مقابلة "إننا نخطط لعقد اجتماع إقليمي يضم كل زعماء العراق ومجموعة الدول الثماني ونأمل أن يكون في وقت ما في تشرين الأول"، مضيفاً "هذا هو ما يريده رئيس الوزراء علاوي وسيكون الاجتماع اجتماعه"، بحسب تعبيره.
(نيويورك تايمز) أفادت نقلا عن مسؤولين بأن هدف المؤتمر سيكون إضفاء الشرعية على عملية الانتخابات العراقية وحشد تأييد المعارضين العراقيين للمشاركة.
ووفقا للمخططين سيضم المؤتمر مصر وتركيا وإيران وسوريا والأردن والسعودية والكويت ودولا أخرى قريبة بالإضافة إلى دول مجموعة الثماني وهي الولايات المتحدة وبريطانيا واليابان وكندا وألمانيا وفرنسا وإيطاليا وروسيا. وذكرت الصحيفة أن الصين ربما تشارك بصفتها إحدى الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن.
--- فاصل ---
من إذاعة العراق الحر في براغ، نواصل تقديم محاور الملف العراقي.
في محور الأوضاع الأمنية، يفيد مراسلنا في بغداد بأن مسلحين فتحوا النار صباح السبت على مجموعةٍ من المتطوعين للحرس الوطني العراقي ما أدى إلى مقتل خمسة منهم.
التفاصيل في سياق المتابعة الأمنية التالية التي وافانا بها مراسلنا حيدر رشيد.
(رسالة بغداد الصوتية)
--- فاصل ---
مستمعينا الكرام، نواصل تقديم محاور الملف العراقي.
ونبقى في محور الأوضاع الأمنية عبر الرسالة الصوتية التالية التي وافانا بها مراسل إذاعة العراق الحر في الموصل أحمد سعيد عن مستجدات الموقف هناك.
(رسالة الموصل الصوتية)
--- فاصل ---
من إذاعة العراق الحر في براغ، نواصل تقديم محاور الملف العراقي.
في محور الرهائن، ذكر موقع إسلامي على شبكة الإنترنت السبت أن جماعة التوحيد والجهاد التي يتزعمها أبو مصعب الزرقاوي حليف القاعدة قتلت مهندس الإنشاءات البريطاني الذي تحتجزه.
لكن وزارة الخارجية البريطانية أعربت عن اعتقادها بأن هذا الموقع يفتقر للمصداقية مشيرةً إلى عدم وجود شئ لديها يؤكد مثل هذا الزعم، بحسب ما أفادت رويترز.
وفيما يتعلق بالرهينتين الفرنسيين، صرح ميشيل بارنييه وزير الخارجية الفرنسي الجمعة بأن رسالةً نُشرت أخيراً على الإنترنت من محتجزي الصحافيين كريستيان شينو وجورج مالبرونو منحته بعض الأمل في إطلاق سراحهما.
رويترز نقلت عن الوزير الفرنسي قوله في حديث مع صحافيين أميركيين على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة إن حكومته تدرس عن كثب رسالة نشرت على الإنترنت في
الآونة الأخيرة.
وأضاف"إنها جديرة بالاهتمام وتعطي الإحساس بأنه مازال من الممكن التوصل إلى نتيجة إيجابية"، بحسب تعبيره.
في غضون ذلك، ناشدَ أقرباء المختطَفين المصريين ناشدوا الخاطفين إطلاق سراح الرهائن.
التفاصيل في سياق المتابعة التالية التي وافانا بها مراسلنا في القاهرة أحمد رجب.
(رسالة القاهرة الصوتية)
--- فاصل ---
من إذاعة العراق الحر في براغ، نواصل تقديم محاور الملف العراقي.
في محور الشؤون الاقتصادية، ذكر مسؤول أميركي رفيع المستوى الجمعة أنه قد لا يتعين على العراق أن يردّ خمسة وأربعين مليار دولار ديوناً تطالب بها دول الخليج لأن تلك الأموال كانت منحا لمساعدة العراق في الحرب بينه وبين إيران في الثمانينات.
ففي إشارةٍ إلى هذه الأموال التي منحتها دول الخليج للعراق قال نائب وزير الخارجية ريتشارد آرميتاج في جلسةٍ لإحدى لجان مجلس النواب الأميركي إنها "ليست مسجلة لأنها مُنحت حينما كان العراق يحارب إيران" مضيفاً "إنها قُدّمت كمنحة بسبب الحرب في ذلك الوقت"، بحسب تعبيره.
رويترز أفادت بأن المسؤول الأميركي كان يدلي بشهادته عن طلب الرئيس بوش تحويل 3.46 مليار دولار من المعونات الأميركية من مشروعات إعمار العراق إلى تحسين أوضاع الأمن والاستعداد للانتخابات.
يذكر أن الأموال التي تطالب بها دول الخليج العربية جزء كبير مما يقدر بنحو 120 مليار دولار من ديون العراق لدولٍ أخرى. وتحاول واشنطن ترتيب اتفاق بين بغداد ودائنيها يسمح لها باستخدام تلك الأموال في الاعمار بدلا من خدمة أعباء الديون.
الإدارة الأميركية تأمل في التوصل إلى اتفاق مع الأعضاء التسعة عشر في نادي باريس للدول الدائنة للعراق لكن دول الخليج خارج هذا النادي.
--- فاصل ---
أخيرا، ومن الكويت، يفيد مراسل إذاعة العراق الحر بأن أوجه تعاونٍ سياسي واقتصادي وعسكري ربما تتبلور خلال الفترة المقبلة بين العراق والكويت وذلك حسب ما أكده سياسي عراقي يطلق عليه الكويتيون لقب السفير العراقي المفوض غير الرسمي في الكويت.
التفاصيل مع مراسلنا هناك سعد العجمي.
(رسالة الكويت الصوتية)
--- فاصل ---
وبهذا، مستمعينا الكرام، ينتهي ملف العراق الذي أعده وقدمه اليوم ناظم ياسين وأخرجه نبيل خوري... وهذه عودة إلى بقية فقرات برامجنا.

على صلة

XS
SM
MD
LG