روابط للدخول

استمرار تدهور الوضع الامني في بغداد ومدن عراقية اخرى، رئيس الوزراء العراقي يختتم زيارته الى بريطانيا ويؤكد في واشنطن ان العراق لن يحيد عن الطريق الذي اختاره، ويؤكد ان الانتخابات العامة ستجري في موعدها


حلقة هذا الاسبوع من اعداد و تقديم حسين سعيد

مستمعينا الاعزاء اسعدتم بالخير اوقاتا، واهلا بكم الى (العراق في اسبوع) وجولة جديدة على اهم ما شهدته الساحة العراقية من احداث وتطورات خلال الاسبوع الماضي: نستهل هذه الحلقة بابرز تطورات الوضع الامني الذي واصل التدهور في كركوك والموصل والبصرة والفلوجة والنجف وبغداد. ففي كركوك انفجرت سيارة ملغومة يوم السبت الماضي بالقرب من مقر قوات الحرس الوطني العراقي، وادى الانفجار الى مقتل سبعة عشر شخصا، واصابة اكثر من خمسين بجروح معظمها خطيرة.
(تقرير)
وشهدت بغداد يوم الاربعاء يوما داميا اذ وقع انفجار غرب العاصمة ادى الى مقتل ما لايقل عن احد عشر شخصا وجرح نحو اربعين:
(تقرير)
وعلى صعيد الجهود التي تبذلها فاعليات عراقية غير حكومية لتهدأة الاوضاع الامنية او ما تتخذه دول الجوار من اجراءات اجرى وفد عشائري عراقي في دمشق مباحثات بهذا الخصوص:
(تقرير)
أما في الاردن وبعد ان تعرض عدد كبير من العمال والسائقين الاردنيين الى عمليات اختطاف وقتل في العراق فاعلنت شركة أمنية أردنية عراقية انها بصدد تشكيل وحدةٍ لحماية سائقي الشاحنات الأردنية التي تنقل البضائع والمؤن والمعدات الى العراق من الاختطاف
(تقرير)
وجاء التحرك الكويتي على الصعيد الامني مختلفا اذ اعلن الكويت انه بصدد وضع خطة امنية لمواجهة عواقب احتمالات نشوب حرب اهلية في العراق:
(تقرير)
فاصــــل
مستمعينا الكرام لازلتم مع اذاعة العراق الحر في براغ ومراجعة لاهم احداث الاسبوع الماضي:
بعد ان استعرضنا ابرز ما شهده الملف الامني خلال الاسبوع، اسمحوا لي اآن بالانتقال الى موضوع الرهائن الذي شهد تطورات خطيرة، اذ قتلت جماعة الجهاد الاسلامي التي اختطفت اميركيين وبريطانيا المواطنين الاميركيين اما الرهينة البريطاني كينيث بيغلي الذي تحتجزة فقد وجه مناشدة الى رئيس الوزراء البريطاني توني بلير للتدخل لانقاذ حياته لكن السلطات البريطانية قالت انها لن تخضع لمطالب الخاطفين. وفيما يخص الصحافيين الفرنسيين كريستيان شينو وجورج مالبرونو فقد نقلت التقارير عن بيان منسوب إلى ما يعرف بالجيش الإسلامي في العراق، انه تم التوصل إلى اتفاق تمهيدا للإفراج عنهما شرطران يقوما بتغطية نشاطات المقاومة حسب تعبير البيان. في غضون ذلك توقع نائب وزير الخارجية العراقي حامد البياتي خلال زيارته الى ايطاليا أن يكون خاطفون عراقيون قد باعوا موظفتيْ الإغاثة الإيطاليتين المحتجزتين لديهم لمتشددين مرتبطين بأبي مصعب الزرقاوي. ونقل عن البياتي خلال زيارته الى ايطاليا الاسبوع الماضي ان معلومات تفيد بأن سيمونا باري وسيمونا توريتا نقلتا من غرب بغداد إلى الفلوجة. لكن بيانا حمل توقيع منظمة الجهاد الاسلامي ونشر على شبكة الانترنت يوم الاربعاء اعلن ان الخاطفين ذبحوا الرهينتين لأن ايطاليا لم تلب مطالبهما بسحب قواتها من العراق.
فاصــــل
مستمعينا الكرام لازلتم مع مراجعة لابرز احداث الاسبوع الماضي من اذاعة العراق الحر في براغ .
والآن ننتقل بكم الى موضوع التحرك العراقي دوليا، فقد شدد رئيس الوزراء العراقي أياد علاوي يوم الأحد الماضي خلال مؤتمر صحفي مشترك عقب مباحثات اجراها مع رئيس الوزراء البريطاني توني بلير في لندن التزام بلاده بالجدول الزمني للانتخابات في كانون الثاني من العام المقبل، مضيفاً أن الديمقراطية ستسود وستنتصر في العراق، حسب تعبيره. وناشد علاوي الامم المتحدة بدعم العراق مع اقتراب موعد الانتخابات ومساعدته بكل ما يلزم لانجاح الانتخابات. وكشف رئيس الوزراء العراقي إن محاكمة الرئيس العراقي المخلوع قد تبدأ قريبا ربما في اكتوبر المقبل.
على صعيد آخر وصف الرئيس بوش رئيس الوزراء العراقي في كلمته الاذاعية الاسبوعية بالرجل الشجاع المؤمن بأن العراق يجب أن يكون حرا كما وصفه يهتم بآمال وتطلعات شعبه، مؤكدا إن الولايات المتحدة ودولا أخرى تساند العراق وأفغانستان في مسيرتهما نحو الديمقراطية:
(بوش)
فاصـــــل
ويتصدر الوضع في العراق خلال الاسبوع الماضي السجال الانتخابي بين الرئيس جورج بوش ومنافسه المرشح الديموقراطي جون كيري، ودافع الرئيس بوش عن سياسته في العراق في خطاب القاه في تجمع انتخابي في ولاية نيو هامشير
(بوش)
فاصـل
ونبقى مع التحرك السياسي العراقي دوليا فقد بدأ رئيس الوزراء العراقي اياد علاوي يوم الخميس زيارة الى واشنطن واجرى مباحثات مع الرئيس جورج بوش. واكد علاوي خلال مؤتمر صحفي مشترك في حديقة البيت الابيض ان العراق لن يحيد عن الطريق الذي اختاره كما اكد ان الانتخابات العامه ستجري في موعدها في كانون الثاني المقبل.
وتوقع بوش وعلاوي وسط حملة نقاش حاد حول العراق وتصاعد في وتيرة العنف هناك حدوث المزيد من العنف خلال الفترة المقبلة غير انهما قدما صورة لعراق يتقدم ببطء نحو عهد افضل.
ونفي بوش انتقادات منافسه الديمقراطي في انتخابات الرئاسة المقبلة السناتور جون كيري بانه يرفض قبول الحقيقة القائلة بان الوضع الميداني في العراق يزداد تدهورا وانتقده بشدة قائلا انه يرسل "اشارات مختلطة" للخارج ومواقف متغيرة بشان العراق الامر الذي يمكن ان يشجع اعداء الولايات المتحدة.
وقال بوش ان رسالته هي "اننا لن نحيد عن الطريق ونساند هؤلاء الناس حتى يصيروا احرارا. انه في مصلحتنا الوطنية"، حسب تعبيره
واعلن علاوي في سياق رده علي اسئلة الصحفيين ان الانتخابات العراقية ربما لاتتم على الوجه الاكمل...ربما لا تكون افضل انتخابات سيجريها العراق على الاطلاق. ستكون دون ادنى شك ذريعة لاعمال عنف من الذين يزدرون ويحتقرون الحرية...لكنها ستجرى وستكون نزيهة وعادلة"
وكان رئيس الوزراء العراقي القى كلمة في جلسة مشتركة للكونغرس الاميركي بمجلسيه الشيوخ والنواب معلنا ان "الاغلبية الساحقة" من العراقيين ممتنون للولايات المتحدة. وقال علاوي "لن يكون هناك نصر للارهابيين اكبر من أن نرجىء (الانتخابات) ولن تكون هناك ضربة لهم اكبر من أن تجري في موعدها"
فاصـل
مستمعينا الكرام بهذا نصل واياكم الى ختام مراجعتنا لابزر الاحداث التي شهدتها الساحة العراقية، ولاهم احدات الملف السياسي العراقي عربيا ودوليا خلال الاسبوع الماضي. شكرا على حسن متابعتكم. والى لقاء جديد يوم الجمعة المقبل استودعكم راجيا لكم اسعد الاوقات.

على صلة

XS
SM
MD
LG