روابط للدخول

بغداد تسعى نحو مساعدات إضافية للمياه و الكهرباء، تأثير عامل الأمن في تنفيذ المشاريع، اتفاق التعاون المشترك بين غرفتيْ تجارة بغداد و عمان، مقابلة: الإحصاء و الاستطلاع الاقتصادي


ناظم ياسين

مستمعينا الكرام:
أهلا وسهلا بكم في هذه الحلقة الجديدة من برنامج (التقرير الاقتصادي)، أعدها ويقدمها ناظم ياسين، وتتضمن عرضاً لتصريحات مسؤول اقتصادي عراقي بشأن مساعي الحصول على مساعدات إضافية للمياه والكهرباء، وتعليقات خبير اقتصادي روسي على تأثير عامل الأمن في عدم تنفيذ مشاريع الإعمار، ومتابعة من عمان عن اتفاق التعاون المشترك بين غرفتيْ تجارة بغداد وعمان.
كما نستمع إلى الجزء الثاني من مقابلةٍ مع رئيس قسم الإحصاء والاستطلاع الاقتصادي في مركز (دراسات بحوث السوق وحماية المستهلك).

--- فاصل ---
بغداد تسعى نحو مساعدات إضافية للمياه والكهرباء
تسعى الحكومة العراقية نحو الحصول على ثلاثة مليارات وأربعمائة مليون دولار من الدول والمؤسسات المانحة لتمويل إعادة بناء البنى التحتية للمياه والكهرباء.
هذا ما أعلنه وزير التخطيط العراقي مهدي الحافظ قائلا إن العراق يحتاج هذه المساعدات الإضافية لقطاعي المياه والكهرباء لأن الولايات المتحدة قررت إعادة تخصيص 3.4 مليار دولار من أصل ثمانية عشر مليارا وأربعمائة مليون دولار كانت خصصتها لإعمار العراق لتغطية نفقات أمنية ومشروعات لتوفير الوظائف.
وفي مقابلةٍ أجرتها معه وكالة رويترز للأنباء الاثنين، أوضح الحافظ أن العراق سيطلب هذا المبلغ في اجتماع للمانحين الدوليين، من المقرر أن تستضيفه طوكيو في تشرين الأول المقبل.
وكان مسؤول أميركي صرح في واشنطن الشهر الماضي بأن الولايات المتحدة تريد إعادة تخصيص نحو ثلاثة مليارات وثلاثمائة مليون دولار كانت مخصصة لمشروعات للمياه والصرف الصحي والكهرباء وغيرها لتوجيهها إلى زيادة إنتاج النفط وتوفير فرص عمل جديدة إضافةً إلى تحسين الأمن.
وذكر المسؤول أن السفارة الأميركية في العراق اقترحت إنفاق نحو 1.8 مليار دولار من أموال الاعمار على زيادة حجم قوة الشرطة العراقية وحماية الحدود والحرس الوطني وزيادة عدد المراكز الحدودية. وزير التخطيط العراقي أوضح أنه يتفهم الحاجة لإعادة تخصيص هذه الأموال نظرا لأهمية استتباب الأمن الكامل في البلاد من أجل المضي قدُماً في عملية إعادة البناء والتأهيل. لكنه أكد أن إعادة بناء البنية الأساسية للمياه والكهرباء ما زالت أمراً مهماً لاستقرار العراق مستقبلا، فإنتاج الكهرباء متقلب في أفضل الأحوال حتى في العاصمة نفسها.
كما نقل عن الحافظ قوله إن العمل متواصل على إعداد خطط لسلسلةٍ من المشاريع التي تعتمد على العمالة الكثيفة وان الحكومة المؤقتة تشجع الإنفاق في قطاع الإنشاءات لكونه يوفر المزيد من فرص العمل. لكن مسؤولين أميركيين سيحددون حجم ما ينفق من أموال.
وأضاف: "نحن نجري مشاورات معهم وأحيانا نقوم بالتنسيق في قضايا معينة لكن لديهم خطتهم فيما يتعلق بتحديد المشروعات والتعاقد"، بحسب تعبيره.
الوزير العراقي ذكر أيضا أن الولايات المتحدة أنفقت خلال العام الحالي نسبة بسيطة من مخصصاتها الإجمالية للعراق أي نحو 700 مليون دولار من مجموع 18.4 مليار دولار وذلك بسبب انعدام الأمن في البلاد.
وفي هذا الصدد، نقل عنه القول: "إن هذا الإنفاق يقل عن المستوى المخطط له. ولذلك نشعر بضرورة التسريع بعض الشيء"، بحسب تعبير وزير التخطيط العراقي.
--- فاصل ---

تأثير عامل الأمن في تنفيذ المشاريع
في موسكو، أكد رئيس لجنة الطاقة والنقل والمواصلات في مجلس الدوما استعداد الشركات الروسية لإعادة إعمار المنشآت الكهربائية العراقية التي كانت أسهمت سابقا في بنائها. لكن خبيرا اقتصاديا روسيا أشار في تصريحاتٍ لـ(التقرير الاقتصادي) إلى أن انعدام الأمن يحول دون تنفيذ المشاريع.
مراسل إذاعة العراق الحر في موسكو ميخائيل ألاندارنكو وافانا بالتقرير الصوتي التالي.
(رسالة موسكو مع المقابلة)
--- فاصل ---
اتفاق التعاون المشترك بين غرفتيْ تجارة بغداد وعمان
وقّعت غرفتا تجارة بغداد وعمان أخيرا على اتفاق للتعاون المشترك من شأنه أن يفسح المجال أمام الشركات الأردنية للمساهمة في مشاريع إعادة الأعمار والسعي نحو إقامة منطقة تجارة حرة بين البلدين.
التفاصيل مع مراسلنا في عمان حازم مبيضين.
(رسالة عمان الصوتية)
--- فاصل ---
مقابلة: الإحصاء والاستطلاع الاقتصادي
يجري قسم الإحصاء والاستطلاع الاقتصادي في (مركز دراسات بحوث السوق وحماية المستهلك) إحصائياتٍ عن الظواهر الاقتصادية التي يشهدها العراق في المرحلة الراهنة ومنها قياس التضخم.
وفي الجزء الأول من المقابلة التي بُثت الأسبوع الماضي، تحدث رئيس هذا القسم الدكتور مهدي البياع عن نشأة المركز والهدف من تأسيسه إضافة إلى الدراسات التي يقوم بإعدادها.
وفيما يأتي نستمع إلى الجزء الثاني من المقابلة التي أجراها معه مراسلنا في بغداد عماد جاسم.
(المقابلة)
--- فاصل ---
وبهذا، مستمعينا الكرام، تنتهي حلقة اليوم من (التقرير الاقتصادي). إلى اللقاء في الحلقة المقبلة.

على صلة

XS
SM
MD
LG