روابط للدخول

طائرة تابعة للخطوط الجوية العراقية تغادر الأردن متوجهة إلى بغداد، معارك بين القوات الأميركية و جيش المهدي التابع للسيد مقتدى الصدر في مدينة النجف الاشرف، انفجارات و اطلاق نار قرب الروضة الحيدرية


ميسون أبو الحب

غادرت طائرة تابعة للخطوط الجوية العراقية الأردن متوجهة إلى بغداد اليوم وهي أول رحلة لطائرة عراقية منذ الحصار الذي فرض على العراق في عام 1990.
مدير عام مكتب الخطوط الجوية العراقية في عمان عبد الرزاق عبد الله قال إن هذه الرحلة التجريبية تأتي في اطار محاولة استئناف رحلات الخطوط العراقية اعتبارا من نهاية هذا الشهر.
ومن المفترض بالطائرات العراقية ان تؤمن رحلة واحدة اسبوعيا من الأردن إلى بغداد وستتم إضافة خطوط أخرى اليها لاحقا، حسب قوله.




قال رئيس الوزراء السوري ناجي العطري إن على الدول المجاورة للعراق والمجموعة الدولية ان تحاول تهدئة الاوضاع في العراق لانها تضر بالمنطقة ككل.
جاء هذا التعليق في وقت متأخر من يوم أمس في اجتماع عقده العطري مع نظيره الاردني فيصل الفايز في دمشق.
هذه التصريحات جاءت بعد ثلاثة ايام من الدعوة التي وجهها الرئيس الايراني محمد خاتمي إلى الدول الإسلامية لعقد اجتماع طارئ لمناقشة ما دعاه بالكارثة في العراق لا سيما المواجهات في مدينة النجف.




دعت حكومة النيبال اليوم إلى اطلاق سراح اثني عشر من رعاياها من المعتقد انهم محتجزون في العراق. وزارة خارجية النيبال قالت في بيان لها إنها لم تحصل على معلومات من مصدر مستقل عن انهم مختطفون موضحة ان دبلوماسييها في الشرق الاوسط ما يزالون يفحصون صورا قيل انها لهؤلاء الرعايا نشرتها جماعة تدعو نفسها أنصار السنة في موقع اسلامي على الانترنيت.
جاء في البيان أيضا ان وزير خارجية النيبال براكاش شاران ماهات أكد عبر فضائية الجزيرة على ان النيبال ليست من ضمن قوات التحالف في العراق.
يذكر ان النيبال واحدة من افقر الدول في العالم ولم تشارك في قوات التحالف لانها منشغلة بقتال تمرد ماوي يهدف إلى اسقاط الملكية منذ عام 1996 وهو قتال سقط فيه حوالى عشرة آلاف شخص حتى الآن.

من جانب آخر اكدت شركة اردنية تعمل في مجال توفير عمال لشركات أخرى ومنها شركات تعمل في العراق، اكدت فقدان هؤلاء النيباليين وقالت انها تحاول معرفة ان كانوا قد اختطفوا ام لا.





دعا قاض عسكري أميركي اليوم الحكومة الأميركية إلى الاسراع في تحقيقاتها في ادعاءات اساءة معاملة معتقلين عراقيين في سجن ابي غريب.
اليوم مثل اربعة جنود اميركيين متهمين باساءة المعاملة امام قاض عسكري في جلسة استماع اولى في قاعدة مانهايم الأميركية في ألمانيا.
القاضي وهو الكولونيل جيمس بول منح المحققين حتى العاشر من ايلول المقبل لجمع ادلتهم كي يتمكن من تحديد موعد لمحاكمة الجنود المسؤولين.
القاضي بول رفض أيضا طلب الدفاع عدم استخدام الادلة التي تم الحصول عليها من كومبيوتر أحد الجنود لان الجندي المذكور واسمه شارلز غارنر كان متعبا جدا ولم يتمكن من اتخاذ قرار صحيح عندما سمح للمحققين بتفتيش الكومبيوتر المحمول الذي يعود له إضافة إلى مجموعة من المعدات في حجرته في سجن ابي غريب في كانون الثاني الماضي، حسب قول الدفاع.
من جانب آخر بدأت محاكمة جندي أميركي آخر متهم باساءة معاملة معتقلين في قاعدة عسكرية في الولايات المتحدة اليوم. اسم الجندي هو غاري بتمان وهو متهم بالتورط في اساءة معاملة ادت إلى وفاة معتقل عراقي.





قال الرئيس الايراني محمد خاتمي اليوم إن بلاده لا تقدم دعما إلى السيد مقتدى الصدر في قتاله مع القوات الأميركية والعراقية ثم اعتبر ان القوات الأميركية هي المسؤولة عن الاشتباكات التي تدور حاليا في مدينة النجف الاشرف.
وكالة انباء الجمهورية الإسلامية نقلت عن خاتمي قوله " إننا لم نأخذ جانب أي جماعة أو فئة في العراق على الاطلاق ".
خاتمي أضاف ان المقاتلين الموالين للسيد مقتدى الصدر لم يستفزوا القوات الأميركية هذه المرة في العراق لتبرير هذه الهجمات، وقوات الاحتلال تؤدي الدور الاساسي في هذه الهجمات، حسب قول الرئيس الايراني محمد خاتمي مضيفا ان هذه الفترة تعتبر فترة اختبار لقدرات قيادة الحكومة المؤقتة الحالية في العراق.




دارت معارك بين القوات الأميركية وجيش المهدي التابع للسيد مقتدى الصدر في مدينة النجف الاشرف اليوم ووقعت انفجارات وسمع اطلاق نار قرب الروضة الحيدرية.
وكالة اسوشيتيد بريس ذكرت ان الدبابات الأميركية اقتربت إلى مسافة 250 مترا من الروضة التي يحتمي داخلها عدد من المقاتلين وهي اقرب مسافة تصل اليها هذه الدبابات حتى الآن. في الوقت نفسه اعتلى القناصة الاميركيون سقوف المباني المحيطة بالروضة حسب قول شهود عيان.
اطلاقات نارية سمعت في الشوارع المحيطة بهذه المنطقة وتصاعد دخان اسود من الجزء القديم في المدينة حيث يدور الجزء الاكبر من القتال. وكان مسلحون قد اطلقوا قذائف هاون في اتجاه القوات الأميركية في وقت مبكر من اليوم فردت الأخيرة باستخدام المدفعية.
غير ان من الملاحظ ان حجم القوات العسكرية في الجزء القديم من النجف تضاءل إلى حد بعيد اليوم مع تقدم القوات الأميركية في اتجاه الروضة، حسب قول شهود عيان. مصادر طبية ذكرت ان اثنين من المسلحين في الاقل قد قتلا وجرح اربعة آخرون.
من جانب آخر ذكر الميجور جي انتونيللي أن مسلحين داخل الصحن الحيدري اطلقوا مدافع هاون في اتجاه مكتب محافظ النجف ولم ترد انباء مباشرة عن وقوع خسائر.

أما في بغداد، في مدينة الصدر فوقع انفجار يبدو انه نجم عن قصف أميركي مما ادى إلى مقتل اربعة اشخاص واصابة تسعة بجروح حسب مصادر طبية في مستشفى الصدر. بينما قال الجيش الأميركي الا علم له بهذا الحادث.

على صلة

XS
SM
MD
LG