روابط للدخول

متابعة جديدة لصحف عربية صادرة اليوم


حسين سعيد

مستمعينا الاعزاء طابت اوقاتكم واهلا بكم الى جولتنا اليومية على صحف عربية صادرة في لبنان وسورية والاردن:
اعداد وتقديم: حسين سعيد

نبدأ جولتنا هذه بمقال للكاتب اللبناني رياض صوما في صحيفة السفير حمل عنوان: الاميركيون مازقهم ومأزقنا. إن المرحلة القادمة، حتى موعد الانتخابات الاميركية على الاقل، والارجح حتى الموعد المقترح للانتخابات العراقية، والتي قد تؤجل، سيشهد العراق المزيد من التجاذبات والمناورات والضغوط السياسية، والمزيد من العمليات العسكرية.
ويخلص الكاتب وهو عضو في المجلس الوطني للحزب الشيوعي اللبناني الى ان المقارنة بين مأزق الاميركيين ومأزقنا، تسمح بالقول، ان الصعوبات التي يواجهها الاميركيون ذات طابع موضوعي، تميل للتفاقم مع الزمن، بينما صعوباتنا ذات طابع ذاتي موروث، يمكن تخطيها بمراكمة الممارسة والتجربة. ويضيف ان هذا الاستنتاج، لا يستند الى التفاؤل التاريخي ولا الى الحتمية التاريخية، بل الى امكانية تاريخية لا غير. فالقوى المتصدية للوجود الاميركي الحالي في المنطقة، قد تهزم، بغض النظر عن عدالة قضيتها ومشروعية نضالها، اذا لم ترسم خططا سياسية مناسبة، ولم تتعلم من تجاربها وتجارب الآخرين، ولم تنسج علاقات ديموقراطية حقيقية مع بعضها ومع المواطنين. فهل تفعل؟
فاصـــل

مستمعينا الاعزاء وقبل ان نواصل جولتنا نبقى مع رسالة جنبلاط شكاي من دمشق وتعليق صحيفة البعث السورية.
(تقرير جنبلاط)
فاصــل
في صحيفة النهار اللبنانية كتبت سحر بعاصيري ان سالم الجلبي استنتج أمرين من صدور مذكرة توقيف في حقه بتهمة القتل الأول انه سقط ضحية خصوم عمه، أحمد، وعلاقاته وتحالفاته السياسية. والثاني ان المقصود تقويض محاكمة صدام حسين وافقادها الصدقية. وفي استنتاجاته، بمعزل عن مضمون التهمة الموجهة اليه، درجة لا بأس بها من أسلوب جلبي في غير محله.
وقالت بعاصيري في مقالها الذي اختارت له عنوان الجلبي الاصغر ان بإمكان سالم الجلبي ان يعتبر نفسه ضحية خصوم عمه في عراق يشهد وضعا مثاليا لتصفية حسابات سياسية قديمة ولا يبدو بعيدا من نية او محاولة لاجتثاث نفوذ الجلبي. لكن هذا كان ليصح لو كانت تجربة الجلبي الاصغر مرتبطة بتجربة الجلبي الاكبر، على الاقل منذ بدأ نشاطه معه في مرحلة الاعداد لغزو العراق.
فاصـــل
مستمعي الاعزاء وقبل ان نختتم قراءتنا الصحفية هذه نبقى مع مراسلنا في الاردن حازم مبيضين واستعراضه لابرز متابعات الشأن العراقي في صحف اردنية.
(تقرير حازم)

مستمعينا الاعزاء بانتهاء رسالة حازم مبيضين من عمان نصل واياكم الى ختام جولتنا هذه على ابرز متابعات صحف لبنانبة وسورية واردنية للشأن العراقي. نشكر لكم حسن متابعتكم راجين لكم وقتا ممتعا مع بقية فقرات برامجنا.

على صلة

XS
SM
MD
LG