روابط للدخول

متابعة لنتائج الزيارة التي قام بها رئيس الوزراء العراقي الدكتور اياد علاوي الى دمشق، و ابعاد الأتفاقيات التي تم التوقيع عليها بين العراق و سوريا، و المواقف الرسمية و الشعبية من هذه الزيارة


فوزي عبد الأمير

طاب مساؤكم مستمعي الكرام،
اسفرت الزيارة التي قام بها رئيس الوزراء العراقي اياد علاوي الى دمشق، عن فتح صفحة جديدة بين العراق و سورية حسب تعبير الدكتور علاوي، الذي اوضح ان اتفاقا قد تم خلال لقائه مع الرئيس السوري بشار الاسد يوم امس، على استئناف العلاقات الديبلوماسية بين البلدين، والتي ظلت مقطوعة منذ عام اثنين و ثمانين و تسـعــمئة و الف.
و في اطار الصفحة الجديدة التي فُــتحت بين دمشق و بغداد قال الدكتور أياد علاوي انه تم الاتفاق ايضا على اقامة شبكة علاقات استراتيجية، تشمل التنسيق السياسي و التعاون الاقتصادي و ضبط الحدود لمنع عمليات التسلل.
--
في السياق ذاته اعلن وزير الداخلية العراقي فلاح النقيب الذي يرافق رئيس الوزراء العراقي في زيارته الرسمية الى سورية، إنه قدم الى الجانب السوري ورقة عمل للتعاون الامني و تم تشكيل لجنة من وزيري الداخلية في كلا البلدين، و تضم ايضا ضباطاً من جهازي الامن و حرس الحدود، لوضع اسس هذا التعاون.
من جهة اخرى، سعى رئيس الحكومة العراقية أياد علاوي الى طمأنة دمشق سواء بتأكيده عدم وجود حركة انفصالية كردية في شمال العراق لأن الاكراد متمسكون بوحدة العراق حسب تعبير الدكتور علاوي الذي نفى ايضا وجود اسرائيليين في العراق، وهي قضية تثير قلق السوريين. وقال إنها مجرد اشاعات، و إنه لا يوجد اسرائيليون في العراق، و ان بغداد تتفق مع العرب في معالجة مسيرة السلام العربية الاسرائيلية.
--
اما الطرف السوري، فقد اعلن على لسان رئيس وزرائه محمد العطري، في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء العراقي، ان دمشق تعارض اي تسلل الى العراق كما تعارض اي تسلل عراقي الى سورية.
و رأى العطري ان خروج ما اسماه بقوات الاحتلال من العراق سوف يساعد الى حد كبير في انهاء اعمال الفوضى والاغتيالات وتجفيف منابع العنف الذي تشهده الساحة العراقية ويؤدي الى تحقيق الامن والاستقرار في المنطقة.
بينما قال رئيس الوزراء العراقي، إن هذه القوات هي ليس قوات احتلال، بل هي قوات متعددة الجنسيات، و وجودها كان وفقا لطلب عراقي و بقرار من الامم المتحدة و مجلس الامن حتى يستكمل العراق امكانياته في الدفاع عن المواطنين و الحدود.
الاختلاف في وجهات النظر العراقية و السورية بهذا الشأن و بشأن العمليات المسلحة في العراق، دفعني الى ان اطلب من مراسلنا في دمشق جانبلات شكاي الى استطلاع اراء سوريين عن ابعاد زيارة رئيس الوزراء العراقي اياد علاوي الى دمشق، و النتائج التي اسفرت عنها الزيارة، هذا اولا مستشار وزارة الاعلام السورية احمد الحاج علي
(دمشق)

كان هذا مستمعي الكرام مراسلنا في دمشق و قد استطلع وجهات نظر مختلفة بشأن زيارة رئيس الوزراء العراقي الدكتور اياد علاوي الى سورية
--
ختاما مستمعي الكرام، تجدر الاشارة الى ان رئيس الوزراء العراق اياد علاوي و الوفد المرافق له، وصلوا الى بيروت اليوم الاحد ليبحث مع المسؤولين اللبنانيين مسألة التنسيق الامني و الديون العراقية.
و كان في استقبال علاوي في المطار نظيره اللبناني رفيق الحريري.
و يتوقع ان يلتقي رئيس الوزراء العراقي خلال زيارته التي تستمر ثلاثة ايام الرئيس اللبناني اميل لحود ورئيس مجلس النواب نبيه بري و وزيري الخارجية والاقتصاد اللبنانيين.

على صلة

XS
SM
MD
LG