روابط للدخول

عرض لمقالات رأي ذات صلة بالشأن العراقي نشرتها صحف عربية صادرة اليوم


سميرة علي مندي

مستمعينا الاعزاء
مرحبا بكم في جوله هذا اليوم على الصحف العربيه التي تناولت الشان العراقي و فيها سنعرض لما نشر في الصحف العربيه التي تصدر في لندن و نبداها بالعناوين .
العراق: تشكيل جهاز لمكافحة الإرهاب وعلاوي يطلب قوات من
المغرب وعمان
مظاهرات تطالب بإعدام صدام ومنع عودة البعثيين في العراق
تدفق العراقيين للحصول على جوازات سفر يثير الفوضى في بغداد
رغد صدام: لا أفكر في العمل السياسي ولا عودة للعراق الآن
محام فرنسي ثالث ينضم إلى هيئة الدفاع عن صدام
..........................فاصل.......................
في صحيفه الشرق الاوسط اللندنيه نقرا مقالا للكاتب محي الدين اللاذقاني يقول فيه اليوم ومع كثرة الاجتهادات والاصابع، بالكاد تجد رأيا مسموعا لابن الرافدين، فالأفغان الاجانب يحاضرون له في ما يجوز وما لا يجوز من وسائل المقاومة، والافغان العرب بلسان أبي مصعب وسياراته المفخخة يحددون شكل المقاومة واسلوبها، والايرانيون يقترحون حلولا للمسألة الكردية نيابة عنه.
ومن الجيران الأقربين والمتورطين الأبعدين يأتي الاتراك ليضعوا استراتيجية حماية الحدود من دون استشارته، والكوريون لينصحوه بشكل احلافه المستقبلية، وغدا اذا تم تنفيذ التهديد بالسائق الفلبيني سيحذو الفلبينيون حذوهم، فهذه الامم البعيدة التي أدخلت نفسها في صراع لا ناقة ولا جمل لها فيه، كل ما يهمها ان يرضى عنها ابن لندن وابن واشنطن. اما ابن الرافدين فآخر ما يتم التفكير بمصحلته ناهيك من استشارته.
الكاتب يتابع القول
وعلى الجبهة العربية حدث ولا حرج عن خبراء العراق وفلاسفته ومحلليه. فمعلق مصري يقترح على العراقيين اعادة صدام وأزلامه للحكم لانهم الوحيدون القادرون على حماية الأمن. وخبير سوري ينصحهم بالقوات الدولية المشتركة على غرار البوسنة. ومحلل اردني لا يجد لهم حلا الا بعودة الملكية. وكل هذا الهراء لا ياتي من غير العراقيين سرا ولا في اجتماعات سياسية بل على الهواء مباشرة في الفضائيات العربية التي ستقفل أبوابها بالتأكيد لو لاح في الأفق أي حل للمأساتين العراقية والفلسطينية.على حد قول الكاتب
......................فاصل..........................
اما الان مستمعي الكرام فسنتابع ابرز ما نشر في الصحف المصريه و هذه المطالعه من مراسلنا في القاهره احمد رجب
..................فاصل......................
اعزائي المستمعين انتهت هذه الجوله في الصحف العربيه شكرا لمتابعتكم وهذه اجمل تحيه من سميره علي مندي والمخرج نبيل خوري .

على صلة

XS
SM
MD
LG