روابط للدخول

عائدات النفط العراقية، مقابلة مع مدير الهيئة العامة للضرائب، استعادة الطائرات المدنية العراقية من الأردن، عقود شركتين كويتيتين للاتصالات في العراق، التعامل الاقتصادي الروسي مع العراق


ناظم ياسين

مستمعينا الكرام:
أهلا وسهلا بكم في هذه الحلقة الجديدة من برنامج (التقرير الاقتصادي)، أعدها ويقدمها ناظم ياسين، وتتضمن عرضا لتقريرٍ عن العائدات النفطية التي أودعتها سلطة الائتلاف السابقة في صندوق تنمية العراق قبل حلّها، إضافةً إلى مقابلة مع مدير الهيئة العامة للضرائب يوضح فيها التعديلات التي أُجريت أخيرا على قانون ضريبة الدخل.
وفي حلقة اليوم متابعات اقتصادية أخرى من عمان والكويت وموسكو.

--- فاصل ---
عائدات النفط العراقية

ذكرت سلطة الائتلاف السابقة التي تم حلّها مع تولي الحكومة العراقية المؤقتة السلطة الاثنين ذكرت أن عائدات تصدير النفط العراقي بلغت أحد عشر مليار دولار حتى انتهاء الاحتلال رسميا في الثامن والعشرين من حزيران.
وكالة رويترز للأنباء نقلت عن سلطة الائتلاف السابقة في موقعها على شبكة الإنترنت أنها أودعت مبلغ أحد عشر ملياراً ومائة مليون دولار في صندوق تنمية العراق حتى يوم الخميس الماضي.
ومن ضمن العائدات التي أودعت بالصندوق منذ إنشائه في الثامن والعشرين من أيار عام 2003 كانت عائدات الأسبوع المنتهي يوم الخميس 313.5 مليون دولار مقارنة مع 180.1 مليون دولار في الأسبوع الذي سبقه.
ومع تسلم الحكومة العراقية المؤقتة السلطة رسمياً الاثنين تصبح لها السيطرة الكاملة على موارد النفط. لكن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة أقرّ بأنه يتعين عليها الاستمرار في إيداع العائدات في صندوق التنمية حيث يمكن تتبعها بواسطة وكالة الرقابة الدولية المعروفة باسم مجلس المتابعة والمشورة الدولي.
على صعيد آخر، أدت الهجمات التخريبية التي تعرضت لها البنية التحتية النفطية إلى بقاء صادرات النفط العراقية أقل من مستواها قبل الحرب وهو مليونان ومائتا ألف برميل في اليوم.
ويحرس المنشآت حاليا حراس تابعون لوزارة النفط وموظفو شركةٍ للخدمات الأمنية من جنوب أفريقيا استعانت بها سلطات الاحتلال. لكن هذا الوضع قد يتغير عند إعادة تنظيم الأجهزة الأمنية التي أعلن رئيس الوزراء أياد علاوي أنها ستكون من أولويات حكومته.
رويترز أشارت إلى أن الهجمات التخريبية استهدفت أيضا متعاقدين أجانب. وبسبب ذلك، قررت عدة شركات دولية الخروج من العراق على الرغم من توفر مشروعات بقيمة مليار ونصف المليار دولار لإصلاح صناعة النفط.
هذا في الوقت الذي لا يُتوقع أن تتخذ شركات النفط العالمية الكبرى قرارات بشأن الاستثمار في القطاع النفطي العراقي قبل أن يتحقق عامل الاستقرار في البلاد.
--- فاصل ---
مقابلة مع مدير الهيئة العامة للضرائب
في تصريحات أدلى بها إلى إذاعة العراق الحر، ذكر السيد طالب محسن جابر مدير الهيئة العامة للضرائب أن رواتب موظفي الدولة التي تقل عن أربعمائة وأربعين ألف دينار شهريا لن تخضع لضرائب.
ورد ذلك في سياق توضيحه للتعديلات التي أجريت أخيرا على قانون ضريبة الدخل.
وفيما يلي نستمع إلى نص المقابلة التي أجراها معه مراسل إذاعة العراق الحر في بغداد علي الياسي.
(نص المقابلة)
--- فاصل ---
استعادة الطائرات المدنية العراقية من الأردن
اختُتمت في عمان المحادثات التي أجراها وزير النقل العراقي مع نظيره الأردني وتركزت على موضوع استعادة الطائرات المدنية العراقية الست الجاثمة في مطار الملكة علياء منذ عام 1991.
التفاصيل مع مراسل إذاعة العراق الحر في عمان حازم مبيضين.
(رسالة عمان الصوتية)
--- فاصل ---
عقود شركتين كويتيتين للاتصالات في العراق
نفت شركتان كويتيتان للاتصالات هما (الوطنية) و(أم تي سي) وجود أي تلاعب أو رشاوى من قبلهما للفوز بعقود للهاتف المحمول في العراق.
مزيد من التفاصيل مع مراسلنا في الكويت سعد العجمي.
(رسالة الكويت الصوتية)
--- فاصل ---
التعامل الاقتصادي الروسي مع العراق
على هامش الجلسة الثانية لمجلس الأعمال العربي-الروسي التي استضافتها موسكو أخيرا، أدلى رئيس غرفة التجارة والصناعة الروسية بتصريحات أكد فيها أن روسيا تسعى نحو استئناف التعامل الاقتصادي مع العراق بعد نقل السيادة إلى العراقيين.
مراسلنا في العاصمة الروسية ميخائيل ألاندارنكو حضر المؤتمر الصحفي الذي عقده رئيس الغرفة يفغيني بريماكوف ووافانا بالمتابعة التالية.
(رسالة موسكو الصوتية)
--- فاصل ---
وبهذا، مستمعينا الكرام، تنتهي حلقة اليوم من (التقرير الاقتصادي). إلى اللقاء في الحلقة المقبلة.

على صلة

XS
SM
MD
LG