روابط للدخول

طالعتنا صحف عربية صادرة اليوم بعدد من مقالات الرأي ذات صلة بالشأن العراقي


كفاح الحبيب

طابت أوقاتكم مستمعينا الأعزاء وأهلاً بكم في جولة أخرى على الصحف العربية لنطالع وإياكم أبرز ما نشرته عن الشأن العراقي .. في صحيفة الوطن العمانية يكتب مفيد عواد متسائلاً هل تدفع إسرائيل ثمن ورطة أميركا في وحل الرافدين ؟ ماذا عن هذا المقال ؟
الكاتب يرى ان التورط الأميركي المتزايد في بلاد الرافدين قاد الإسرائيليين إلى تخوفات صريحة من احتمالات تحويل اسرائيل إلى كبش فداء للخروج الأميركي من الأزمة الطاحنة الدائرة في الأراضي العراقية .
ويرى الكاتب أيضاً ان مخاوف اسرائيل ليست تقديرية بل واقعية ومبررة بل وحقيقية.. وذلك بعد أن أشارت اصابع الاتهام من داخل وخارج اميركا إلى المحافظين الجدد ودورهم في تحريض الرئيس بوش لشن حرب على العراق كي تصب في نتائجها النهائية في المصلحة الإسرائيلية أولا وآخراً..
أخيراً يقول مفيد عواد في مقاله ان الموقف الأوروبي المعارض للموقف الأميركي ازاء القضية الفلسطينية وسكوت اميركا على تصريحات الأخضر الإبراهيمي . وعدم استخدامها الفيتو ضد القرار الذي صدر أخيرا بحق اسرائيل .. كلها اشارات ودلائل واضحة تضع اسرائيل وحكومة شارون في تحديات صعبة ..!
***********
أما صحيفة الخليج الإماراتية فتكتب إفتتاحية بعنوان إخلاء الساحة للعدوان تقول فيها ما المنتظر على صعيد المنطقة العربية الآن ، بعد ما ذوت الآمال ، ولو المحدودة ، التي كانت معقودة على قمة تونس .
ترى الصحيفة ان النتيجة الطبيعية في ظل شهوة العدوان التي تحكم قوات الاحتلال في كل من العراق وفلسطين أن يستغل الرئيس الأمريكي جورج دبليو بوش وشريكه أرييل شارون الفرصة من أجل تحقيق غايات عاجلة منها العمل أمريكيا من أجل إخضاع العراقيين لمشيئة الاحتلال، على الصعد كافة ، بعد مرور عام وأكثر من البطش والتنكيل وادمان هذه الادارة على تجاوز كل ما له علاقة بالشرعية الدولية وحقوق الانسان.
صحيفة الخليج تقول ان العرب قرروا المضي كما يبدو في سياسة إخلاء الساحة من أي تحرك أو فعل عربي ، وترك الفلسطينيين والعراقيين يواجهون ما يتعرضون له بأنفسهم وكذلك الحال بالنسبة الى أي شعب عربي تستهدفه هجمة بوش شارون .



*****************

قراءة في الصحف الكويتية يقدمها مراسلنا هناك سعد العجمي :

***************
مستمعينا الأعزاء قدمنا لكم قراءة في بعض الصحف العربية شكراً لإصغائكم والى اللقاء ...

على صلة

XS
SM
MD
LG