روابط للدخول

طالعتنا صحف عربية صادرة اليوم بعدد من مقالات الرأي ذات صلة بالشأن العراقي


ميسون أبو الحب

اهلا بكم في جولة في الصحافة العربية:

جاء في افتتاحية صحيفة الاتحاد الاماراتية:
" كثيرة هي الأسئلة التي تكاد تفجر الأدمغة من تزاحمها وتدافعها وإلحاحها، وخاصة بعد إفتضاح أمر حفلات الإهانة والإذلال للمعتقلين العراقيين الموثقة بالصوت والصورة من داخل سجون التحالف. الصحيفة اضافت:

المؤكد أن أضرارا بليغة قد لحقت بعملية التحول ، وهزت وخلخلت أساسها بعنف شديد، لكنه لم يسقط بعد ، وأن التحالف، رغم تضعضعه ، لم ينسحب عجلا تاركا العراق يواجه مصيره منفردا وليس لديه ما يحمي أمن شعبه، ويصون حدوده، وأن الشعب العراقي ، رغم العسف والجور الذي لحق به، لن يفرط بسهولة في المكاسب التي تحققت بزوال النظام السابق ، ويبقى القول إنه إذا لم تسارع الإدارة الأميركية إلى إتخاذ تدابير فورية لتغيير الصورة العامة لوجودها بالعراق من جميع الجوانب، بدلا من محاولات الترقيع، ووضع المساحيق من خلال عبارات الأسف والإعتذار والتبرؤ من فعل " القلة " ! فإن تداعيات وعواقب ما حدث لجد خطيرة وتنذر بشر مستطير في هذا البلد الذي لا يزال يئن تحت وطأة عقود من العنف والقهر الرسمي المنظم.

فاصل

تحت عنوان " فلندع الفضيحة تتفاعل ونلتفت للاهم " كتبت صحيفة الوطن الصادرة في عمان تقول:

يبدو ان القيادة الاميركية تراهن على أن يستوعب الرأى العام العالمى فضيحة تعذيب وانتهاك حرمات الاسرى في السجون العراقية، وأن يشكل ذلك غطاء كثيفا على التحركات العسكرية الدموية التي شرعت بتنفيذها القوات المحتلة ممثلة في الجيشين البريطاني والاميركي لقمع الانتفاضة العراقية على عجل قبل حلول موعد تسليم السلطة للعراقيين في نهاية الشهر المقبل، فلعل ذلك يشكل مهربا من المأزق الذى يأخذ بخناق الادارة الاميركية الى حد التهلكة.

فاصل

سعد العجمي من الكويت وقراءة في الصحف الصادرة هناك:

فاصل

جولتنا في الصحافة العربية انتهت. تقبلوا تحيات ميسون ابو الحب.

على صلة

XS
SM
MD
LG