روابط للدخول

الملف الثاني: مشاورات مكثفة في الامم المتحدة بينما الابراهيمي يقدم خطته في شان نقل السلطة الى العراقيين، باول يؤكد ان السيادة لن تكون كاملة و الجادرجي يرفض ذلك


محمد علي كاظم

مستمعينا الكرام اهلا بكم في جولتنا الاخبارية اليومية وفيها نغطي ابرز الاحداث التي شهدها الملف العراقي ومنها:مشاورات مكثفة في الامم المتحدة بينما الابراهيمي يقدم خطته في شان نقل السلطة الى العراقيين.. باول يؤكد ان السيادة لن تكون كاملة والجادرجي يرفض ذلك.لكننا نبدا اولا بنشرة موجزة للاخبار:
فاصل
شهدت النجف هجمات للتحالف على مواقع تابعة لرجل الدين الشاب مقتدى الصدر فيما الفلوجة تهدا قليلا مع تسيير دوريات من الشرطة العراقية والقوات الاميركية.
سميرة علي مندي:
( سميرة ) افاد ناطق عسكري امريكي يوم الثلاثاء ان 43 مقاوما قتلوا قرب مدينة النجف المقدسة.
واوضح المتحدث ان 43 ممن اسماها بالقوات المعادية للتحالف قد قتلوا قرب النجف ودمرت طائرة هليكوبتر حربية طراز ايه سي 130 نظاما مضادا للطائرات معاديا
للتحالف.
واحجمت عن تقديم مزيد من التفاصيل عن الاشتباكات قرب النجف حيث يتحصن الزعيم الشيعي العراقي مقتدى الصدر مع ميليشياته.
وقال سكان إن طائرات الهليكوبتر الامريكية اطلقت صواريخ على نقطة تفتيش تابعة لجيش المهدي التابع للصدر على مشارف بلدة الكوفة على بعد نحو عشرة كيلومترات شمال شرقي النجف بعد نشوب معارك بين جنود امريكيين وميليشيا جيش المهدي في المنطقة.
وذكر شهود ان المباني التي استخدمها المقاومون قرب نقطة التفتيش تضررت بشدة كما دمرت ثلاث عربات على الاقل.
وقالت مصادر مستشفيات إن ستة مقاومين و22 اخرين اصيبوا في الاشتباكات وفي القصف الجوي.
ويقود الصدر جيش المهدي وتسعى القوات الامريكية لاعتقاله او قتله لاتهامه بالتورط في اغتيال زعيم شيعي اخر هو عبد المجيد الخوئي وينفي الصدر ذلك. فيما دعا قيس الخزعلي الناطق باسم الصدر المسلمين العراقيين الى الدفاع عن حرمة المدينة الشيعية المقدسة في حال تعرضها لهجوم اميركي. واكد الخزعلي ان التعدي على النجف هو تعد على مقدسات كل المسلمين. وقال ان جماعته مستعدة استعدادا كافيا واتخذت الترتيبات واتممت التنسيق. واضاف قائلا "اعلمنا العراقيين بان محاولة الاميركيين الدخول الى النجف هي ساعة الصفر وان عليهم الدفاع عنها في اماكنهم وبالطرق التي يرونها مؤثرة".
وفي وقت سابق طالب بول بريمر رئيس سلطة الائتلاف المؤقت والذي وصف الموقف في النجف بانه "متفجر" طالب الصدر بسحب قواته واسلحتها من المساجد والمدارس على الفور.( انتهى مقطع سميرة ).
ومن بغداد وافانا مراسلنا علي الياسي بتقرير عن مسار جهود الوساطة بين جماعة الصدر وسلطة التحالف.. المزيد في سياق التقرير التالي:
بغداد علي الياسي
وفي تطور اخر انتشر مئات من الشرطة العراقية في شوارع مدينة الفلوجة المضطربة يوم الثلاثاء لكن قائد الشرطة قال انه لم يتضح بعد متى ستبدأ قواته في تنظيم دوريات مشتركة مع القوات الامريكية التي تحاصر المدينة.
وتوصلت الادارة التي تقودها الولايات المتحدة والزعماء المدنيين في الفلوجة الى اتفاق
حدد اليوم الثلاثاء مهلة ليسلم المقاومون العراقيون اسلحتهم الثقيلة على ان تستأنف الدوريات المشتركة بين الشرطة ومشاة البحرية الامريكية يوم الثلاثاء.
وفي تقرير لوكالة اسيوشيتدبريس جاء ان الرئيس الحالي لمجلس الحكم الانتقالي مسعود بارزاني راى ان على الولايات المتحدة ان تلوم نفسها فقط على مازقها العسكري في النجف والفلوجة بعدما سمحت لقواتها ان تتحول من جيش تحرير الى جيش احتلال.
بارزاني اشار الى ان الاميركيين يواجهون مازقا حقيقيا فمن جهة يجب عليهم الا يكونوا لينيين مع المتمردين المتحصنين في بعض المدن كي لا يوحوا اليهم بانهم اقوياء وبين ضمان عدم تعرض المدنيين والعزل الى الاذى في حال تم اللجوء الى استخدام القوة العسكرية.
وفي السليمانية اجرى الزعيم الشيعي السيد محمد تقي المدرسي محادثات مع قيادة الاتحاد الوطني الكردستاني دعا خلالها الى حل مشكلات البلد بالطرق والاساليب السلمية المزيد من مصطفى صالح كريم:
السليمانية
فاصل
اعلن وزير الداخلية العراقي سمير شاكر الصميدعي ان العراق سيفرض قريبا نظام تاشيرات دخول على غير العراقيين الراغبين في زيارة البلد.
ولفت تقرير لوكالة اسيوشيتدبريس ان هذا الاجراء ياتي في اطار خطوات اعادة السيادة الى العراقيين. وقد كان الاجانب يدخلون الى العراق من دون اذن او تاشيرة دخول.
الوزير العراقي قال ان هذا النظام ربما يطبق قبل تشكيل حكومة عراقية جديدة واوضح ان هناك العديد من المقاتلين الاجانب قيد الاحتجاز لدى سلطة الائتلاف وان الجانب العراقي طالب بتسلمهم.
وفي تطور اخر ، اعلن المسؤول البريطاني في سلطة الائتلاف في الشمال العراقي ان لندن قررت فتح مكتب بريطاني في كردستان العراق.. التفصيلات من سوران داوودي:
كركوك سوران داوودي
فاصل
وفي اطار فتح المكاتب اعلنت مصادر مطلعة في كردستان العراق ان وزارة التخطيط العراقية ستفتتح قريبا مكتبا لها في المناطق الكردية من اجل تعزيز التعاون والتنسيق مع الحكومة المحلية في الاقليم الكردي:
اربيل شمال رمضان
فاصل
رفض عضو في مجلس الحكم الانتقالي العراقي تصريحات لوزير الخارجية الاميركي حول نقل السيادة للعراقيين واعتبرها افكارا غير موضوعية.
( حسين ) افادت وكالة الصحافة الالمانية بان نصير الجادرجي العضو في مجلس الحكم الانتقالي في العراق رفض الثلاثاء تصريحات ادلى بها وزير الخارجية الاميركي كولن باول تتعلق بنقل السلطة للعراقيين.
واعتبر الجادرجي الافكار التي وردت على لسان باول ومفادها ان واشنطن ترغب في الاحتفاظ ببعض السلطات في العراق اعتبرها بانها غير موضوعية.
وكان وزير الخارجية الامريكي قال يوم الاثنين ان الحكومة الانتقالية التي من المقرر ان تتولى السلطة بالعراق في أول تموز المقبل سيكون عليها ان تفوض بعضا من سيادتها للقوات التي تقودها الولايات المتحدة لبعض الوقت.
(INSERT AUDIO -- Powell in English -- length :14 --
NC042715)
" لقد اظهرنا صبرا خلال الاسابيع القليلة الماضية فيما كنا نسعى من اجل التوصل الى حل طريقة مريحة لحل المشكلة في الفلوجة ، وفي نهاية الامر قد يصبح من الضروري القيام بعمل عسكري مباشر .."
وراى باول ان القوات التي تقودها الولايات المتحدة والتي تواجه تحديا كبيرا لوجودها في الفلوجة والنجف ستحتاج لبعض الوقت لاقرار الامن وأن الحكومة العراقية الجديدة ستحتاج مساعدتها.
الوزير الاميركي أدان باول المقاومين لما يتردد عن تخزينهم أسلحة في المساجد والمدارس.وقال ان من العار حقا أن يستخدم هؤلاء السفاحون أماكن العبادة واضاف انهم يسيئون لدينهم باستغلال المساجد في مثل هذه الاغراض.
وقال باول الذي دعا في السابق الى أن تعمل القوات العراقية تحت قيادة أمريكية انه يأمل أن يؤيد العراقيون الحكومة التي ستشكل أيا كانت قبل اجراء الانتخابات.
ومضى يقول إن ذلك سيتم بتفهم انهم يحتاجون لمساعدتنا ومن أجل ان نقدم هذه المساعدة يجب أن نتمكن من العمل بحرية وهو ما يتعارض بعض الشيء مع ما يصفه البعض بالسيادة الكاملة.( انتهى حسين )
فاصل
لا زلتم تستمعون الى هذه الجولة الاخبارية من اذاعة العراق الحر في براغ وتتابعون بعد قليل:
فاصل قصير
الابراهيمي يقدم خطة لمجلس الامن في شان نقل السيادة للعراقيين.
فاصل اعلاني
بدأ مجلس الحكم العراقي الثلاثاء سلسلة مشاورات لتحديد آلية تشكيل الحكومة المقبلة المقرر أن تتسلم السيادة من الأميركيين في 30 حزيران المقبل، في الوقت الذي يقدم فيه المبعوث الدولي إلى العراق الأخضر الإبراهيمي إلى مجلس الأمن تقريرا حول تصوره للحكومة العراقية الانتقالية وصلاحياتها.
موفد تشيلي لدى الامم المتحدة راى ان الابراهيمي سيكون بمثابة الساحر الذي سيعد اتفاقا تقبل به الجماعات العراقية بمختلف اطيافها واعراقها ولفت الى ان من الواضح ان وجودا عسكريا دوليا سيكون مطلوبا من اجل حفظ الامن لفترة معقولة.
وقد بدأت الولايات المتحدة العمل على تعبئة الدعم الدولي لمشروع قرار جديد في مجلس الامن لمساعدة الحكومة العراقية الموقتة التي ستدير شؤون البلاد في الأول من تموز المقبل، وخاصة لجهة اقناع دول جديدة بالمساهمة في ارسال قوات عسكرية لحفظ الامن.
وقال وزير الخارجية الأميركي كولن باول، الذي أجرى اتصالا بالامين العام للامم المتحدة كوفي انان، وناقش مشروع القرار الجديد مع نظيره الدنماركي بيرستيغ مولر، قال انه من المناسب جدا مع الاقتراب من موعد نقل السيادة إلى العراقيين، ان يتم بحث القرار الجديد لتوسيع المساهمات العسكرية لحفظ الامن، وهو أمر وافق عليه الوزير الدنماركي.
باول راى ان القرار يمكن ان يساعد في زيادة حجم المشاركة الدولية في القوات الموجودة في العراق:
NC 042658
" من اجل توسيع عدد الدول المشاركة بقواتها في العراق ومن اجل تقديم معونات اخرى ، فان قرارا جديدا من مجلس الامن سيكون مناسبا وسليما مع الاقتراب من موعد نقل السيادة إلى العراقيين .".
وقال الوزير الاميركي ايضا :
NC042659
" نتوقع قريبا ايضا نقل السيادة وتشكيل حكومة جديدة في العراق من اجل دعوة قوات حفظ الامن في العراق الى البقاء فيه ودعوة دول اخرى للممجيء".
وقال باول انه على ثقة من أن مسألة السيادة ستثار مع سعي الولايات المتحدة لاستصدار قرار من الامم المتحدة يؤيد الحكومة الانتقالية ويضفي الشرعية على وجود القوات الامريكية في العراق.
وعلقت الولايات المتحدة معظم أملها في الخروج من العراق في نهاية المطاف على الاخضر الابراهيمي مبعوث الامم المتحدة الخاص للعراق الذي يضع خططا لاختيار حكومة انتقالية. وفي وقت سابق رفض الزعيم الشيعي اية الله العظمى علي السيستاني خططا طرحتها الولايات المتحدة تستند الى نظام المجالس الانتخابية.
واقترح الابراهيمي يوم 14 نيسان أن تتولى السلطة حكومة مؤقتة يقودها رئيس وزراء ورئيس ونائبان للرئيس يمثلون التشكيل الشيعي السني الكردي في البلاد لحين اجراء الانتخابات بحلول كانون الثاني.
فاصل
حذر وزير الخارجية السعودي الامير سعود الفيصل في مقابلة نشرتها صحيفة "وول ستريت جورنال" الثلاثاء حذر من ان عملية نقل السلطات الى العراقيين مهددة في غياب جيش وطني يتمتع بامكانات فعلية.
واوضح الوزير السعودي انه اذا قطع وعد بنقل السلطة في موعد معين فيجب نقلها في الموعد المعلن. لكن يجب ان تترافق هذه السلطة مع الصدقية التي تحتاجها. يجب توفير قوات مسلحة خاصة بها ويجب ان تتمتع هذه القوات بالسلطة الضرورية لتحظى بالصدقية.
وردا على اسئلة الصحيفة في نيويورك اعتبر الامير سعود الفيصل ان تسريح الجيش العراقي العام الماضي بعد سقوط نظام صدام حسين كان وراء الكثير من الصعوبات الحالية.
وانتقد ايضا القرار الذي اتخذ في الفترة ذاتها باقالة كل اعضاء حزب البعث الذي كان حاكما حتى العام الماضي في العراق.
واضاف الامير سعود ان غياب جيش وطني هو السبب الرئيس لعدم رغبة الدول العربية الكبيرة في المشاركة في قوة حفظ سلام في العراق.
وشدد الوزير ان السعودية لا ترغب في الوقت الراهن بالمساهمة في ارسال احد الى العراق" مضيفا "لكن اذا تغيرت الظروف فالامور ستكون مختلفة.
وتابع وزير الخارجية السعودي انه رغم الصعوبات التي يواجهها الائتلاف بقيادة الولايات المتحدة في العراق فان نقل السلطة الى العراقيين يجب الا يؤجل الى ما بعد الموعد الذي حددته قوة لاحتلال في الثلاثين من حزيران.
ورحب بدور اكبر للامم المتحدة في العراق لكنه اعتبر ان هذا الامر ليس خيارا قابلا للاستمرار في الوقت الراهن لان الامم المتحدة لا تتمتع بسلطة ولا تمتلك الاموال ولا يمكنها انفاق دولار واحد من دون توقيع السلطات الاميركية.
وبشأن الزعيم الشيعي المتشدد مقتدى الصدر نصح الوزير السعودي الائتلاف بالتحرك بسرعة ضده مع ان القبض عليه قد يؤدي الى اثارة غضب انصاره.
فاصل
من الكويت .. وافانا سعد العجمي بتقرير عن النتائج السياسية لجولة وزير الخارجية الكويتي في دول الخليج وخاصة بالنسبة للشان العراقي:
الكويت

على صلة

XS
SM
MD
LG