روابط للدخول

بريمر يتخذ قرارا بتخفيف الحظر المفروض على أعضاء حزب البعث المنحل، مقتدى الصدر يهدد بشن عمليات استشهادية ضد من اسماهم بقوات الاحتلال، في حال دخولها المدن الشيعية المقدسة


فوزي عبد الأمير

اعلن المدير الاداري لسلطة الائتلاف المؤقتة في العراق بول بريمر اليوم انه اتخذ قرارا بتخفيف الحظر المفروض على أعضاء حزب البعث المنحل، و ذلك في خطوة ستتيح لآلاف العراقيين العودة إلى وظائفهم في الجيش والمؤسسات الحكومية.
و لفتت وكالة فرانس برس للانباء، ان الاعلان يشكل تراجعا عن سياسة رئيسية تتبعها الولايات المتحدة في العراق وهي حل حزب البعث والجيش اللذين كانا يشكلان أداتيْن رئيسيتيْن للقمع في عهد صدام حسين.
لكن المسؤولين الأميركيين يقولون إن التغيير الجديد لن يسمح للبعثيين الذين ارتكبوا جرائم بالمشاركة في الحكومة.
من جهته قال عضو مجلس الحكم الانتقالي في العراقي أحمد الجلبي إن التحول في السياسة الأميركية الذي قد يسمح لأعضاء سابقين في حزب البعث بالانضمام للحكومة الجديدة يشبه إعادة النازيين إلى الحكم في ألمانيا.
وأضاف أن هذه السياسة ستثير مشاكل رئيسية في مسيرة الانتقال إلى الديموقراطية وتهدد أي حكومة يشكلها مبعوث الأمم المتحدة الأخضر الإبراهيمي وستؤدي إلى سقوطها بعد الثلاثين من حزيران المقبل.
وأوضح الجلبي أن رئيس سلطة التحالف بول بريمر بحث يوم أمس مع أعضاء مجلس الحكم كيفية إعادة موظفين حكوميين مثل المدرسين إلى العمل، لكنه لم يشر إلى مشاركة أعضاء حزب البعث في حكومة جديدة


نقلت وكالة فرانس برس للانباء، عن مصدر طبي و مدنين عراقيين ان خمسة مسلحين و ايرانيا و اربعة عراقيين جرحوا في اشتباك وقع اليوم بين قوات التحالف و مسلحين من انصار الزعيم الشيعي مقتدى الصدر في كربلاء.
و قال علي عرقاوي مدير قسم الطوارىء في مستشفى كربلاء ان خمسة مقاتلين وايرانيا واحدا ادخلوا المستشفى.
كما نقلت وكالة فرانس برس عن سكان المدينة، أن اربعة مدنيين جرحوا و تضرر منزلهم الواقع قرب مكتب الصدر، حيث نشبت الاشتباكات.
الوكالة نقلت ايضا عن الناطق باسم اللواء المتعدد الجنسيات في المدينة الذي يتولى البولنديون قيادته، ان قافلة للتحالف تعرضت لهجوم قبل ظهر اليوم، قرب مقر محافظة كربلاء.

على صعيد ذي صلة
اعلن رئيس لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان البلغاري، فنكو الكسندروف، ان جنديا بلغاريا قد توفي اليوم، إثر تعرض عربته العسكرية لهجوم بقذائف الهاون و الاسلحة الآلية في كمين نصب في مدينة كربلاء.



هدد الزعيم الشيعي مقتدى الصدر اليوم الجمعة بشن عمليات استشهادية ضد من اسماهم بقوات الاحتلال، في حال دخولها المدن الشيعية المقدسة.
و قال الصدر في خطبة الجمعة إن هناك الكثير من المؤمنين على استعداد لتنفيذ عمليات استشهادية الا إنه يرفض ذلك، و اضاف انه اذا اضطررنا للدفاع عن مدننا بهذا الاسلوب، فسوف نكون قنابل موقوتة في وجوههم، حسب تعبير الصدر، الذي دعا الحكام العرب والمسلمين الى تكوين وحدة عسكرية او غيرها لمواجهة مخاطر الاعتداء العالمي والارهاب الغربي المعادي حسب تعبيره.

حذر الشيخ احمد عبد الغفور السامرائي، امام و خطيب جامع ام القرى في بغداد، .. حذر قوات التحالف من انتفاضة عامة في عموم العراق، اذا ما ضربت مجددا مدينة الفلوجة المحاصرة.
و قال السامرائي في خطبة الجمعة، إن القوات الاميركية، قد تجاوزت الخطوط الحمراء، و حذرا من استخدام القوة مجددا ضد اهالي مدينة الفلوجة.
خطب جامع ام القرى اضاف ايضا إن ارقة الدم العراقي غير مسموح به، و انه اذا ضربت القوات الاميركية ثانية مدينة الفلوجة، فان العراق كله سينتفض.

في المقابل قال الكولونيل جون كولمان، رئيس اركان قوة المهام في فرقة مشاة البحرية الاميركية الاولى، إن ما ستؤول اليه الاوضاع في الفلوجه، سوف ينعكس على مجمل العراق.
و لفتت وكالة رويترز للانباء ان اكثر من الفين من مشاة البحرية الاميركية يستعدون لمهاجمة الفلوجة، فيما يقول القادة العسكريون الاميركيون، إن هجوما جديدا قد يشن خلال ايام في حال امتناع المسلحين، عن تسليم اسلحتهم الثقيلة، و لم تثمر مفاوضات السلام عن نتائج.


قال عضو مجلس الحكم الانتقالي احمد الجلبي ان التحول في السياسة الامريكية يمكن ان يسمح لمسؤولين من حزب البعث السابق بالانضمام الى حكومة عراقية جديدة، و هو ما يرقى الى حد اعادة النازيين الى السلطة في المانيا.
الجلبي قال ايضا في حديث مع وكالة رويترز للانباء إن هذه السياسة ستخلق مشاكل كبيرة في الانتقال الى الديمقراطية و تعرض للخطر أي حكومة عراقية تأتي في المستقبل.
هذا و من المقرر ان يقوم الحاكم المدني الاميركي في العراق، بول بريمر بشرح اسباب التغير في سياسته تجاه البعثيين، و ذلك في كلمة يبث التلفزيون العراق، في وقت لاحق من اليوم.

اعلن رئيس الوزراء الاسباني خوسيه لويس ثاباتيرو في مقابلة نشرتها صحيفة الموندو في عددها الصادر اليوم، ان قرار الحكومة الاسبانية استدعاء قواتها على الفور من العراق يقوم على القناعة بعدم وجود اي فرصة بان تتولى الامم المتحدة السيطرة على الوضع هناك.

على صعيد آخر، قالت وكالة فرانس برس للانباء، إن الكونغرس الاميركي يشعر باستياء متزايد من الغموض الذي تفرضه إدارة الرئيس جورج بوش على تنظيم عملية نقل السلطات الى العراقيين في الثلاثين من حزيران المقبل.
و لفتت الوكالة الى ان عددا كبيرا من الاعضاء البارزين في الاغلبية الجمهورية و الاقلية الديمقراطية في الكونكرس الاميركي، عبروا عن استيائهم و قلقهم لعدم كفاية الردود التي قدمها البيت الابيض و وزارتا الدفاع و الخارجية الاميركية، بشأن الاوضاع في العراق.




ذكرت صحيفة USA Today ان الولايات المتحدة تقوم بتأهيل قوة خاصة تضم عسكريين عراقيين متطوعين سيقاتلون في صفوف التحالف ضد المسلحين المناهضين لهذه القوات.
و نقلت الصحيفة عن مسؤول عسكري قوله إن تشكيل هذه الوحدة التي يرتبط حجمها بعدد المتطوعين سيعوض عن ضعف الاجهزة الامنية العراقية التي شكلت منذ عام.

على صلة

XS
SM
MD
LG