روابط للدخول

الملف الأول: كوندوليزا رايس تتوقع قيام دول أخرى لها قوات في العراق بإعادة تقييم موقفها بعد قرار إسبانيا سحب قواتها، تبادل إطلاق نار بين عناصر من جيش المهدي و القوات الأميركية في خرقٍ للهدنة


ناظم ياسين

إذاعة العراق الحر من براغ
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مستمعينا الكرام
أهلا وسهلا بكم إلى الملف العراقي، ومن أبرز محاوره اليوم:
مستشارة الرئيس الأميركي لشؤون الأمن القومي كوندوليزا رايس تتوقع قيام دول أخرى لها قوات في العراق بإعادة تقييم موقفها بعد قرار إسبانيا سحب قواتها، وتبادل إطلاق نار بين عناصر من جيش المهدي والقوات الأميركية في خرقٍ للهدنة.
وقبل أن نعرض التفاصيل، نستمع إلى نشرة إخبارية موجزة.
--- فاصل ---
مستمعينا الكرام:
ناظم ياسين يحييكم ويعرض تفاصيل الشأن العراقي ضمن الملف اليومي.

ذكرت كوندوليزا رايس مستشارة الأمن القومي الأميركي أن الولايات المتحدة تتوقع أن تقوم دول أخرى لها قوات في العراق بإعادة تقييم موقفها بعد قرار إسبانيا بسحب قواتها.
ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن كين ليسايوس الناطق باسم البيت الأبيض قوله أيضا إن واشنطن تريد أن يتم الانسحاب الإسباني "بأسلوب منسق ومعقول ومنظم" ، على حد تعبيره. ولكنه لم يوجه انتقادا لقرار مدريد.
تصريح رايس ورد في سياق مقابلة بثتها شبكة (ايه بي سي) التلفزيونية الأميركية الأحد قبل إعلان قرار الانسحاب في مدريد.
رايس :
"نعلم أن الإسبانيين كانوا يتحدثون عن احتمال سحب قواتهم من العراق. ولن يفاجئني على الإطلاق أمر انسحابهم. كما نعلم أن دولا أخرى ستضطر إلى إعادة تقييم إبقاء قواتها في العراق في ضوء المخاطر هناك. ولكن لدينا تحالف حيوي وقوي على الأرض في العراق".
قرارُ الانسحاب الإسباني أعلنه رئيس الوزراء الجديد خوسيه لويز رودريغيث ثاباتيرو في مؤتمر صحفي عقده في مدريد الأحد، وقال فيه:
"صباح اليوم، وبعد أن تولى وزير الدفاع مهام منصبه، أصدرت له الأوامر كي يُجري كل ما يلزم لعودة القوات الإسبانية في العراق بأقرب وقت ممكن وبأحسن الإجراءات الأمنية الممكنة".
يشار إلى أن إسبانيا كانت إلى جانب بريطانيا وإيطاليا أحد أقوى المؤيدين لغزو بوش للعراق العام الماضي لإسقاط صدام حسين .
وقال ثاباتيرو إنه سوف يسحب القوات الإسبانية من العراق، وقوامها نحو ألف وأربعمائة جندي، لأن المهمة لا تحظى بدعم شعبي كما انه لا يتوقع تبني قرار من قبل الأمم المتحدة "يتماشى مع الشروط التي حددناها لوجودنا في العراق"، بحسب تعبيره.
وكان البيت الأبيض يأمل بأن يعيد ثاباتيرو النظر في موقفه إذا قامت الأمم المتحدة بدور أكبر في العراق .
رويترز نقلت عن الناطق الرئاسي الأميركي ليسايوس قوله: "سنعمل مع شركائنا في التحالف في العراق ومع الحكومة الإسبانية ونتوقع أن ينفذوا قرارهم بأسلوب منسق ومعقول ومنظم."
وأضاف "كما قلنا من قبل فإن على كل دولة اتخاذ خياراتها الخاصة في خوض الحرب ضد الإرهاب وضمان حرية شعب العراق"، بحسب تعبيره.
كما نقل عن ليسايوس قوله أيضا: "إننا ممتنون لشركائنا الآخرين في التحالف على إعرابهم في الآونة الأخيرة عن التضامن في تنفيذ المهمة في العراق".
وفي نبأ لها من مدريد، نقلت رويترز عن ميغيل انخيل موراتينوس وزير الخارجية الإسباني قوله اليوم الاثنين إن الولايات المتحدة أعربت عن خيبة أملها من القرار لكنها أكدت حرصها على علاقات قوية مع الحكومة الإسبانية الجديدة.
وأضاف موراتينوس أنه تحدث مع نظيره الأميركي كولن باول حيث أبلغه بقرار إسبانيا قبل ساعات من إعلانه على لسان رئيس الوزراء ثاباتيرو .
مصدر بالحكومة الإسبانية صرح لرويترز بأن عملية الانسحاب سوف تستغرق فترة تتراوح "من شهر ونصف الشهر على الأقل إلى شهرين." ورفض الكشف عن موعد بدء سحب القوات.
وزير الخارجية الإسباني ذكر أيضا أنه بالإضافة إلى وزير الخارجية الأميركي باول، تحدث مع المسؤولين في بريطانيا وبولندا وألمانيا والدول العربية والأخضر الإبراهيمي مبعوث الأمم المتحدة في العراق قبل صدور القرار.
--- فاصل ---
من إذاعة العراق الحر في براغ، نواصل تقديم محاور الملف العراقي.
ونبقى في محور المواقف الدولية إثر قرار إسبانيا سحب قواتها من العراق.
فقد أعرب جون هاورد رئيس وزراء استراليا اليوم الاثنين عن أسفه للقرار الإسباني، مشيرا إلى أن التزام بلاده بالتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة في العراق لن يتأثر به.
هاورد :
"أشعر بالأسف الكبير للقرار الإسباني. وهو قرار سوف يشجع أولئك الأشخاص الذي يحاولون تأخير بروز العراق كدولة حرة وديمقراطية".
وكالة رويترز للأنباء نقلت عن هاورد تصريحه للإذاعة الأسترالية بأن قرار مدريد "لن يغير موقف الحكومة الأسترالية أبدا. جنودنا سيبقون في العراق وحوله إلى أن يتم الانتهاء من المهام التي كلفوا بها"، بحسب تعبيره.
يذكر أن لأستراليا نحو 850 جنديا في العراق وحوله.
وأبلغ أحمد الجلبي عضو مجلس الحكم العراقي الإذاعة الأسترالية اليوم الاثنين انه قد تكون هناك حاجة لهذه القوات في العراق للمساعدة في تدريب قوات الأمن الجديدة في البلاد لفترة تتراوح بين 12 و18 شهرا أخرى على الأقل.
عن انعكاسات القرار الإسباني على الوضع في العراق، وافانا مراسلنا في بغداد عماد جاسم بالتقرير الصوتي التالي الذي يتضمن مقابلة أجراها مع أحد المحللين السياسيين.
(رسالة بغداد الصوتية مع المقابلة)
--- فاصل ---
من إذاعة العراق الحر في براغ، نواصل تقديم محاور الملف العراقي.
في النجف الأشرف، قال الشيخ قيس الخزعلي، الناطق باسم رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر، إن المفاوضات مع الطرف الأميركي متعثرة.
(نص التصريح)
واليوم، صرح ضابط كبير بالقوات الأميركية بأن الجيش الأميركي يخفف حجم القوة التي نشرها خارج مدينة النجف وأنه مستعد للانتظار قبل التحرك ضد الزعيم الشيعي مقتدى الصدر.
وكالة رويترز للأنباء نقلت عن الكولونيل دانا بيتارد قائد قوة مهام اللواء الثالث خارج النجف والمؤلفة من 2500 فرد انه سيتم سحب القوة خلال الأيام القادمة وسيحل محلها نحو ألفيْ جندي من الفرقة المدرعة الأولى.
هذا وقد خُرقت بعد ظهر اليوم الهدنة بين جيش المهدي والقوات الأميركية والتي أعلنها الصدر في مدينة النجف لإفساح المجال أمام الزوار أداء مراسيم إحياء وفاة النبي محمد صلي الله عليه وسلم اليوم الاثنين وغداً، بحسب ما أفاد مراسل إذاعة العراق الحر علي الياسي الذي كان شاهدا على الحادث بين الكوفة والنجف. وفي اتصال هاتفي، روى ما شاهده هناك.
(المحادثة الهاتفية)
--- فاصل ---
على صعيد آخر، قال المدير الإداري لسلطة الائتلاف المؤقتة في العراق بول بريمر في بيان له أمس إن القوات العراقية لن تتمكن وحدها من مواجهة التهديد الذي يشكله المقاومون بعد تسليم قوات التحالف السلطة للعراقيين في 30 حزيران.
مزيد من التفاصيل مع سميرة علي مندي.
وكالة رويترز للأنباء نقلت عن بريمر أن تصاعد أعمال العنف والخطف في العراق خلال الأسبوعين الماضيين يعطي مثلا لهذه الأخطار.
وأضاف "من الواضح أن القوات العراقية لن تستطيع بمفردها معالجة هذه التهديدات بحلول 30 حزيران عندما تتولى حكومة عراقية السيادة.. وبدلا من ذلك سيكون العراق وقوات من دول كثيرة من بينها الولايات المتحدة شركاء في توفير الأمن الذي يحتاجه العراقيون"، بحسب ما نُقل عن البيان.
رويترز أشارت إلى مقتل تسعة وتسعين جنديا أميركيا خلال عمليات في العراق هذا الشهر وهو عدد يزيد عن عدد الجنود الأميركيين الذين قتلوا خلال الحرب. وقُتل أيضا مئات العراقيين معظمهم من المدنيين .
كما خُطف ما يصل إلى خمسين أجنبيا منذ الثامن من نيسان. وعلى الرغم من إطلاق سراح كثيرين منهم فان خاطفي أربعة إيطاليين قتلوا أحد رهائنهم وهددوا بقتل الآخرين ما لم تسحب إيطاليا قواتها من العراق .
في غضون ذلك، تواجه عملية تشكيل القوات المسلحة مشكلات.
فقد انسحب معظم أفراد أول كتيبة عراقية يتم إنشاؤها بسبب السخط بشأن الرواتب والأوضاع.
وقال جنود عراقيون إن القوات الأميركية اعتقلت نحو 200 فرد من القوات العراقية شبه العسكرية بعد رفضهم المشاركة في الهجوم على الفلوجة .
يُذكر أن الجنرال ريتشارد مايرز رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة أشار الأسبوع الماضي إلى وجود مشكلات بشأن الاعتماد على القوات العراقية، قائلا: "أصف ذلك على أن أداءهم غير مستقر . لكن هناك أمثلة يكون أداؤهم فيها جيد جدا وأمثلة أخرى يكون أداؤهم أقل من المطلوب"، بحسب تعبيره.
من جهته، أشار بريمر في بيانه الأحد إلى حوادث وقعت في أوائل نيسان عندما هاجم مقاتلون مراكز للشرطة العراقية وسيطروا على مبان عامة ولم تستطع القوات العراقية منعهم.
وقال "إذا تسنى منع الأعضاء السابقين في الحرس الجمهوري والمخابرات وفدائيي صدام وميليشيا مقتدى الصدر من الوصول للسلطة بالقوة فلابد من مساعدة القوات العراقية حتى تصبح مجهّزة ومدربة بشكل كامل. وهذا ما يعتزم التحالف القيام به"، بحسب ما نقلت عنه رويترز.
--- فاصل ---
من إذاعة العراق الحر في براغ، نواصل تقديم محاور الملف العراقي.
في نبأ لها من بغداد، أفادت وكالة أسوشييتد برس للأنباء بأن وزير الدفاع العراقي الجديد علي عبد الأمير علاوي أعلن تعيين رئيس لأركان الجيش واختيار مستشار أقدم لوزير الدفاع.
اللواء الركن عامر بكر الهاشمي، وهو سني ، عُيّن بمنصب رئيس أركان الجيش فيما وقع الاختيار على بابكر زيباري، وهو كردي، ليكون مستشارا أقدم لوزير الدفاع. وأفيد بأن زيباري كان قائدا لقوات البشمركة في شمال العراق وشارك في القتال إلى جانب قوات التحالف في الحرب بآذار 2003.
وزير الدفاع العراقي، وهو مدني، ذكر أن مهمة الجيش الجديد هي حماية حدود البلاد مؤكدا أن القوات العسكرية ستكون قوات دفاعية.
علاوي قال أيضا: "ليس ثمة مكان لأولئك الذين يريدون إعادة النظام الديكتاتوري"، على حد تعبيره.
وأضاف قائلا: "أناشد الشعب العراقي أن يتعاون وينسق مع قواته المسلحة. وعندما نفعل ذلك، سيصبح اعتمادنا على أصدقائنا أقل"، بحسب ما نقلت عنه أسوشييتد برس.
حول التعيينات الدفاعية الجديدة على أساس المحاصصة الطائفية والأثنية، أجرى مراسلنا في أربيل عبد الحميد زيباري المقابلة التالية مع محلل في الشؤون العسكرية.
(رسالة أربيل مع المقابلة)
--- فاصل ---
من إذاعة العراق الحر في براغ، نواصل تقديم محاور الملف العراقي.
وننتقل أخيرا إلى عمان عبر الرسالة الصوتية التالية التي وافانا بها مراسلنا حازم مبيضين عن تهريب السيارات من العراق إلى الأردن.
(رسالة عمان الصوتية)
--- فاصل ---
وبهذا، مستمعينا الكرام، ينتهي ملف العراق الذي أعده وقدمه اليوم ناظم ياسين وأخرجه ديار بامرني... وهذه عودة إلى بقية فقرات برامجنا.

على صلة

XS
SM
MD
LG