روابط للدخول

طالعتنا صحف عربية صادرة اليوم بعدد من مقالات الرأي ذات صلة بالشأن العراقي


شـيرزاد القاضي

سيداتي وسادتي

أهلا بكم في جولة أخرى لهذا اليوم على صحف عربية تناولت الشأن العراقي، من إعداد وتقديم شـيرزاد القاضي وسميرة علي مندي وإخراج ديار بامرني.
وفي جولتنا هذه نعرض لما نشرته صحف تصدر في الخليج

------ فاصل ----
صحيفة الإتحاد الإماراتية نشرت مقالاً افتتاحياً قالت فيه إن المذابح المتنقلة التي تفتك بأبناء الشعب العراقي ، وتتربص بهم في بيوتهم وفي مدارسهم ومستشفياتهم ومنتدياتهم، منتقية على وجه الدقة، مناسباتهم الدينية والوطنية، هدفها ليس بخاف على أحد، فكلما عبأ العراقيون رئاتهم من نسمات الحرية والديمقراطية التي هبت في التاسع من نيسان 2003، ازداد الإرهابيون شراسة وتوحشا، وضاعفوا من جرائم التفجيرات والاعتداءات على الأبرياء وأطلقوا المزيد من أبخرتهم السامة علها تفسد الأجواء الصحية والمعافاة التي سادت البلاد بعد ذهاب ريح النظام السابق .

-------- فاصل ---

من ناحيتها نشرت صحيفة البيان الإماراتية مقالاً بعنوان( وأد الفتنة في مهدها) قالت فيه لمصلحة من ما حدث على أرض الرافدين أمس؟ والى متى تسيل دماء الأبرياء من ضحايا الانفجارات التي تهز المدن العراقية من حين لآخر؟
الصحيفة شدّدت على أن منفذي هذه الجريمة أرادوا في المقام الأول اثارة فتنة بين أبناء الوطن الواحد من شيعة وسنة وتمزيق الوحدة الوطنية في العراق، كما نقلت عن مصدر مسئول في وزارة الخارجية بدولة الامارات.

الصحيفة أضافت ان الشعب العراقي وهو يعيش مرحلة تاريخية عصيبة ليس أمامه سوى التكاتف والوقوف صفاً واحداً ضد الدخلاء الذين يعيثون في أرضه خراباً.

------ فاصل ---

وفي صحيفة البيان الإماراتية ذاتها كتب خورشيد دلي مقالاً قال فيه تكتسب مسألة الامن الاقليمي في منطقة الشرق الاوسط اهمية خاصة بعد احتلال العراق، اذ تتخوف دول الجوار العراقي من ان يكون هذا الاحتلال بداية لفتح ابواب المنطقة امام سلسلة من الاحداث والتغييرات التي قد تأخذ شكل حروب اميركية متتالية من شأنها اعادة رسم خريطة المنطقة من جديد في ضوء الاولويات الأميركية.

الكاتب لفت أيضاً في مقاله الى ضرورة عدم تضخيم مسألة وضع الاكراد الى حد تصور الاكراد وكأنهم جسم غريب في العراق وخطر على مستقبله السياسي ووحدته.

----- فاصل ---

ومن الكويت وافانا مراسلنا(سعد العجمي ) بعرض موجز لما جاء في صحف كويتية وسعودية عن الشأن العراقي.

(الكويت)
--- فاصل ---

وبهذا، مستمعينا الكرام، تنتهي هذه الجولة على الشؤون العراقية في صحف عربية.

شكراً لمتابعتكم
لكم منا أطيب التحيات
ونرجو أن تبقوا معنا

على صلة

XS
SM
MD
LG